منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البرامج المتعدده الحره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرو بركات



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 04/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: البرامج المتعدده الحره   الثلاثاء مايو 01 2012, 06:18

برنامج المحاكاه الكمبيوتريه

مقدمة

يشهد العالم المعاصر فترة تغير سريع ، يتم الإنتقال فيها إلى عصر جديد ، يسمى عصر المعلومات وثورة الإتصالات . حيث تبذل الإنسانية جهودا لتوظيف وتنظيم ثورة المعلومات لإتاحة الفرصة لإنتفاع بما تحوية من معارف وتوظيفها لمواجهة المشكلات الحالية والمستقبلية.

ويعد الكمبيوتر من أبرز نتاجات الثورة المعلوماتية المعاصرة والتي يسهم في تفعيل العملية التعليمية ، حيث قدم لنا ميدان جديد في التكنولوجيا يسمى تكنولوجيا الوسائط المتعددة . حيث يتم تخزين البيانات بكافة أشكالها وإدخالها إلى الكمبيوتر وحيث يتم دمجها وإخراجها برامج متكاملة للتعليم.



وتتحدد أوجة الإستفادة من تلك الثورة في ثلاثة تطبيقات :

1- التدريس بمساعدة الكمبيوتر.

2- التعليم المدار بالكمبيوتر.

3- ثقافة الكمبيوتر.



*ثقافة الكمبيوتر: ((Computer Literacy:

تعرف بأنها الفهم الأساسي لكيفية عمل الكمبيوتر وإمكاناتة وعمليات ومهارات تشغيلة والتتطبيقات المختلفة له.



وتنقسم إلى أربعة أقسام :

1- قدرة الفرد على التحكم في الكمبيوتر وبرامجة .

2- القدرة على استخدام البرامج الجاهزة.

3- القدرة على استخدام الأفكار النابعة من الكمبيوتر.

4- القدرة على تأثير التطور التكنولوجي وأنارة على الفرد والمجتمع.

*التعليم المدار باكمبيوتر:

يقصد بها ادارة العملية التعليمية بالكمبيوتر سواء داخل أو خارج حجرة الدراسة ومن مهام الكمبيوتر في هذا المجال :

1- توزيع تلاميذ الفصل على عدد من المجموعات في صورة قوائم .

2- تغذية الكمبيوتر بمعلومات عن التلاميذ وعن مدى تقدمهم في التعليم .

3- فرز التلاميذ وتوزيعهم وفقا لقواعد معينة وتنسيق قبولهم فى المدارس والجامعات .

4- تسجيل نتائج الإختبارات وتحديد مدى تقدم كل تلميذ.



* التدريس بمساعدة الكمبيوتر :

الكمبيوتر في هذه الحالة مساعد ومكمل لادارة المعلم مع اختلاف شكل ومستوى المساعدة .

وتطورات برامج الكمبيوتر لتقدم أهداف محددة ومن أهم هذه البرامج :

برامج الألعاب ، والتدريب والمران، وبرامج التدريس الفائق والخصوصي وبرامج حل المشكلات.



أولا : مفهوم المحاكاة



نتعرف أولا على كلمة " محاكاة " :

1- على المستوى اللغوي :مأخوذة من الفعل (حكى) والمضارع(يحكى) (وحاكاة) أى شابهه فى القول والفعل وتعرف بأنها المشاكله أو المشابهه أو المماثله.



2- على المستولى الاصطلاحى:لم يتوقف التربويون على تحديد تعريف لها فهى تزخر بالعديد من التعريفات وفيما يلى عرض لبعض منها:

- فى قاموس( (oxfordأنها : أسلوب تقليد بعض المواقف أو النظم عن طريق استخدام نموذج مشابهه إما لجمع معلومات أوتدريب أشخاص على هذا الموقف.

ـويتفق اخرون على أنها تمثيلات أو نماذج لأنظمه من العلم الواقعى تسمح للمتعلم بدراستها بالخبره المسه دون مخاطره او تكاليف.

-ويرى آخر أنها برامج كمبيوتر تتصف بالديناميكيه والتفاعليه مع مستخدميها حيث تصمم كنموذج مماثل لأصل المعلومات والتجارب التعليميه.



ومن خلال هذه التعريفات يمكن استخلاص تعريف المحاكاه بأنها:

برامج كمبيوتر ترتسم بالمرونة يتم تصميمها بحيث تضع المتعلم فى مواجة مواقف شديدة الشبه بالواقع وتحسه على التفاعل معه فى ضوء أسمى وقواعد محدده ومن خلاله يصدر المتعلم مجموعه من القرارات والاستجابات.



ثانيا:خصائص برامج المحاكاه الكمبيوتريه:

يمكن اجمال المحاكاه التى اتفق عليها الباحثين فيما يلى:



1- معالجه نموذج ما قد يكون طبيعيا او خياليا او صناعيا .

2- معالجه النموذج فى بيئه الكترونيه طبقا لمجموعه القواعد المنطقيه أو الرياضية الكمية .

3- ممارسة المتعلم دور نشط أثناء التعلم,حيث يحاول استكشاف خصائص النموذج المحاكى.

4- التركيز على المفاهيم والظواهر التى يصعب تناولها فى الواقع فتحول من المجرد إلى المحسوس.

5- التركيز على دفع المتعلم إلى ممارسة العمليات المعرفية أثناء استخدام المحاكاه.



ثالثا:الاصول الفكريه للتعلم بالمحاكاه الكمبيوتريه:

اتفق العلماء على أن التعلم بالمحاكاه يدعم مفهوم البنائيه والتعلم البنائى هو قيام الفرد بتكوين المعنى داخل عقله عن طريق الاكتشاف مع التركيز على المواءمه والمماثلة للمعرفة.

ويطلق عليها أيضا البنائيه الإجتماعيه وذلك لتاكيدها على أهميه التفاعل بين الأفراد فى عملية التطور المعرفى ومن هنا نجد أن البنائية تؤكد على نوعين من التركيب هما أن التعلم :

1- عمليه نشطة يقوم فيها المتعلمون ببناء معارفهم بأنفسم من خلال خبراتهم.

2- ذات مغزى تزيد من مشاركة المتعلم فى عملية التعلم .



وتتمثل خصائص التعلم البنائى فى :

1- التعلم يبنى من خبره المتعلم

2- تفسير الأحداث له صبغة شخصيه.

3-التعلم عمليه نشطة غرضية التوجه.

4-التعلم التعاونى يسمح بوجهات نظر متعدده للظاهره.

5-توجد المعرفة فى الحياه الواقعية.



رابعًا اليةحدوث التعلم بالمحاكاة الكمبيوترية



برامج المحاكاة تزيدمن فاعلية تعلم التلميذ لانها تقدم المعلومات بطريقة فعالة حيث تجمع المعلومات في شكل نص وصوره وصوت ورسوم وغيرها والتنقل بين هذه الاشكال يزيد من وضوح الشرح والمفاهيم لتناسب قدرات التلاميذ المختلفة وتزيد قدره التلاميذ علي استرجاع المعلومات لان التعلم باكثر من وسيط يساعد في تخزين الخبرات في ذاكرة المتعلم باكثرمن صورة ويساعد في تذكرها .ويفسر تاثير برامج المحاكاة في زيادة فاعلية تعلم المواد التعلمية لدي التلاميذ في ضوء نظرية الترميز المزدوج التي تدور حول ثلاث عمليات معرفية تسهم في معالجة المعلومات لدي المتعلم فعرض المادة بالشرح اللفظي علي المتعلم يكون ترميز عقلي للمعلومات التي تم وضعها بصريا وتسمي بناء رابطة ترميزية بصرية ويبني المتعلم روابط مرجعية في الذاكرة بين

هذين النوعين من الترميزات (اللفظي – البصري )



وتختلف طريقة تنظيم المعلومات في الذاكرة من متعلم لاخر لذلك يراعي عند تصميم برامج المحاكاة واتاحة الفرص امام المتعلم للتحكم في البرنامج حيث يمكنة اختيار الوسائط المناسبة لميولة واهتماماتة التي تمكنة من تحقيق اهدافه المنشودة وفق استعدادتة وقدراتة وعلي هذا انه عندما يكلف المتعلم بحل مشكلة ما فان ادائة يعتمد علي هذة الروابط الثلاثة



ويري اخر ان التدريس ببرامج المحاكاة يحقق نوعين من اهداف التعلم هما :

--التذكر :وهو القدرة علي اعادة انتاج وادراك المادة العلمية المقدمة والتعرف عليها ويتم تقسيمة باختيارات لاستدعاء التي تتطلب الحفظ ولاسترجاع لماتم تعلمة وتذكرة

--الفهم :ويحدث عندما يقوم المتعلم ببناء تمثيل عقلي متوافق خلال المادة العلمية التي تقدم لة ويتم تقيمة باختيارات التحويل التي تتطلب توليد حلول لمشكلات جديدةلمتقدم مع تطبيق ماتم تعلمة في مواقف جديدة.



وبرامج المحاكاة تؤدي الي حدوث التعلم النشط الذي يساعد في اكتساب وفهم المعلومات المقدمة عبر شاشة الكمبيوتر بصوره فعالة حيث تعتمد برامج المحاكة علي توظيف تكنولوجيا الوسائط المتعددة والتي تتمثل في :

1- الفئات المتبادلة المزدوجة فا لمتعلم يمتلك قنوات منفصلة من اجل تشغيل المعلومات السمعية والبصرية

2- السعة المحددة فكل متعلم لدية كمية من المعلومات التي يمكن ان يشغلها في كل قناة في نفس الوقت

3- التجهيز النشط حيث ينتجة المتعلم في التعلم النشط الي معلومات السمعية والبصرية وتنظم المعلومات وتكاملها في نفس الوقت مع المعلومات الاخري

ومن خلال هذا نجد ان التعلم بالمحاكاة يؤدي الي:

نوع من التعلم النشط ذو المعني

وايضا فهم التفسيرات العلمية للظواهر غير المالوفة

ويحدث مجموعة من العمليات المعرفية في عقل المتعلم مثل الانتباه والاختيار والترميز والتمثيل والتنظيم وهذه العمليات تسهم في معالجة المعلومات بشكل مرن وحر لدي كل متعلم وفق ميولة واهتماتة وقدراتة العقلية .



خامسا مميزات برامج المحاكاة الكمبيوترية

تتميز ب:

1--التمثيل المرئي للمعلومات المجردة واستخدام مداخل الحواس المتعددة

حيث تساعد المحاكاة المتعلم علي رؤوية الاحداث الغير مرئية وحدوث اكثر من نوع من الترميز العقلي للمعلومات مما يساعدفي بناء نمازج عقلية للمفاهيم المجردة مما يسهم في تطوير الفهم العلمي لدي المتعلم واتاحة الفرصة للمتعلم لتكوين النمازج العقلية ويمثل اساسا في تكوين الفهم لدي المتعلم وتنمية التفكير .



2-- استثارة دافعية التلاميذ

برامج المحاكاة لها القدرة علي اثارة الدافعية لدي التلاميز المنبعثة من موضوع التعلم النشط والمنبع الاساسي لهزه الدافعية هو شاشة الكمبيوتر لانها لاتسمح لهللمتعلم بان يكون سلبيا او مستقبل لما تعرضة لانها تواصل عرض البرنامج اذا لم يستجب استجابة كاملة وبرامج المحاكاة تساهم في زيادة الدافعية حيث:

توفر اهم الشروط التعلمية وهم :

1- الملائمة : حيث تعمل علي تنمية ادراك المتعلم لحاجاتة الشخصية اثناء تعلمة ولة حق الاختيار في المواقف لتعلمية وكلما زادت درجة الملائمة زادت دافعية المتعلم نحو التعليم

2- التوقع :هواحتمال ادرك المتعلم النجاح ومدي هزا النجاح تحت حكم امتعلم من ما يزيد من دافعيتة



3--التغذية الراجعة

تاخذ قدرة الكمبيوتر من حيث لغة التغذية الراجعة ثلاث اشكال:

--رجع لفظي : وهو ظهور لفظ صواب اوخطا علي الشاشة او السماع له عبر السماعة

--رجع غير لفظي: وهو ظهور لفظ متحرك وضوء علي الشاشة وسماع نغمه له عبر السماعه

--رجع غير : وهو ان الكمبيوتر يطلب من المتعلم اعطاءشي مادي كالنقود مثلا

والتغذية عامل اساسي في زيادة الدافعية حيث يسير الاحتفاظ بالمعلومات في الذاكرة طويلة المدي وتنظيم الاسترجاع ولها ثلاث صور في برامج المحاكاة الكمبيوترية :

1-تحديد الخطأ.

2-تحديد الخطأ مع بيا ن سبب الاخطاء.

3- تحديد الخطأ مع بيا ن سبب الاخطاء واسلوب التصحيح .

وانه كلما تنوعت اساليب التغذية كلما تطورت الروابط العصبية والتشابكات التي يبينها المتعلم ومعرفتة السابقة والا حقه وبذلك توفر العمليات العقلية مما يؤدي الي نمو التفكير اما في حالة غياب التغذية الراجعة يؤدي الي حدوث التعلم الالي ويكون الاتجاة سلبي نحو المحاكاة



4--الواقعية

تمكن المحاكاة المتعلم من الانخراط في تعلم اكثر واقعية فهي تحل مشكلة المفاهيم المجردة وتقدمها كمعلومات واقعية تساعد في تعديل التصورات البديلة حول المفاهيم ممايدفع المعلم لممارسة المفاهيم المجردة واتاحة الفرصة للمتعلم في تناول هذه المفاهيم بشكل محسوس .

5-- التفاعلية :

هى نمط الاتصال فى موقف التعلم والمحاكاة فى بيئة اتصالية ثنائية الاتجاه وهى تسمح للمتعلم بدرجة من الحرية والمرونة فيتعلم فى معدل عرض المحتوى للمادة التى تناسبه ويختار بين العديد من البدائل المتاحة ويستطيع ان يتحلور مع الجهاز الذى يقدم له المحتوى ويتحول داخل المادة المعروضة بكل حرية من خلال العديد من الانشطة والقرارات التى تحدث تكون بارادة المتعلم ذاته وليس من اختيار البرنامج



6--التعلم التعاونى :

تدعم برامج المحاكاه التعلم التعاونى بين التلاميذ حيث تعمل بطريقة افضل عند تدريس التلاميذ على الكمبيوتر فى مجموعات تعاونية مما يمكنهم من المناقشة فى حل المشكلات وتبادل الخيرات واقتراح الحلول واختيار افضلها وتمكنهم من ممارسة لعب الادوار والتفاعل الاجتماعى بينهم والعمل التعاونى يساعد فى نمو المهارت واكتساب المعلومات بشكل اكثر عمق من العمل الفردى ويجب الاخذ بالتعلم التعاونى كاحد الاتجاهات المعاصرة من خلال اتاحة الفرصة للجلوس فى مجموعات امام الجهاز واتاحة الفرصة للتواصل والتحاور والنقد ولمناقشة حول المادة التعليمية







7--التعلم ذو المعنى:

تحقق برامج المحاكاه التعلم ذو معنى من خلال قدرتها على مشاعدة المتعلم على فهم الهيكل البتائى للمعارف وربط المعلومات الجديدة بالسابقة وتبسيط المفاهيم المجردة والصعبة وتقديم المادة العلمية بصورة شيقة واكثر عمق . ويحدث هذا التعلم نتيجة نشاط المتعلم السلوكى والمعرفى اثناء تعلمه ببرامج المحاكاه. والنشاط السلوكى هو النشاط البدنى او اليدوى اثناء تشغيل البرنامج اما المعرفى فهو ما يحدث فى عقل المتعلم ويتمثل فى قيام المتعلم بعدد من العمليات العقلية اثناء تشغيل البرنامج مثل الملاحة والتصنيف وغيرها

والمحاكاه تشجع المتعلم على الانهماك فى عمليات معرفية تتمثل فى اختيار الكلمات المناسبة من الشرح اللفظى واختيار الصور المناسبة . وتنظيم الكلمات داخل نموذج عقلى لفظى والتعلم ذو معنى يتحقق عندما تتكامل وترتبط المعلومات الجديدة بالسابقة لدى المتعلم فى بيئة معرفية.



سادسا:- بيئة التعلم بمساعدة برامج المحاكاه الكمبيوترية



بيئة التعلم تقوم على توظيف قدرات وامكانيات المتعلم فى تحقيق تعلم افضل من خلال مملرسة العديد من الانشطة ويصل الى التعلم التعاونى وذو المعنى من خلال التفاوض مع اقرانه ومعلمه والتعلم البنائى والتعلم المسند الى الدماغ يؤكدان على نفس مبادئ التعلم وهى :

ان يتم التعلم النشط فى سياق ذو معنى ويسمح لهم ببناء المعانى الخاصةبهم والتعام يكون من خلال العمل والاشتراك فى اتخاذ القرار ويكون دور المعلم فى كونه مرشد وموجه وميسر لحدوث عملية التعلم .

ويمكن تعريف التعلم على انه العملية التى بواسطتها تقوم بتفعيل الفرد ويعالج البيانات الحسية ويرمزها داخل الابنية العصبية للدماغ ويحتفظ بها لحين استخدامها وكلما زاد فهم الابنية وعمليات الدماغ يمكن البدء بتطبيق المعرفة فى سياقات جديدة .

وهذا التعريف شامل وعميق ويتفق مع آلية حدوث التعلم من خلال الانتباه للمثيرات المختلفة ويؤكد على الترابط بين حدوث التعلم وقدرة الفرد على تطبيق ما تعلمه من معلومات.



وتحقيق التعلم وفق هذا المفهوم يتطلب بيئة تعليمية ذات خصائص معينة تتمثل فى :

1-غياب التهديد 2-التعاون 3-توافر الوقت الكافى

4-وفرة المثيرات 5-التاكيد على التطبيق

6-توافر خيارات متعددة 7-تقديم محتوى ذو معنى

8-توافر تغذية راجعة

ونلاحظ ان كل هذه العناصر تتوافر فى بيئة المحاكاه الكمبيوترية فهى بيئة ءامنة خالية من التهديد والمحتوى يجذب الانتباه ويثير العديد من المثيرات ويتعلمون فى تعاون ويتلقى التلميذ اثناء التعلم تغذية راجعة ويتيح اه ان يطبق ما تعلمه من مفاهيم مما يزيد فهمة وينمى تفكيرة

والمحاكاة بيئة تعليمية مرنة تسمح للمتعلم باكتشاف وتجريب استراتيجيات بديلة لحل المشكلات وتوفر بيئةدافعية لتشجعه على التجريب بحرية دون الشعور بالخوف وايضا توفر بيئة تفاعلية ايجابية بين المعلم والتلاميذ من خلال التعزيزوالتغذية الراجعة وتساعد التلاميذ على التعلم فى مواقف مختلفة تتطلب التفكير والابتكار ولهذا فبيئة المحاكاة بيئة تنمى التفكير الابتكارى خاصة والتفكير عامة.





وتتوافر فيه عناصر البيئة الابتكارية المتمثلة فى:



-الاختبار الذاتى :-

توفر المحاكاة وسائل للتلاميذ ليختاروا بانفسهم ومن ثم يصبح مشارك فعال ولديه التحكم فى عملية التعلم والتعلم مع اشراف المعلم عليه فى ضوء الاهداف المراد تحقيقها.

-مهارات التفكير التباعدى:-

يركز المنهج التباعدى على تهيئة بيئة التعلم بحيث يفكر التلميذ فى اكثر من حل للمشكلة والاسلوب يتيح اختيار الانشطة وفق الرغبة والميول ةيزيد دافعية التعلم ويجعل التلميذ يدرك مجالات مختلفة للظواهر العلمية مما يساعد فى انعاش قدرات ومهارات التفكير التباعدى.

-عملية نشطة فاعلة :-

التعليم يتطلب بيئة مرنة يستطيع التلاميذ فيها اختيار وتجريب الافكار والمحكاة توفر هذه البيئة حيث تعطى التغذية الراجعة للاستجابات واذا اخطئ التلميذ يعيد له البرنامج التغذية الراجعة المناسبة والدافعية هى من اقوى اسهامات الكمبيوتر فى العملية الابتكارية حيث ان التلميذعندما يحقق هدف يجد نفسه امام مجموعة من الاهداف التى تتحدى تفكيره وايضا تساعد التلميذ الضعيف فى التحرر من الاحباط مما يشعره بالعجز فيساعده فى نمو المهارات البتكارية لديه.

والى جانب ما تقوم به برامج المحاكاة من توفير بيئة مرنة فانها تساعد فى تنمية التفكير العلمى لدى المتعلم فالتدريس بهذه البرامج يشجع المتعلم على البحث العلمى وتنمية المهارات لحل المشكلات ومساعدتهم فى بناء تمثيلات عقلية واخفاء المعنى عليها ويكون هذا فى ضوء الافتراضات النظرية المعرفية للتعلم ببرامج المحاكاه حيث ان التدريس بها يؤدى الى:



نوع من التعلم النشط الذى يشجع المتعلمين على ممارسة عدة عمليات عقلية من اهمها :-

1-عملية الاختيار: وهى قدرة على الملاحظة والانتباه والمنظم للظواهر والاحداث المعروفة على الكمبيوتر فى صورة وسائط بصرية ولفظية .

2-عملية التنظيم :وهى قدرة المتعلم على التفسير والاستنتاج وتحديد العلاقة بين المسببات والنتائج.

3-عملية التكامل: وهى قدرة المتعلم غلى تصنيف النماذج اللفظية والبصرية ثم ربطها معا من ناحية ومع المعلومات المخزنة من ناحية اخرى .

وهذه العمليات تؤدى الى وجود خمسة تراكيب معرفية فى عقل كل متعلم تمكنه من حل المشكلات وتفسير الظواهر والاحداث.

وتتمثل التراكيب المعرفية فى :

1-التجهيز: وهو تفسير وشرح العلاقات فى ضوء السبب والنتيجة.

2-التعميم: وهووصف الافكار الرئيسية والتفاصيل المدعمة .

3-استخدام الارقام: وهو عمل قوائم بما يتضمنه من بنود فرعية.

4-التصنيف: اى تحليل المجال الى مجموعات اساسية واخرى فرعية مع ترتيبها بشكل منطقى ومثل هذة التراكيب تجعل التدريس فغال فى تنمية قدرة المتعلمين وتنمية مهارات التفكير العلمى .





مما تقدم يتبين ان برامج المحاكاة تجعل المتعلم :

- منهمك فى العمليات العقلية ينتج عنها مجموعة تراكيب معرفية وتجعلة ينتبة انتباة مقصود للظواهر والاحداث والاشياء المعروضة بغرض اكتشاف اسبابها.

- وايضا تساعدة على ترتيب الاشياء والاحداث والافكار فى فئات او مجموعات اعتمادا على الخصائص والمعايير المشتركة بينهما وتمكنة من الربط والتكامل بين الشواهد والملاحظات الخاصة بموقف او ظاهرة معينة وبين خبراتة السابقة المتعلقة بنفس الظاهرة .

-وتشجع برامج المحاكاة على النظر على اى مشكلة من عدة زوايا مختلفة وثم يستطيع تفسير سبب المشكلة وتشجعة على تفسير الرسوم والبيانات وصيانة الافكار باسلوبة الخاص.

-وتدريس ببرامج المحاكاة يمكن المتعلم من ممارسة واكتساب مهارات التفكير العلمى المختلفة.





سابعاً-عيوب برمج المحاكاة الكومبيوترية:



بالرغم من وجود العديد من الفوائد والمميزات لبرامج المحاكاة الا ان لها بعض العيوب منها:

1- حاجتها الى وقت طويل الى الاعداد والتجهيز.

2- ضرورة وجود على درجة عالية من المهارة.

3- حاجتها الى وقت طويل اثناء التنفيذ مع المتعلمين ولمناقشة الاداء وتقييمة.

4- تطلبها معلم لدية قدرة تنظيمية عالية وقيادة واعية .

5- تبنى فى مسار منطقى فى شكل مخطط ويحتوى على اختيارات حرة يختار منها ما يشاء.

6- تقلل من فرص الابداع حيث يحتوى على اجابات لاسئلة وحلول لمشكلات فى البرنامج المعد مسبقا.

7- برامج ومحاكاة غالية الثمن ومكلفة وتاخذ وقت طويل فى الاعداد وتحديث البرنامج يحتاج الى المبرمج نفسة ولا يستطيع المعلم او المتعلم التعديل فية .

8- تحتاج البرمجة الى اجهزة غالية الثمن وتحتاج الى عدد من الحاسبات ويمكن توفير هذة من خلال نمط التعلم التعاونى.

9- غير مرنة ولا تسمح للمعلم بضبطها طبقا للفلسفة التى يتبناها ويمكن للمعلم ان يكيف برامجة ويقوم بعمل سيناريو خاص بها يعبر عن تلك الفلسفة .

10- تحديد نمو مهارات المتعلم الاجتماعية والعلمية وهذا يحدث فى حالة تعلم الفردى ويمكن تجنبة من اهتمام المتعلم لتطبيقات الكمبيوتر .



ثامناً محددات برامج المحاكة الكمبيوترية :

هناك مجموعة المعايير التى يجب مراعتها عند تصميم برامج المحاكاة وهى :

1-ضرورة اخذ درجة الواقعية فى الاعتبار فالمبالغة الزائدة

تعد عيبا فى المحاكاة .

2- الحذر من تبسط المحاكاة الى الحد الذى يسمح بتدريس اشياء ابعد ما تكون عن الحقيقة الفعلية .

3- توفير فرصة للتحكم فى الموقف التعليمى فى ضوء تفاعل الافراد مع الموقف.

4- حذف بعض المواقف التى قد تسبب خطورة على المتعلمين اثناء الممارسة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمرو بركات



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 04/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: البرامج المتعدده الحره   الثلاثاء مايو 01 2012, 06:16

التدريس بالكمبيوتر
 تعد بيئة التعليم والتعلم عبر الكمبيوتر:
 بيئة تفاعلية
 يسهل فيها التعاون
 تشجع على المشاركة
 تتيح النشاط
 ولذلك يوظف فيها اشتراتيجيات تدريسية متعددة منها:

المحاضرةLecture

 يمكن تقديم محاضرات من خلال الكمبيوتر سواء ببرمجية جاهزة تدار من خلال الكمبيوتر، أو من خلال برمجية على الشبكة العنكبوتية.

وينقل المعلم محاضرته من خلال تسجيلها بالصوت والصورة على CD أو على
Floppy disk أو بثها على صفحة على الشبكة Webpage أو إرسالها من خلال
البريد الإلكتروني، أو باستخدام مؤتمرات الفيديو.
يمكن للمعلم أن
يستخدم عديد من البرامج المتاحة على الكمبيوتر في إعداد المحاضرة سواء
باستخدام برامج الـWord أو Power Point أو Access أو Excel
 يمكن للمعلم أن يضع كلمة مرور لتلك المحاضرات.

ويتاح للمتعلم بإنزالها على جهازه الشخصي، ويتفاعل معها سواء بالاستماع أو
الاستماع والرؤيا، أو المناقشة، أو حل تدريبات وأنشطة، أو حل مشكلات.

ويتم التفاعل في أسلوب المحاضرة بين المعلم والمتعلم من جهة، وبين المتعلم
ومصادر متعددة للتعلم، يرشد المعلم المتعلم إليها كقراءات مرتبطة بموضوع
المحاضرة

المناقشة الجماعية Discussion

يمكن أن يمارس
أسلوب المناقشة الجماعية Discussion بشكل تزامنى من خلال نظم الحوار على
الشبكة، أو بشكل لا تزامني من خلال قوائم النقاش التي تسمح بمشاركة جميع
المتعلمين في النقاش بدون شرط الوجود على الشبكة في نفس الوقت، وأحيانا ما
يطلق عليها اللوحات الإخبارية.
ويتم التفاعل في هذه الاستراتجية بين
المتعلم ومتعلمين، أو بين جميع المتعلمين بعضهم البعض بتحكم من المعلم،
ويمكن أن يتم التفاعل بين متعلم ومصادر معرفة يحددها المعلم لدعم منهجة،
ودعم وجهة نظره أثناء النقاش.

الحوار الفرديChat

يقام
الحوار بشكل فردي، حيث يتعامل المعلم مع المتعلم كحالة فردية من خلال نقاش
ثنائي عن طريق نظم الحوار على الشبكة لمعرفة العقبات التي توجهه ويحاول
تذليلها
 والتفاعل في الحوار الفردي يكون بين المعلم والمتعلم ولا يشترك فيه باقي الزملاء.

التعليم التعاوني Collaborative Learning


وتقام هذه الاستراتجية على مبدأ التعاون بين المتعلمين، كداخل ورشة عمل
لتحقيق مجموعة من الأهداف التعليمية المحددة: ككتابة ورقة بحثية، إبداء
الرأي، المشاركة في حل مشكلة، البحث عن مفهوم ما،
 فالاستراتيجية تعتمد على العمل الجماعي بين المتعلمين بعضهم البعض، وبين المتعلمين ومصادر متعددة للتعلم.

والمعلم في هذه الاستراتيجية بمثابة المراقب والمشرف دون تدخل في التفاعل،
ويمكن أن يتم ذلك من خلال الحوار المباشر، أو قوائم النقاش، أو البريد
الإلكتروني، فهي أدوات أساسية لإدارة هذه الإستراتيجية.
ولذلك فهي
تنمي لدى المتعلم الدقة وبذل الجهد حيث سيتم نشر كل إنتاجاتهم وأعمالهم
عبر الشبكة، مما يتيح التفاعل وتبادل الخبرات بين المتعلمين
التعليم المبرمج Programmed Instruction


والتعليم المبرمج هو نوع من التعليم المخطط الذي يتم فيه عرض المادة
التعليمية في مجموعة خطوات تعرض على المتعلم خطوة تلو الأخرى، وبطريقة
يستطيع فيها المتعلم الاستجابة لكل مثير قبل أن يتقدم إلى الأمام، وهذه
الخطوات تعرض للمتعلم عرضاً منطقيًا، حيث تتدرج من خطوة يسيرة إلى خطوة
أكثر تعقيدًا.
فيتم تجزئة المحتوى إلى وحدات صغيرة (موديولات) في
صورة صفحات مترابطة على الشبكة معدة بشكل مسبق ويحدد فيها مسارات متعددة
ويتفاعل معها المتعلم،
 فالإطار يحوي فكرة مقدمة في صورة سؤال وإجابة ويحدث تعزيز.

كما يتم إحالة المتعلم إلى قراءات مرتبطة بتلك الوحدات والقيام بمجموعة
أنشطة واختبارات ذاتية التصحيح يؤديها كنشاطات لإطارات البرنامج.
 المهم انتقال المتعلم بين أجزاء البرنامج يعتمد على إجابته عن أسئلة مختلفة يتلقاها،
 فتقدم المتعلم فيه عن طريق ”مثير، واستجابة“.
 والإجابة الصحيحة تكون بمثابة مدخل للإطار التالي أو الفكرة التالية.
 وهكذا حتى يتم المتعلم دراسة وحدة متكاملة بطريقة المثير والاستجابة.

التعليم المصغر Microteaching

 وهي استراتيجية تهدف إلى تبسيط التعقيدات الموجودة في عمليات التعليم والتعلم العادية
 حيث يقوم المتدرب بمجموعة أنشطة في مواقف ذات أعداد صغيرة من الطلاب حيث تتاح الفرصة للتدريب والتركيز واكتساب المهارات.

فالتركيز هنا على مهام محددة: القاء محاضرة، طرح أسئلة، قيادة مناقشة،
إتقان بعض استراتيجيات التدريس، القدرة على اتخاذ القرار، تنفيذ المنهج،
إدارة الفصل.
ويتم تسجيل الدرس سواء بالصوت أو بالصورة(الفيديو
قديمًا)، وحديثًا على ”برمجيات الكمبيوتر وشبكاته)، ثم يقوم الطالب المعلم
بمراجعة الدرس على الفور أو بعد مدة .
 وقد تكون المراجعة فردية أو مع مجموعة، ويفيد ذلك كتغذية راجعة في إعادة البناء مرة أخرى

حل المشكلات Problem-Solving


يطرح على المتعلم عبر برمجيات الكمبيوتر أو برمجيات الشبكة مشكلة بحثية من
خلال صفحة يطلق عليها بصفحة المقرر، ويطلب منه توظيف ما تعلمه لحل تلك
المشكلة بشكل فردي.
 ويمكن للمتعلم مناقشة المعلم بواسطة البريد الإلكتروني أو الحوار المباشر.

التقويم Evaluation
 يعد التقويم ضروري للتعرف على نواتج التعلم.

ويمكن أن يحقق من خلال الكمبيوتر والشبكات بمصاحبة عديد من الإستراتيجيات
كالتعليم المبرمج، حيث يعد المعلم الاختبار Testing في شكل صفحة إلكترونية
يقوم المتعلم بقراءتها والإجابة عليها مباشرة من خلال التفاعل إما
المتزامن أو غير المتزامن
 ويمكن للمعلم أن يربط الاختبار بنظام للتصحيح، ويتلقى المتعلم الرجع بشكل فوري

وقد يرتبط نموذج الاختبار للنماذج البريدية بحيث يتم إرسال استجابة
المتعلم إلى المعلم عن طريق البريد الإلكتروني ليقوم هو بتصحيحها وإرسالها
للمتعلم فيما بعد.
 والتفاعل في استراتجية التقويم يكون بين المتعلم والمعلم أو بين المتعلم ونظام التقويم.

مايجب على المعلم تجاه تنفيذ الإستراتيجيات المعتمدة على الكمبيوتر
 فالتعليم هو طريق التقدم، والتقدم لا يأتي من فراغ، فنحن نحتاج إلى معلم يتماشى مع لغة العصر ونظام التعلم الجديد.

 لذلك يجب على المعلم أن:

 يكسب نفسه صفات شخصية وأنماط سلوكية جديدة.
 تحويل دوره من ملقن إلى مرشد ومساعد وموجه ومديرا ومبسطا للمحتوى.
 يكسب نفسه مهارات الباحث الجيد والقادر على التطوير لمهاراته
 يتقن مهارات التواصل والتعلم الذاتي.
 يمتلك القدرة على التفكير الناقد، والتمكن من فهم علوم العصر وتقنياته المتطورة
 يكون لديه القدرة على عرض المادة الدراسية بشكل مميز بما يضمن تحسين لنوعية المخرجات.

يساعد المتعلمين على الإعتماد على أنفسهم ليكونوا نشيطين مبتكرين، وصانعي
المناقشات ومتعلمين ذاتيين، بدلا من اكتفائهم باستقبال المعلومات
 يطبق مبدأ هام في النظريات الحديثة للتعلم، وهو تمركز العملية التعليمية حول المتعلم من خلال التعلم الفردي والتعلم الذاتي.

كفايات المعلم
في ضوء توظيف الكمبيوتر وشبكاته

 كفايات متعلقة بالثقافة الكمبيوتورية Computer Literacey:
 كفايات متعلقة بمهارات استخدام الكمبيوتر Computer Use Skills
 كفايات متعلقة بالثقافة المعلوماتية Informations Literacy


كفايات متعلقة بالثقافة الكمبيوتورية Computer Literacy:

 حدث تطور في تكنولوجيا التعليم والمعلومات بشكل سريع، وحدث تغير هائل في عرض المعلومات من حيث ترميزها ونقلها.
 لذلك يجب على المعلم أن يكون على دراية كاملة بالكمبيوتر واستخداماته والأجهزة الملحقة.
 فما هي الكفايات المتعلقة بالثقافة الكمبيوترية، والتي يحتاجها المعلم؟
1. معرفة مكونات جهاز الكمبيوترHardware والأجهزة الملحقة به كالطابعة، والماسح الضوئي...
2. معرفة المصطلحات والاختصارات المستخدمة في مجال الكمبيوتر.
3. التعرف على الوسائط المتعددة التي يعمل معها الكمبيوتر وشبكاته
4. معرفة استخدامات الكمبيوتر في العملية التعليمية والمجالات الحياتية المختلفة.
5. استخدام الكمبيوتر وشبكات المعلومات لتسهيل العملية التعليمية
6.
دراية بأنواع البرمجيات Software المختلفة وخصائصها الجيدة (برامج التشغيل
Operating system، مترجمات لغات البرمجة، برامج التطبيق)
7. معرفة الصيغ المناسبة لتكنولوجيا المعلومات التي تلائم مقررات المرحلة التعليمية التي يقوم بالتدريس لها.
8. تحديد نظم الاتصالات وطريقة عمل شبكات المعلومات
9. معرفة ماهو الفيروس وأساليب الوقاية منه وطرق علاجها
10. القدرة على إنشاء المستندان والملفات وتخزينها على الجهاز
11. استخدام إمكانات البرامج بمهارة، خاصة ما يتعلق منها ببرامج Office، وبرامج الرسوماتGraphics
12. متابعة الإصدارات العلمية والبرمجيات الحديثة المتعلقة بالتعليم

كفايات متعلقة بمهارات استخدام الكمبيوترComputer Use Skills

ونحتاج لتلك الكفايات نظرًا لأهمية توظيف الكمبيوتر في مجالات العملية
التعليمية، وتكليف الطلاب بأعمال تستلزم استخدامه، بهدف تكوين قاعة من
المعلمين مؤهلة تقوم عليها صناعة المعلومات في مجال التربية.
 فما هي الكفايات المتعلقة بمهارات استخدام الكمبيوتر؟

1. الكفايات الأساسية في تشغيل واستخدام الكمبيوتر، كالكتابة على لوحة المفاتيح، واستخدام الفأرة، وتحميله بالبرامج المختلفة.
2.
استخدام وحدات الإدخالInput Units المختلفة مثل لوحة المفاتيح، الفأرة،
الاسطوانات، الماسح الضوئي، وغيرها بكفاءة لإدخال البيانات والمعلومات إلى
ذاكرة الكمبيوتر
3. استخدام وحدات الإخراج Output Units المختلفة مثل
الشاشة Screen، الراسمPlotter ، الطابعة Printers وغيرها بكفاءة لاستقبال
النتائج المعدة بواسطة الكمبيوتر
4. التعامل مع سطح المكتب Desktop وشريط المهام Task Bar بكفاءة لتنسيق شكل المخرجات على الشاشة
5. مهارة التعامل مع الملفات والبرامج سواء بالحفظ، أو البحث، أو النقل، أو الحذف، أو التعديل، أو الدمج بكفاءة.
6. التعامل مع أوامر نظم التشغيل الأساسية في الكمبيوتر بكفاءة
7. التعامل مع وحدات التخزين Memory Units ومشغلات الأقراص Disk Drives بكفاءة
8.
التغلب على المشاكل الفنية الشائعة التي تواجه أثناء الاستخدام المعتاد
لجهاز الكمبيوتر وبرامجه، ويستجيب للرسائل الصادرة من الجهاز
9.
التعامل مع نوعيات مختلفة من أجهزة الكمبيوتر مثل (الكمبيوتر
الشخصيPersonnel computer ، الكمبيوتر المحمولLaptop ، كمبيوتر
الكفPalmtop وبيئات التشغيل بكفاءة.
10. الكشف عن وجود فيروسات عند مهاجمة الجهاز والتخلص منها.

الكفايات المتعلقة بالثقافة المعلوماتية Informatics Literacy


نظراً لتدفق المعلومات على الكمبيوتر وشبكاته، وتوافر المصادر وتعددها
فأصبح لزاماً على المعلم أن يتزود بكفايات الثقافة المتعلقة بالمعلومات.
 فما هي الكفايات المتعلقة بالثقافة المعلوماتية؟
 التعرف على مصادر المعلومات الإلكترونيةElectronic Resources واستخدامها لتسهيل العملية التعليمية.
 استخدام شبكات الكمبيوتر وخاصة شبكة الإنترنت في عمليات إجراء البحوث وتوثيقها، وربطها بالمصادر الأخرى
 استخدام المصطلحات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات في لقاءاته ومناقشته مع طلابه.

استخدام أدوات التكنولوجيا ومصادر المعلومات لزيادة الكفاءة وإظهار
الإبتكارية وتسهيل التعلم الأكاديمي وتطوير الاستراتيجيات الخاصة بحل
المشكلات
 القدرة على الاتصال بالجامعات والمكتبات ومراكز البحوث العالمية والتعرف على مقتنياتهم

استخدام مصادر المعلومات المختلفة، وأدوات الاتصال من بعد مثل (مستعرضات
الويبWeb Browser ، ومحركات البحث Search Engine والبريد الإلكتروني
E-mail وغيرها للحصول على المعلومات المتجددة في مجال التخصص.
 تحديد المهارات المطلوبة لإعداد برنامج تعليمي كمبيوتري في مجال التخصص وكيفية إدارة وتنظيم استخدام الشبكات في التعليم

يكون لديه القدرة على توفير المعلومات التربوية ونقلها بشكل رقمي Digital
مع القدرة على الوصول إلى قواعد البيانات المتعلقة بمجال تخصصه من خلال
شبكة المعلومات، ويتصفح الموضوعات ذات الصلة.
 القدرة على تقييم مصادر المعلومات المتاحة عبر الانترنت، ويحدد منها التي تساعد في دعم وتحسين محتوى المقررات الإلكترونية
 القدرة على تصميم ونشر الصفحات التعليمية على شبكة الإنترنت
 تطبيق المبادئ والأخلاقيات المهنية ذات الاهتمام بتكنولوجيا التعليم، وتكنولوجيا الكمبيوتر، ونظم المعلومات
 التعرف على المؤتمرات والندوات المحلية والإقليمية والعالمية التي تعقد في مجال التخصص
 القدرة على الاتصال مع خبراء المهنة وأولياء الأمور والمجتمع للحصول على مزيد من المعرقة والمعلومات


استخدام الحاسب في التعليم (البداية والنهاية)
• البداية
• ظهر منذ خمسين عامًا تقريبا.

وظهر نتيجة تطور الآلات المستخدمة في العمليات الحسابية الشخصية ليحل
محلها الحاسب الآلي. فهو نتيجة من نواتج التقدم العلمي والتقني المعاصر
• ومع تدعيم امكانياته وبصورة سريعة تحول إلى أداة في الصناعة العسكرية والمدنية.
• ثم تحول إلى أدوات شخصيةPersonnel computer وحدوث ثورة ونهضة تعليمية كبيرة.

ثم شهدت الأعوام الأخيرة زيادة قدرات الأجهزة وربطها مع بعضها البعض
لِتكوّن شبكة تستطيع فيها الأجهزة أن تتبادل الملفات والتقارير والبرامج
والتطبيقات والبيانات والمعلومات
• وقد ساعدت وسائل الاتصالات على
زيادة رقعة الشبكة الصغيرة بين مجموعة من الأجهزة ليصبح الاتصال بين عدة
شبكات واقعاً ملموساً في شبكة واسعة تسمى الإنترنت (Internet).
• وفي
بداية التسعينات بدأ استخدام هذه الشبكات كعنصر أولي وأساسي للأعمال
التجارية، وأصبحت مصدراً من مصادر الحصول على المعلومات بوقت قياسي،

ثم ازداد عدد مستخدمي هذه الخدمة إلى أكثر من 300 مليون مستخدم لهذه
الشبكة على وجه العموم، وأكثر من 75 مليون مستخدم للبريد الإلكتروني فقط.
وتجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من 160 مليون مستخدم للبريد الإلكتروني
فقط وبهذا يكون عدد المستخدمين حوالي 460 مليون مستخدم في بداية القرن
الحالي. وفي العام الماضي وصل عدد المستخدمين أ كثر من مليار ونصف مستخدم.
• وتزداد نسبة الاستخدام للحاسب الآلي بسرعة منقطعة النظير متخطية بذلك العوائق والمشاكل والصعوبات ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.


• والان أصبحت تقنية الاتصالات تتفجر يوماً بعد يوم ولا يمكن التنبؤ لعالم الاتصالات في المستقبل.
• فما يحدث في عالم الاتصالات عبر الحاسبات الآلية الآن عادة ما يكون أكبر مما نتوقعه.
• فتداول المعلومات الآن عن طريق الحاسب الآلي باستخدام الشبكة العنكبوتية أمراً يدعوا للحيرة والقلق بنفس الوقت.
• فالتحدث الآن عن ألياف ضوئية بصرية سوف يكون لديها القدرة على:
• إرسال مئات المحطات التلفزيونية .
• إتاحة الفرصة لكل بيت للدخول إلى مكتبات العالم .
• حمل أكثر من 10 ملايين رسالة في الثانية
• والآن أصبح الحاسب محور اهتمام المربين والمهتمين بالعملية التعليمية والتعلمية، وقد اهتمت النظم التربوية بالحاسب الآلي.

فقد دعت كثير من المؤسسات إلى استخدامه سواء في الإدارة المدرسية أو في
مجال التدريس، أو في التعلم، أو مصدر أساس من مصادر المعرفة والمعلومات،
أو أداة من أدوات التتقويم والقياس، وأداة من أدوات التخزين لنواتج
التقويم وتفسيرها ومعالجتها إحصائيًا.
• بل أصبحت أداة موظفة في جميع مجالات الحياة ابتداءاً من ألعاب الأطفال وانتهاء بإطلاق الصواريخ العملاقة العابرة للقارات.
وفي مجال التربية:

بدأ استخدام الحاسوب في تحليل المعلومات الخاصة بالطلاب، وذلك بادخال
بيانات الطلاب ويعالجها الحاسب ويخرجها في صورة نتائج تفيد المعلم.
• ثم مرحلة ثانية بإعداد مجموعة دروس وموديولات تعليمية يستخدمها التربويون والمعلمون.

ومرحلة ثالثة وهو ما يحدث الآن: إحداث التفاعل بين المتعلم وجهاز الحاسب
الآلي، فيعرض الحاسب المحتوى ويتلقي استجابة المتعلم تجاه المحتوى، ويعطيه
تغذية راجعة، وفي ضوءها يمكن تغيير مسار التعلم.
ونظراً لهذا التطور السريع، نحن في حاجة إلى ماذا؟
1) إعادة تصميم منازلنا بحيث تكون مصدراً من مصادر التعلم في القرن القادم
2)
أن نؤمن بأن تعلم الفرد على التعامل مع التقنية بجميع مفاهيمها يعتبر من
المطالب والمقومات الأساسية لبناء المجتمعات في العصر القادم.
3) إعادة
النظر والتطويرفي برامج المؤسسات التعليمية نظرًا للتغيرات الكبيرة التي
يشهدها المجتمع العالمي مع دخول عصر المعلومات وثورة الاتصالات، لتواكب
هذه التغيرات في مجال الحاسب الآلي من أجل العيش في هذا الكوكب الأرضي
4)
إعادة النظر في محتوى العملية التربوية وأهدافها ووسائلها بما يتواكب مع
عصر الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، و بما يُتيح للطالب اكتساب المعرفة
المتصلة بالحاسب.

5) إعادة النظر في النظام التعليمي برمته، وتكييفه ليتوافق مع عصر المعلومات وذلك على ضوء اعتبارين :
• - الأول هو ضرورة أن يستغل النظام التعليمي مكتسبات علوم وتكنولوجيا المعلومات.
• - الثاني هو الوقاية، الذي يتعين على نظام التعليم تقديمه ضد الأثر السلبي لتكنولوجيا المعلوماتية في الكائن البشري.
6)
وضع خطط لبناء المجتمع المعلوماتي : وذلك عن طريق تنمية ” الفكر
المعلوماتي" بين أفراد المجتمع بمختلف المستويات، والمسئول عن ذلك المدارس
والجامعات .
7) تصميم مناهج تتيح للطالب البحث عن المعلومة بنفسه، بمعنى إكسابه ا مهارات التعلم الذاتي.
تأهيل المعلمين لتطبيق هذا النمط من التعليم.
إعداد برامج تدريبية لأفراد المجتمع ككل، تكون محاورها:
• -الاستخدام الأمثل لهذه التقنية في الوقت المناسب والمكان المناسب
• - اتقان المهارات والحقائق العلمية والمفاهيم المتضمنه لهذه التقنية
• - تنمية الاتجاهات الإيجابية والبناءه تجاه هذه التقنية.

- دراسته كمادة تعليمية من ضمن مناهج التعليم العام، استخدامه في إدارة
العملية التعليمية من وجود البرامج المتخصصة التي تدير عملية التعليم سواء
في إدارة شئون الطلاب أو المعلمين أو الاختبارات، ثم استخدامه كوسيلة
تعليمية.

9) تطوير الأساليب المتبعة في التدريس باستخدام الحاسب أو
استحداث أساليب جديدة يمكن أن يسهم من خلالها الحاسب في تحقيق ودعم بعض
أهداف المناهج الدراسية
10) تصميم بيئة تعلم يطلق عليها البيئة
الذكية، وهي عبارة عن معامل حاسوب ذات مواصفات عالية، تستخدم للتدريس
والتدريب، وفيها تمارس العملية التعليمية التعلمية بشكل فاعل، ويسهل فيها
التواصل الإيجابي بين المعلم والمتعلم من جهة وبين سائر المتعلمين فيما
بينهم من جهة أخرى
الكمبيوتر والوسائل التعليمية
• أصبح توظيف
الكمبيوتر في العملية التعليمية شائعًا اليوم، واعتبر الكمبيوتر في
البداية وسيلة، ثم وسيط، ثم مصممًا ومنفذًا لمجموعة من الوسائل التعليمية.
• أصبح مدخل من مداخل التعلم.
• بل أصبحت الوسائل التعليمية تعتمد اعتمادًا شبه كليًا على الكمبيوتر وشبكاته.

كيف تعتمد الوسائل على الكمبيوتر؟
• أصبحت عديد من أنواع الوسائل تقدم من خلال الكمبيوتر، فهناك:
• وسائل تعتمد على الكمبيوتر
• وسائل تعتمد على شبكات الكمبيوتر.

وسائل تعتمد على الكمبيوتر: وهي الوسائط التي يتم عرض المحتوى التعليمي
الدراسي على المتعلم اعتمادًا على الكمبيوتر الشخصي وبرمجياته غير المتصل
باحدي شبكات الكمبيوتر.
وتشمل هذه الوسائط:
• برامج التعليم الخصوصي
Tutorial Programs: والتعلم فيها يتم بطريقة فردية، حيث يتولى البرنامج
مسؤولية المعلم الخصوصي في تعلم الطالب الواحد محتوى درس معين.
• برامج التدريب والممارسة: وتدرب المتعلم على حل عدد من التمارين، أو الأسئلة بهدف إتقان ما تعلمه من معلومات ومهارات.
• برامج حل المشكلات: وتهدف إلى تنمية مهارات حل المشكلات لدى المتعلم فضلا عن تنمية مهارات التفكير العليا.

برامج المحاكاة: وهذه البرامج تشرح مجموعة من المفاهيم العملية والظواهر
المعقدة :كحركة الكواكب، انقسام الخلايا، والهدف منها تنمية القدرة على
التخيل العلمي والتفكير الابتكاري والقدرة على اتخاذ القرار والاكتشاف

برامج الألعاب التعليمية Instructional Games Programs وتتناول موضوعات
الدراسة من خلال ألعاب مسلية، والهدف توليد الإثارة والتشويق، كالعمليات
الحسابية الطرح والقسمة والضرب..الخ
• برامج المراجع Reference
Programs وتعد بمثابة المراجع التقليدية الورقية ”كالقواميس، ودوائر
المعارف..“ والهدف منها تزويد المتعلم بما قد يحتاجه من معلومات أثناء
الدراسة.
• برامج خرائط المفاهيم: وخريطة المفاهيم تمثيل تخطيطي لأي
معلومة معينة في شكل شبكة تتكون من عقد وروافد أو روابط، والهدف منها ربط
المعلومة الرئيسة بفروعها، أو ربط معلومات سابقة بمعلومات جديدة وخلق وحدة
معرفية بينهما ”الهواء مثلاً: هل له علاقة؟، هل له خصائص؟، أين يوجد؟ هل
يشغل حيز؟
• برامج العروض التقديمية:Presentation Programs
• وهي برامج تدرب المتعلم على تصميم عروض للشرائحSlide Show

برامج الحوارDialogue Programs وهي برامج تتيح للمتعلم إجراء حوار تفاعلي
مباشر مع الكمبيوتر، فيطرح الكمبيوتر تساؤلات ويجيب المتعلم ولها تغذية

برامج ذوي الاحتياجات الخاصةSpecial Need Programs وهي برامج تقدم لذوي
الاعاقات الجسدية ”البصرية، والسمعية، والحركية، والمكفوفين“
• برامج معالجة النصوصWord Processing Programs
• برامج الجداول الإلكترونيةSpread Sheet Programs

مميزات الوسائل المعتمدة على الكمبيوتر:

تعد من الوسائط المتعددة التفاعلية Interactive Multimedia والتي تعمد على
نصوص مكتوبة، كلمات منطوقة، مؤثرات صوتية، صور متحركة، صور ثابتة، لقطات
فيديو.
• تعرض من خلال الكمبيوتر في شكل صفحات Pages أو إطارات Frames ويتم التحكم فيهاعن طريق المستخدم
• المحتوي التعليمي مخزن على أدوات تخزين متعددة: قرص صلب، أقراص مدمجة..

تتيح فرصة إعادة التفاعل مع محتوى البرمجيات ”كحل تدريبات، حل مشكلات،
تصميم، إجراء تجارب...“، وحدوث تفاعل متزامن، وتفاعل غير متزامن.
• يمكن أن تتيح نمط التعلم الفردي، فيقدم المحتوى حسب مستوي وقدرات وخصائص وميول وسرعة المتعلم

• تؤدي إلى إثارة دافعية المتعلم.
• تقلل من الاعتماد على اللفظية
• تقوم بدور المعلم الخصوصي
• بيئة تعليمية يقل فيها درجة التشتت
• تتيح استخدام طرق تدريس مختلفة
• تنمي مهارات متعددة
• تساعد على إجراء كثير من التجارب
• تنمي روح الاكتشاف
• تغير من دور المعلم
• تغير من دور المتعلم
• وجود تغذية راجعة


المحددات
• مكلفة
• قلة الكوادر
• ندرة البرامج
• تتطلب التغيير في البيئة
• قد تكون غير مرغوبة من قبل بعض المتعلمين
• قد تؤدي إلى مشاكل صحية
• الاعتماد على شركات في الانتاج
• صغر مساحة شاشة العرض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد موسى



عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 04/04/2012

مُساهمةموضوع: البرامج المتعدده الحره   الثلاثاء أبريل 17 2012, 19:47

برامج الوسائط المتعددة الحرة
الوسائط المتعددة أعني بها ملفات الفيديو والصور والصوتيات، هناك مشكلة في عالم البرامج الحرة مع الوسائط المتعددة، في الحقيقة مجموعة من المشاكل، إحداها أن أنظمة التشغيل الحرة لا تستطيع التعامل مع ملفات الوسائط المتعددة التجارية مثل أم بي 3 وغيرها إلا بتثبيت بعض البرامج، في الغالب يكون تثبيت هذه البرامج سهلاً وفي بعض الأحيان صعباً، في بعض الأحيان يكون غير قانوني.

لو أردت أن يكون نظامك خالياً تماماً من البرامج غير الحرة ولا يخالف القانون ستضطر إلى التنازل عن إمكانية مشاهدة بعض صيغ الملفات خصوصاً تلك التي تنتجها شركة مايكروسوفت، وكذلك لن تستطيع مشاهدة ملفات فلاش، إن كنت أكثر مرونة وتتقبل استخدام برامج غير حرة ففي الغالب يمكنك أن تجعل نظام تشغيلك الحر يتعامل مع ملفات الوسائط المتعددة بدون مشاكل.

وقد طور مجتمع البرامج الحرة مواصفات حرة لملفات الوسائط المتعددة وهناك الكثير من المستخدمين الذين يفضلون استخدام هذه المواصفات بدلاً من الاعتماد على صيغ الملفات غير الحرة، أما البرامج فهي كثيرة وسنستعرض هنا بعض هذه البرامج، سواء التي تشغل ملفات الوسائط المتعددة أو تقوم بإنشاءها.

برامج الصوتيات
هناك المئات من برامج الصوتيات الحرة، ولا ألوم من يصاب بالحيرة من كثرتها وتنوعها، وهناك بالتأكيد برنامج ما من هذه البرامج يناسب احتياجاتك.

برنامج ريثمبوكس يأتي مع سطح المكتب جينوم، وهو برنامج قوي لتنظيم الملفات الصوتية والاستماع لها، يمكنك أن تقوم بإنشاء قوائم للملفات الصوتية وتستمع للإذاعات من خلال البرنامج، أما إذا أردت المزيد من الخصائص فعليك ببرنامج بانشي، الذي يستطيع التعامل مع أجهزة آي بود كما يمكنه إنشاء أقرص مدمجة صوتية، كما يمكن إضافة المزيد من الخصائص من خلال الإضافات كالتشارك بالملفات الصوتية والاستماع إلى بث الإذاعات في الشبكة والتعامل مع موقع آي تونز من أبل.

هناك برامج أبسط وأصغر حجماً مثل Muine وإكس أف ميديا.

هناك برامج لاستقبال التدوين الصوتي أو ما يعرف بالبودكاست مثل Juice والذي يعمل على نظام ويندوز وماك، وجي بودر

برامج تحرير الملفات الصوتية كثيرة، من أشهرها أوداسيتي الذي يعمل على نظام ويندوز وماك ولينكس ويمكنه تسجيل الأصوات مباشرة وتحويل الأصوات إلى ملفات رقمية وتحرير الملفات بأنواعها وإضافة المؤثرات الصوتية، هذا البرنامج يستخدم بشكل واسع في إنتاج ملفات التدوين الصوتي.

برامج الفيديو
لتشغيل ملفات الفيديو واستعراضها لدينا في عالم البرامج الحرة مجموعة جيدة من البرامج، من أشهرها أم بلاير الذي أستخدمه شخصياً لتشغيل معظم ملفات الفيديو التي توفرها المواقع، ونادراً ما يفشل هذا البرنامج في تشغيل ملفات الفيديو، ويعمل أم بلاير على أنظمة تشغيل مختلفة، من ضمنها ويندوز وماك وجنو/لينكس.

البرنامج الثاني هو في أل سي، وهو مشغل ملفات فيديو وملفات الصوتيات، ويتميز بدعمه لعدد كبير من أنواع الملفات وكذلك دعمه للكثير من أنظمة التشغيل بما فيها تلك التي تعمل في الأجهزة الكفية، ويمكنه أن يعمل كمزود وسائط متعددة لإرسال بث الفضائيات أو أفلام DVD عبر الشبكة.

البرنامج الثالث هو زاين الذي يستطيع تشغيل أفلام DVD واستقبال بث قنوات التلفاز وتشغيل أنواع متعددة من ملفات الفيديو، وهذا ما يمكن أن تفعله البرامج التي ذكرتها سابقاً.

أما برامج تحرير الفيديو فهي كثيرة، منها LiVES وكينو وPiTiVi وAvidemux وديفا.

شخصياً لم أجرب شيئاً من هذه البرامج، لكنني أفضل برنامج ديفا أكثر من غيره، السبب يكمن في الواجهة، لا أبالغ إن قلت أن واجهة هذا البرنامج هي أحد أفضل واجهات البرامج التي رأيتها، وموقع البرنامج يوفر العديد من لقطات الشاشة وعروض الفيديو التي توضح خصائص البرنامج، وقد طرح الإصدار الأول منه والذي يحمل الرقم 0.1، أي أنه لا زال في بدايته ولا زال أمامه الكثير لكي يحققه.

هناك برنامج آخر وهو Cinelerra الذي لا أنصح به إلا للمحترفين لأنه برنامج ثقيل وموجه للأعمال الاحترافية، وكما قرأت البرنامج يعاني من عدم ثباته وصعوبة واجهة استخدامه.

معظم هذه البرامج التي ذكرتها هنا تستطيع جلب ملفات الفيديو مباشرة من كاميرات الفيديو وتستطيع كذلك استيراد ملفات الفيديو والملفات الصوتية والصور وتستطيع التعامل معها لكي توفر للمستخدم وسيلة لدمج كل هذه المحتويات في ملف واحد.

برامج الصور
سبق أن تحدثت عن برامج التصميم الحرة لذلك لن أكتب عن برامج الرسم وتحرير الصور، لكن سأكتب عن برامج إدارة الصور واستعراضها.

أحد هذه البرامج ولعله أفضل هذه البرامج هو أف سبوت، وهو برنامج لتخزين وإدارة واستعراض الصور، واجهته سهلة بسيطة، فهو يوفر إمكانية تصفح الصور بطرق مختلفة، منها عبر شريط زمني يوضح عدد الصور التي حفظت في شهر ما، والأسلوب الثاني هو تصفح الصور عبر التصنيفات، ويوفر البرنامج خاصية تعديل الصور وتصحيح ألوانها ومقاييسها، كما يمكنه وضع الصور على قرص مدمج أو رفعها إلى موقع فليكر أو إلى برامج إدارة الصور في المواقع مثل غالري أو أورجنال.

يستطيع البرنامج استيراد الصور من الكاميرات أو من وسائل التخزين في جهازك مثل القرص الصلب أو الأقراص المدمجة، وعندما تقوم بتحرير صورة ما يحتفظ البرنامج بالنسخة الأصلية دون تغيير ويعرض لك نسخة أخرى معدلة، هكذا تستطيع استرجاع النسخة الأصلية متى رغبت في ذلك، كما يمكنه عرض الصور على كل مساحة الشاشة، ويمكنه إنشاء مواقع تعرض الصور.

جي ثمب هو البرنامج الذي يأتي مع سطح المكتب جينوم، وهو برنامج لاستعراض وتنظيم الصور، يمكنه عرض أنواع كثيرة من الصور كما يمكنه عرض الصور على كامل الشاشة ويمكنه تدويرها وعرضها بالأبيض والأسود، يمكنه كذلك استعرض الصور في القرص الصلب ووضع تعليقات لها وتنظيم الصور في مجلدات ومكتبات، ويمكنه تعديل ألوان الصور وأحجامها وحفظها بتنسيقات مختلفة، حقيقة البرنامج أفضل مما تصورت.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البرامج المتعدده الحره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الثالثة التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط وتوظيفها فى التعليم-
انتقل الى: