منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهمية التعليم الإلكتروني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد صلاح السيد السيد شاه



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/04/2012

مُساهمةموضوع: للتعليم الالكتروني فوائد عديدة من أهمها :   الأربعاء أبريل 11 2012, 20:24


1 - تحقيق الأهداف التعليمية بكفايات عالية واقتصاد في الوقت والجهد 0
2 - تحقيق التعلم بطرق تناسب خصائص المتعلم وبأسلوب مشوق وممتع 0
3 - توفير مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير 0
4 - يحفز المتعلم في مهارات التعلم الذاتي والاعتماد على نفسه في اكتساب الخبرات والمعارف واكسابه أدوات التعلم الفعالة 0
5 - يكسب التعليم الالكتروني الدافعية للمعلم والمتعلم في مواكبة العصر والتقدم المستمر في التكنولوجيا والعلوم والتواصل مع المستجدات في شتى المجالات.
6 ـ يتناسب مع معطيات العصر فهو الأسلوب الأمثل لتهيئة جيل المستقبل للحياة العلمية والعملية .

ومن أهم مستلزمات تطبيق التعليم الالكتروني :

1 - توفير البنية التحتية والمتمثلة في تجهيز المدارس والإدارات التابعة للتعليم بالشبكات والأجهزة والبرمجيات المختلفة واللازمة للعملية التعليمية .
2 - تقديم التدريب اللازم للمعلم والمتعلم وكافة الكادر التعليمي والإداري بما يؤهلهم للتعامل مع هذه التقنية والاستثمار الأمثل لها 0
3 ـ تأهيل النظام التعليمي بما يتوافق مع هذا النمط من التعليم وما يشمل ذلك من قوانين وأنظمة وقرارات وكل ما يشكل تنظيماً لسير العملية التعليمية.
4 ـ تحتاج التجارب المستجدة والحديثة إلى دراسات تواكب التجديد وذلك لمتابعة نشأة هذه التجارب في مراحلها المبكرة , ودراسة الواقع لمعرفة حاجات الميدان وحاجات العنصر البشري واتجاهاته وهو الأهم ( وهذا ما ينبغي أن يكون دراسة قبلية )وكذلك فاعلية البرامج المطبقة وثم معرفة مرحلية لمدى تحقيقنا للأهداف المرجوة وصولاً إلى تقويم تلك التجربة وقد تكون هذا الإجراء من أهم الإجراءات الفنية والمهنية التي تلازم تطبيق التجارب الحديثة فنجاح المشروع يعتمد على تأسيسه ونشأته الآولى في الميدان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صلاح السيد السيد شاه



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/04/2012

مُساهمةموضوع: ما أهمية التعليم الألكتروني؟   الأربعاء أبريل 11 2012, 20:22

الوسائل الحديثة في العلملية التعليمة ومن الضروري تكوين صوره ورؤيه واضحه عن ما هية التعلم والتدريب الالكتروني واهميته في تطور التعليم. فهو من اهم وسائل التعلم عن بعد ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي
ويؤهل الطالب للتعلم فى مرحلة التعليم الجامعي والقدرة على التكيف للعمل في عصر التكنولوجيا ويضيف الاثاره والتشويق للبيئة الصفية. ويوفر
للمعلم التفاعل والمباشر والغير مباشر مع الطلاب مع إمكانية المتابعة والتقويم المستمر لهم عن طريق مختلف الأدوات المتوفرة من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتي سيتم التطرق لها لاحقا في مشاركات اخرى. وايضا لولى الأمر إمكانية المتابعة المستمرة لأبنائهم من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتواصل مع إدارة المدرسة بمختلف الوسائل المتوفره


منقول للفائدة ...

35


افضل اجابة ▼ (الڦـڷـب الـﺣزيـڼ)

12/09/2011 07:34:34 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني (بالإنجليزية: E-Learning‏) وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات. ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها.
لقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنية إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم، مما يزيد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي ؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديه من خبرات ومهارات سابقة. ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الأنماط المتطورة لما يسمى التعلم عن بعد عامة، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة.
يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب والشبكات في نقل المعارف والمهارات. وتضم تطبيقاته التعلم عبر الوب وتعلم بالحاسوب وغرف التدريس الافتراضية والتعاون الرقمي. ويتم تقديم محتوى الدروس عبر الإنترنت والأشرطة السمعية والفيديو وعبر السواتل والأقراص المدمجة.

29


wadahujayli (wadah ujayli)‏

14/09/2011 12:15:51 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
• تناقل الخبرات التربوية : من خلال إيجاد قنوات اتصال ومنتديات، تمّكن جميع المهتمين بالشأن التربوي من المناقشة وتبادل الآراء والتجارب عبر موقع محدد يجمعهم جميعاً في غرفة افتراضية رغم بعد المسافات.
•التحول إلى المجتمع الرقمي: من خلال إعداد جيلاً من المتعلمين قادراً على التعامل مع التقنية ومهارات العصر الرقمي والتطورات الهائلة التي يشهدها العالم، حيث الحكومة الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية.
•نمذجة التعليم وتقديمه في صورة معيارية : فالدروس تقوم في صورة نموذجية والممارسات التعليمية المتميزة يمكن إعادة تكرارها. ومن أمثلة ذلك بنوك الأسئلة النموذجية، خطط للدروس النموذجية والاستغلال المثل لتقنيات الصوت والصورة وما يتصل بها من وسائط متعددة.
•إعادة صياغة الأدوار في العملية التعليمية بما يتوافق مع مستجدات الفكر التربوي : يوفر التعليم الإلكتروني ثقافة جديدة يمكن تسميتها «الثقافة المعلوماتية أو الرقمية» وهي مختلفة عن الثقافة التقليدية أو ما يسمى «الثقافة المطبوعة»، حيث تركز هذه الثقافة الجديدة على معالجة المعرفة في حين تركز الثقافة التقليدية على إنتاج المعرفة. ومن خلال هذه الثقافة الجديدة يستطيع المتعلم التحكم في تعلمه عن طريق بناء عالمه الخاص به عندما يتفاعل مع البيئات الأخرى المتوفرة إلكترونياً. وهذا هو الأساس التي تقوم عليه النظرية البنائية، حيث يصبح المتعـلم مركـز الثقل في عمـلية التعـلم في حين يصبح المعلم موجه ومشرف ومنظم لعمليات التعلم.
•توفير بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة وغنية بالمصادر التقنية : يمتاز التعليم الإلكتروني بغنى وتنوع المواد والوسائل التعليمية التي يمكن أن تعد باستخدام أكفأ الأساتذة والتي يمكن عرضها باستخدام النصوص والصور الثابتة والمتحركة، إضافة إلى استخدام لقطات الفيديو. ويتم تلقي هذه المعلومات بصورة تفاعلية يتحكم فيها المتلقي بالمسار والوقت ومكان التعلم

27


الطيب الجرافي (الطيب الجرافي)

12/09/2011 07:40:00 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني فائدتة هو زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم، وبين الطلبة والمدرسة والبيئة المحيطة : وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهــات مثل مجالس النقاش، البريد الإلكتروني، غرف الحوار.
• تناقل الخبرات التربوية : من خلال إيجاد قنوات اتصال ومنتديات، تمّكن جميع المهتمين بالشأن التربوي من المناقشة وتبادل الآراء والتجارب عبر موقع محدد يجمعهم جميعاً في غرفة افتراضية رغم بعد المسافات.
•التحول إلى المجتمع الرقمي: من خلال إعداد جيلاً من المتعلمين قادراً على التعامل مع التقنية ومهارات العصر الرقمي والتطورات الهائلة التي يشهدها العالم، حيث الحكومة الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية.
•نمذجة التعليم وتقديمه في صورة معيارية : فالدروس تقوم في صورة نموذجية والممارسات التعليمية المتميزة يمكن إعادة تكرارها. ومن أمثلة ذلك بنوك الأسئلة النموذجية، خطط للدروس النموذجية والاستغلال المثل لتقنيات الصوت والصورة وما يتصل بها من وسائط متعددة.
•إعادة صياغة الأدوار في العملية التعليمية بما يتوافق مع مستجدات الفكر التربوي : يوفر التعليم الإلكتروني ثقافة جديدة يمكن تسميتها «الثقافة المعلوماتية أو الرقمية» وهي مختلفة عن الثقافة التقليدية أو ما يسمى «الثقافة المطبوعة»، حيث تركز هذه الثقافة الجديدة على معالجة المعرفة في حين تركز الثقافة التقليدية على إنتاج المعرفة. ومن خلال هذه الثقافة الجديدة يستطيع المتعلم التحكم في تعلمه عن طريق بناء عالمه الخاص به عندما يتفاعل مع البيئات الأخرى المتوفرة إلكترونياً. وهذا هو الأساس التي تقوم عليه النظرية البنائية، حيث يصبح المتعـلم مركـز الثقل في عمـلية التعـلم في حين يصبح المعلم موجه ومشرف ومنظم لعمليات التعلم.
•توفير بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة وغنية بالمصادر التقنية : يمتاز التعليم الإلكتروني بغنى وتنوع المواد والوسائل التعليمية التي يمكن أن تعد باستخدام أكفأ الأساتذة والتي يمكن عرضها باستخدام النصوص والصور الثابتة والمتحركة، إضافة إلى استخدام لقطات الفيديو. ويتم تلقي هذه المعلومات بصورة تفاعلية يتحكم فيها المتلقي بالمسار والوقت ومكان التعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صلاح السيد السيد شاه



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/04/2012

مُساهمةموضوع: أهمية التعليم الإلكتروني   الأربعاء أبريل 11 2012, 20:18

PDF طباعة البريد الإلكترونى
الإثنين, 26 فبراير/شباط 2007 14:11
مما لا شك فيه أن التعليم الإلكتروني الآن أصبح من أهم الوسائل الحديثة في العلملية التعليمة ومن الضروري تكوين صوره ورؤيه واضحه عن ما هية التعلم والتدريب الالكتروني واهميته في تطور التعليم. فهو من اهم وسائل التعلم عن بعد ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي
ويؤهل الطالب للتعلم فى مرحلة التعليم الجامعي والقدرة على التكيف للعمل في عصر التكنولوجيا ويضيف الاثاره والتشويق للبيئة الصفية. ويوفر
للمعلم التفاعل والمباشر والغير مباشر مع الطلاب مع إمكانية المتابعة والتقويم المستمر لهم عن طريق مختلف الأدوات المتوفرة من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتي سيتم التطرق لها لاحقا في مشاركات اخرى. وايضا لولى الأمر إمكانية المتابعة المستمرة لأبنائهم من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتواصل مع إدارة المدرسة بمختلف الوسائل المتوفره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صلاح السيد السيد شاه



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التعليم الإلكتروني    الأربعاء أبريل 11 2012, 20:11

التعليم الإلكتروني والتحديات المعاصرة.

جامعة بيرزيت كلية تكنولوجيا المعلومات قسم هندسة أنظمة الحاسوب
المشرف: الأستاذ عبد السلام الصياد
مقدمة :
في ظل التطورات التي يشهدها العالم اليوم لابد للطالب العربي أن يسأل نفسه أين موقعه في خضم هذه الثورات العلمية والصناعية، فما زال العالم العربي يعتمد أساليب التدريس التقليدية التي لا تتوافق مع الحياة العصرية وتفكير الطالب والمعلم في عصر التكنولوجيا والتطور.
كما أن التعليم التقليدي في الوقت الراهن لم يضفي الجديد على المحتوى التعليمي للأجيال لأنه وحده لا يستطيع مواكبة الفكر العصري، كما أن العالم العربي يحتاج لنقلة بالكم و النوع لطلاب القرن الواحد و العشرين، حيث أن مستوى التعليم متدن جدا مقارنة بالدول العالمية. وهذا لا يقتصر على فلسطين خاصة بل هو يشمل جميع دول المنطقة، لذا وجدت أن التوجه إلى تطبيق آليات تعليمية مساندة للتعليم التقليدي كالتعليم الإلكتروني لها القدرة على تحسين و دعم و بناء جيل متميز هو من أهم التحديات التي يجب علينا العمل عليها.
هدف البحث :
هو طرح فكرة التعليم الإلكتروني كحل أساسي لتطوير المستوى التعليمي في العالم العربي و السمو به إلى أرقى المستويات ليواكب التطور التكنولوجي الهائل و العمل على تحديد وجهة الجيل القادم نحو مجتمع ناجح فعال. وزيادة وعي المجتمع بمؤسساته وحكوماته لأهمية هذا التعليم كتحد تكنولوجي معاصر.
الفصل الأول: مدخل إلى التعليم الإلكتروني
المبحث الأول: ما هو التعليم الإلكتروني؟
أولاً: لنميز بين مصطلحين فحوى كل منهما مختلف تماماً: التعليم والتعلم، حيث أن بالتعلم أنا أفكر أنا أبحث أنا أتعاون مع زملائي وأجد لي عالمي الذي نبنيه سوية أنا ومعلمي وأقراني، بدلاً من قوقعة لا أسمع فيها سوى صوت أستاذي يتكلم وأنا المنصت غالباً. لنستطيع الخروج من قوقعة التعليم علينا العمل على تطبيق التعليم الإلكتروني كجزء لا يتجزأ من العملية التعليمية. فما هو التعليم الإلكتروني؟
هو استعمال التقنية والوسائل التكنولوجية في التعليم وتسخيرها لتعلم الطالب ذاتياً وجماعياً وجعله محور المحاضرة، بدءا من التقنيات المستخدمة للعرض داخل الصف الدراسي من وسائط متعددة وأجهزة إلكترونية، وانتهاء بالخروج عن المكونات المادية للتعليم: كالمدرسة الذكية والصفوف الافتراضية التي من خلالها يتم التفاعل بين أفراد العملية التعليمية عبر شبكة الإنترنت وتقنيات الفيديو التفاعلي. بناءً على هذا التعريف فإن التعلم الإلكتروني يتم في ثلاث بيئات مختلفة وهي التعلم الشبكي المباشر، التعلم الشبكي المتمازج والتعلم الشبكي المساند.
نقل عملية التعليم من مجرد التلقين من قبل المعلم وعملية التخزين من قبل الطالب إلى العملية الحوارية التفاعلية بين الطرفين هي الهدف الذي نطمح الوصول إليه لتحسين مستوى التعليم. فالتعلم الإلكتروني يمكن الطالب من تحمل مسؤولية أكبر في العملية التعليمية عن طريق الاستكشاف والتعبير والتجربة فتتغير الأدوار حيث يصبح الطالب متعلماً بدلاً من متلق والمعلم موجهاً بدلاً من خبير .
المبحث الثاني: بيئات التعلّم الإلكتروني :
أولاً: التعلم الشبكي المباشر: تلغي هذه البيئة مفهوم المدرسة كاملاً وتقدم المادة التعليمية بشكل مباشر بواسطة الشبكة، بحيث أن الطالب يعتمد بشكل كلي على الإنترنت والوسائل التكنولوجية للوصول للمعلومة و تلغي العلاقة المباشرة بين الأستاذ و الطالب. لكن هذه البيئة يمكن أن تؤثر سلباً على التعلم، وذلك لأهمية المعلم والتفاعل المباشر بينه وبين الطالب.
ثانياً: التعلم الشبكي المتمازج: والذي يعتبر أكثر البيئات التعليمية الإلكترونية كفاءة إذ يمتزج فيه التعلم الإلكتروني مع التعليم التقليدي بشكل متكامل ويطوره بحيث يتفاعل فيه المعلم والطالب بطريقة ممتعة لكون الطالب ليس مستمعاً فحسب بل هو جزء رئيسي في المحاضرة، وتطبيقاً على ذلك لنأخذ مثلا قراءة الطالب للدرس قبل الحضور إلى المحاضرة على أقراص قام المعلم بتحضيرها تحتوي على المادة بأشكال متنوعة كاستخدام الصوت لبعض منها والصور لبعضها الآخر. وبهذا يكون الطالب قد أخذ تصورا عن الدرس و عند قيام المعلم بالشرح يناقش الطالب بما لديه من أفكار،كون المادة لا تطرح للمرة الأولى على ذهن الطالب فقد أخذ مرحلة أولية في التصور والتفكير وأصبح قادرا على تطوير تفكيره والتعمق أكثر بالدرس.
تعمل هذه البيئة على خلق روح الإبداع وتحفز على التفكير و تحمل المسؤولية للمتعلمين ،كما أن تنوع الوسائل التكنولوجية و كيفية استخدامها و الاستفادة منها و كيفية طرحها من قبل المعلم تتيح للطالب حرية اختيار الطريقة التعليمية؛ إذ أن تلقي المعلومة لدى البعض عن طريق مشاهدة الصور ومشاهد الفيديو تساعد على الفهم بصورة أسرع مقارنة بالاستماع والقراءة.
ثالثاً: التعلم الشبكي المساند: وفيه يتم استخدام الشبكة من قبل الطلبة للحصول على مصادر المعلومات المختلفة.
المبحث الثالث: تقنيات التعليم الإلكتروني :
يشهد هذا العصر تطورات مستمرة في الوسائل التكنولوجية التي يمكن استخدامها في العملية التعليمية و التي تندرج تحت ثلاث تقنيات رئيسية وهي:
أولاً: التكنولوجيا المعتمدة على الصوت: والتي تنقسم إلى نوعين، الأول تفاعلي مثل المؤتمرات السمعية والراديو قصير الموجات، أما الثانية فهي أدوات صوتية ساكنة مثل الأشرطة السمعية والفيديو.
ثانياً: تكنولوجيا المرئيات (الفيديو): يتنوع استخدام الفيديو في التعليم ويعد من أهم الوسائل للتفاعل المباشر وغير المباشر، ويتضمن الأشكال الثابتة مثل الشرائح، والأشكال المتحركة كالأفلام وشرائط الفيديو، بالإضافة إلى الإشكال المنتجة في الوقت الحقيقي التي تجمع مع المؤتمرات السمعية عن طريق الفيديو المستخدم في اتجاه واحد أو اتجاهين مع مصاحبة الصوت.
ثالثاً: الحاسوب و شبكاته: وهو أهم العناصر الأساسية في عملية التعليم الإلكتروني، فهو يستخدم في عملية التعلم بثلاثة أشكال وهي:
التعلم المبني على الحاسوب والتي تتمثل بالتفاعل بين الحاسوب والمتعلم فقط،
التعلم بمساعدة الحاسوب يكون فيه الحاسوب مصدراً للمعرفة ووسيلة للتعلم مثل استرجاع المعلومات أو مراجعة الأسئلة والأجوبة.
التعلم بإدارة الحاسوب حيث يعمل الحاسوب على توجيه وإرشاد المتعلم.
نتيجة لاستخدام التقنيات السابق ذكرها نشأ مصطلح الوسائط المتعددة وعرفت كما يلي:
"هي الاستعانة بوسيطين أو أكثر في عرض و تقديم الخبرات التعليمية للتلاميذ عبر برامج يتحكم بتشغيلها الكمبيوتر. و تشمل هذه الوسائط النص المكتوب والرسوم والصور الثابتة والمتحركة والصوت والموسيقى بمؤثرات لونية مثيرة".
تزيد الوسائط المتعددة من خبرات التلاميذ ودافعهم نحو التعامل مع المواد التعليمية. تتنوع أساليب استخدام الوسائط المتعددة ونذكر منها الكتب الإلكترونية المتحدثة بحيث يعرض نص الكتاب على شاشة الكمبيوتر في نفس وقت عرض صور ثابتة وإصدار أصوات تعبر عن العبارات المكتوبة. وتعمل هذه التقنية على تدعيم صحة قراءة التلاميذ من خلال نطق الكلمات الصعبة صوتياً.
المبحث الرابع: آلية تطبيق التعليم الإلكتروني و دور المعلم والمجتمع
إذا جئنا للعلاقة الحالية بين الطالب والأستاذ نرى أن الأستاذ هو المحور الرئيسي للعملية التعليمية، وهذا ما علينا تغييره تماماً وبناء صورة جديدة لهذه العلاقة؛ أولاً جعل الطالب محور العملية التعليمية والمعلم هو القائد و المشرف و الموجه، وثانياً و هو الأهم أن يقود عملية التعليم ثلاثة أفراد لكل منه وظيفته الخاصة ولكن يعملون في إطار واحد مشترك وهم المعلم أولاً، والمشرف على العملية التعليمية ثانياً، وخبير الوسائط المتعددة ثالثاً.
فالمعلم وحده لا يكفي لتطبيق التعليم الإلكتروني لعدة أسباب، أولا لأننا نحتاج إلى التغيير؛ الذي لا يقتصر فقط على طريقة توصيل المعلومة للطالب بل يشمل جانبين آخرين وهما المادة المطروحة في المنهاج و ملائمة الوسيلة المستخدمة في التعليم، فنحن لا نعتبر كون المادة التعليمية قد تم طرحها إلكترونيًا بغض النظر عن مضمونها ومستواها وأهميتها هي أفضل! بل أساس النجاح هو المنهاج ومن ثم تأتي الطريقة هل هي تقليدية أم إلكترونية، وهنا يأتي دور المشرف على التعليم فهو يطّلع على أسلوب المعلم والوسيلة التي يستخدمها إن كانت ناجحة أم لا، حيث يستطيع طرح طرق أخرى، فمثلا يريد المعلم شرح مادة معينة عن طريق تكنولوجيا صوتية كالأشرطة السمعية، ولكن يرى المشرف أن طرحها بهذه الطريقة لن يصل بالطلاب إلى المستوى المطلوب وأنها غير فعالة ويجد بديلاً لها. يعمل خبير الوسائط المتعددة على استعمال الوسائل التكنولوجية المتاحة لعرض الدرس.
وبناء على ذلك فقد تغير دور المعلم ونلخصه بثلاثة أدوار:
أولاً: الشارح باستخدام الوسائل التقنية بحيث يستخدم شبكة الإنترنت والتقنيات المختلفة لعرض المحاضرة. من ثم يعتمد الطلاب على هذه التكنولوجيا لحل الواجبات وعمل الأبحاث.
ثانياً: دور المشجع على التفاعل في العملية التعليمية عن طريق تشجيع طرح الأسئلة والاتصال بغيرهم من الطلبة والمعلمين في مختلف الدول.
ثالثاً: دور المحفز على توليد المعرفة والإبداع فهو يحث الطلاب على استخدام الوسائل التقنية وابتكار البرامج التعليمية التي يحتاجونها، ويتيح لهم التحكم بالمادة الدراسية بطرح آراءهم ووجهات نظرهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mu_rm11



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 07/04/2012

مُساهمةموضوع: أهمية التعليم الالكتروني   الإثنين أبريل 09 2012, 19:39

لم يشهد عصر من العصور التقدم التقني الذي شهده هذا العصر في مناح متعددة، من أهمها الثورة الهائلة التي حدث في تقنيات الاتصالات والمعومات والتي توجت أخير بشبكة المعلومات الدولية (انترنت).
وقد استثمر التعليم هذا التقدم بطريقة موازية في وسائله، فظهرت الاستفادة من هذه التقنيات داخل حجرة الصف وبين أروقة المدرسة، إلا أن الأمر الأكثر إثارة هو تأسيس تعليم متكامل معتمدا على هذه التقنيات وهو ماسمي بالتعليم الالكتروني (Electronic Learning) ، وقد تزايد الاهتمام بهذا النوع من التعليم في السنوات الخمس الأخيرة، إذ نظمت الجمعية الأمريكية لعمداء القبول والتسجيل أول مؤتمر دولي للتعليم الالكتروني في مدينة دنفر بولاية كلورادو الأمريكية في شهر أغسطس من عام 1997م وأتبع بقمة للمسؤولين عن هذا التعليم، وحضر القمة والمؤتمر مدراء جامعات وعمداء قبول في أهم مؤسسات التعليم الالكترونية في أمريكا ودول أخرى متعددة، وكان من أهم توصيات القمة والمؤتمر مايلي:
1-التعليم الالكتروني وجميع وسائله ستكون ضرورية وشائعة لإكساب المتعلمين المهارات اللازمة للمستقبل.
2-التعليم الالكتروني فتح آفاقا جديدة للمتعلمين لم تكن متاحة من قبل، وهي حلا واعدا لحاجات تلاميذ المستقبل.
3-يجب تطبيق ما تم التوصل إليه من منافع التعليم الالكتروني مع عدم إغفال الواقع التعليمي المعتاد.

لماذا التعليم الإلكترونى :

قبل التسرع وتشجيع هذا النوع من التعليم يجب أن يطرح مثل هذا السؤال. ويمكن مناقشة بعض العوامل التي تشجع هذا النوع من التعليم، ومنها:
1- زيادة أعداد المتعلمين بشكل حاد لاتستطيع المدارس المعتادة استيعابهم جميعا، وقد يرى البعض أن التعليم المعتاد ضرورة لإكساب المهارات الأساسية مثل القرآن الكريم والقراءة والكتابة والحساب، إلا أن الواقع يدل على أن المدارس بدأت تئن من الأعداد المتراكمة من المتعلمين، ونرى أن مثل هذا النوع من التعليم ينبغي أن يشجع في المستويات المتقدمة (الثانوية وما بعدها) أما المراحل الدنيا من التعليم فإن هذا النوع من التعليم قد لا يناسبها تماما.
2- يعتبر هذا التعليم رافدا كبيرا للتعليم المعتاد، فيمكن أن يدمج هذا الأسلوب مع التدريس المعتاد فيكون داعما له، وفي هذه الحالة فإن المعلم قد يحيل التلاميذ إلى بعض الأنشطة أو الواجبات المعتمدة على الوسائط الالكترونية.
3- يرى البعض مناسبة هذا النوع من التعليم للكبار الذين ارتبطوا بوظائف وأعمال وطبيعة أعمالهم لاتمكنهم من الحضور المباشر لصفوف الدراسة.
4- ونظرا لطبيعة المرأة المسلمة وارتباطها الأسري، فإننا نرى أن هذا النوع من التعليم يعتبر واعدا لتثقيف ربات البيوت، ومن يتولين رعاية المنازل وتربية أبناءهن.

تعريف التعليم الإلكترونى :

أن الكثير من المفاهيم الحديثة لم تخضع للتعريف الدقيق والمتفق عليها ، شأنها فى ذلك شأن مفاهيم تربوية كثيرة ، كما أن مفهوم إلكتروني هو مفهوم حديث نوعاً ما ، وقد عرّف مجمع اللغة العربية كلمة إلكتروني Electronic بأنها " صفة لكل ما يمت إلى الأدوات والأجهزة الإلكترونية والأنظمة التى تستخدمها ، ويشمل الأدوات التى تعمل عمل الصمامات كالمضخات المغنطيسية والترانزستورات .التعليم الالكتروني هو ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الالكترونية في الاتصال بين المعلمين والمتعلمين وبين المتعلمين والمؤسسة التعليمية برمتها، وهناك مصطلحات كثيرة تستخدم بالتبادل مع هذا المصطلح منها :Online Education وَ Web Based Education وَ Electronic Education وغيرها من المصطلحات . ويميل الباحث إلى استخدام مصطلح التعليم الالكتروني بدلا من مصطلح التعليم الافتراضي ، وذلك لأن هذا النوع من التعليم شبيه بالتعليم المعتاد إلا أنه يعتمد على الوسائط الالكترونية، فالتعليم إذن حقيقيا وليس افتراضيا كما يدل على ذلك مصطلح التعليم الافتراضي. يقول دوبس وفليب: " إن المتعلم إلكترونيا هو متعلم حقيقي لكنه يتعلم في بيئة إلكترونية"، ويؤكد هذه الحقيقة رتشارد لويس حينما يتساءل عن طبيعة المعنى الدقيق لكلمة افتراضي (Virtual) فيجد أنها تعني شيئا ليس حقيقيا، ولكن هل التعليم باستخدام التقنيات الالكترونية –كما يذكر- ليس حقيقيا؟!. إننا يجب أن ننظر إلى النتائج لا أن ننظر إلى عدم ظهور هذا النوع من التعلم، ولا شك أن نتائج هذا التعليم توحي بوجود تعليما حقيقيا ربما يواكب التعليم المعتاد.

طبيعة التعليم الالكتروني :
بنظرة سريعة إلى التعليم الالكتروني أو الافتراضي يمكن القول أن ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الالكترونية في الاتصال، واستقبال المعلومات، واكتساب المهارات، والتفاعل بين الطالب والمعلم وبين الطالب والمدرسة-وربما بين المدرسة والمعلم-. ولا يستلزم هذا النوع من التعليم وجود مباني مدرسية أو صفوف دراسية، بل إنه يلغي جميع المكونات المادية للتعليم، ولكي نوضح الصورة الحقيقية له نرى أنه ذلك النوع من التعليم الافتراضي بوسائله، الواقعي بنتائجه. ويرتبط هذا النوع بالوسائل الالكترونية وشبكات المعلومات والاتصالات، وأشهرها شبكة المعلومات الدولية (انترنت) التي أصبحت وسيطا فاعلا للتعليم الالكتروني.
ويتم التعليم عن طريق الاتصال والتواصل بين المعلم والمتعلم وعن طريق التفاعل بين المتعلم ووسائل التعليم الالكترونية الأخرى كالدروس الالكترونية والمكتبة الالكترونية والكتاب الالكتروني وغيرها.

مكونات التعليم الإلكترونى
يمكن البدء فى التعلم الإلكترونى بحاسب واحد أو مجموعة حاسبات على شبكة تحتوى على البرامج المطلوبة ، كما يمكن أن يبدأ بحاسب ومودم Modem متصل بالإنترنت ، بالإضافة إلى خط الهاتف ، ثم التوسع بعد ذلك حتى يشمل شبكة متكاملة داخلية تربط جميع للمتعلمين على الشبكة ببعض ، ثم تُربط هذه الشبكة بالإنترنت بحيث يكمن للمتعلمين من التعامل داخلياً وخارجياً والتعلم والتشاور وحل المشكلات عبر الشبكات .
وهناك العديد من الوسائط المتعددة Multimedia التى تستخدم الصوت وأفلام الفيديو من خلال الحاسب وغيرها من البرمجيات المختلفة ، وكذلك البريد الإلكترونى والاجتماعات عن بعد ، إلى جانب استخدام المواقع التعليمية المختلفة على الإنترنت .

المتعلم الكترونيا :Electronic Learner
وكما شاع استخدام مصطلح الجامعة الإلكترونية (Virtual University) وحجرة الدراسة الافتراضية (Virtual Classroom ) ، فقد شاع أيضاً استخدام مصطلح المتعلّم الافتراضي (Virtual Learner) ، وإذا كنا قد سلمنا بعدم مناسبة استخدام مصطلح التعليم الافتراضي، فإنه من الأجدر أن نسلم بعدم ملاءمة استخدام مصطلح " المتعلم الافتراضي"، ولذلك، نحن نرى خطأ هذا المصطلح وتصحيحه بمصطلح "المتعلم إلكترونيا" نظرا لأن الطالب (الإنسان) ولن يتغير نوعه بتغير التقنية أو الأداة التي يستخدمها للتعلم ، وإنما الذي تغير كيفية أو طريقة تعلمه ولهذا كان الأنسب عدم تغيير المتعلم وإضافة كلمة تفيد الطريقة التي يتم التعلم بها، وهي كلمة إلكترونيا كما شرحنا آنفا.
وقد يكون من الضروري الإشارة إلى أن مصطلح المتعلم إلكترونيا أو التلميذ الافتراضي مصطلح غير مستقر فقد يطلق هذا المصطلح ويراد به المتعلم الحقيقي(Actual Learner) ، وقد يطلق ويراد به المتعلم الإلكتروني (Virtual Learner) أو الـ (Virtual Student) وفي هذه الحال فإن المقصود هنا هو مايعرف الوكيل الإلكتروني (Virtual Agent) أو الـ (Cyber Agent) الذي يحل محل الطالب في الجلسات التعليمية عند عدم تمكنه من حضورها ، أو رفيق الدراسة الافتراضي ، (Virtual Companion) وهؤلاء في الحقيقة ليسوا طلاباً ولا رفقاء حقيقيون ، فالطالب أو الرفيق الإلكتروني هنا عبارة عن برنامج إرشادي وتعليمي ذكي يتفاعل معه الطالب الحقيقي ، فبدلاً من اختيار طالب حقيقي يمكنه اختيار طالب افتراضي يتشارك معه في الوصول إلى حلول للمشكلات ، ويتبادل معه الأدوار ، وكما أن هناك طالباً افتراضياً فهناك أيضاً المرشد الافتراضي (Virtual Tutor) ومساعد المعلم الشخصي الافتراضي (Virtual Personal Teacher Assistant) .

المعلم الكترونيا : Electronic Teacher
وهو المعلم الذي يتفاعل مع المتعلم إلكترونيا، ويتولى أعباء الإشراف التعليمي على حسن سير التعلم، وقد يكون هذا المعلم داخل مؤسسة تعليمية أو في منزله، وغالبا لا يرتبط هذا المعلم بوقت محدد للعمل وإنما يكون تعامله مع المؤسسة التعليمية بعدد المقررات التي يشرف عليها ويكون مسئولا عنها وعدد الطلاب المسجلين لديه.
لماذا التعليم الالكتروني؟
قبل التسرع وتشجيع هذا النوع من التعليم يجب أن يطرح مثل هذا السؤال. ويمكن مناقشة بعض العوامل التي تشجع هذا النوع من التعليم، ومنها:
1-زيادة أعداد المتعلمين بشكل حاد لاتستطيع المدارس المعتادة استيعابهم جميعا، وقد يرى البعض أن التعليم المعتاد ضرورة لاكساب المهارات الأساسية مثل القرآن الكريم والقراءة والكتابة والحساب، إلا أن الواقع يدل على أن المدارس بدأت تئن من الأعداد المتراكمة من المتعلمين، ونرى أن مثل هذا النوع من التعليم ينبغي أن يشجع في المستويات المتقدمة (الثانوية ومابعدها) أما المراحل الدنيا من التعليم فإن هذا النوع من التعليم قد لا يناسبها تماما.
2- يعتبر هذا التعليم رافدا كبيرا للتعليم المعتاد، فيمكن أن يدمج هذا الأسلوب مع التدريس المعتاد فيكون داعما له، وفي هذه الحالة فإن المعلم قد يحيل التلاميذ إلى بعض الأنشطة أو الواجبات المعتمدة على الوسائط الالكترونية.
3-يرى البعض مناسبة هذا النوع من التعليم للكبار الذين ارتبطوا بوظائف وأعمال وطبيعة أعمالهم لاتمكنهم من الحضور المباشر لصفوف الدراسة.
4-ونظرا لطبيعة المرأة المسلمة وارتباطها الأسري، فإننا نرى أن هذا النوع من التعليم يعتبر واعدا لتثقيف ربات البيوت، ومن يتولين رعاية المنازل وتربية أبناءهن .

أوجه التعلم الإلكترونى :
1- استخدام الفيديو التعليمى . Interactive Video
2- شبكات مؤتمرات الفيديو . Video Conference
3- التعلم بالكمبيوتر . Learning By Computer

حقائق عن التعلم الإلكترونى :
1- التعلم الإلكترونى يتضمن المعلومات والاتصالات والتعليم والتدريب .
2- التعليم الإلكترونى ليس مجرد وسيلة للتدريب الإلكترونى وإنما يستخدم لأغراض أخرى مثل إدارة المعرفة.
3- التعليم الإلكترونى لا يعتمد على التكنولوجيا وإنما أيضا على ثقافة المؤسسة والقيادة وإدارة التغيير .
4- لا يمكن للتعلم الإلكترونى أن ينجح بدون التزام واقتناع الإدارة العليا والقائمين على التنفيذ والمتعلمين .
5- يجب أن تتوافق استراتيجيات التعليم الإلكترونى مع استراتيجيات المؤسسة التعليمية لكى تحقق الهدف منها ، فهى وسيلة وليست غاية كما إنها ليست فى كل الأحوال بديلاً للتعليم التقليدى وإنما مكملاً له .

الجديد فى التعلم الإلكترونى :
يختلف التعلم الإلكترونى عن غيره من أساليب التعلم من حيث إنه يتم :
1- فى الوقت المناسب / من حيث الصباح أو المساء ، او من حيث بداية الدراسة والانتهاء منها .
2- للشخص المناسب : فيأخذ كل شخص ما يناسبه فقط من البرنامج وفقاً لاحتياجاته الشخصية التى قد تختلف عن غيره من المشاركين فى البرنامج نفسه .
3- فى المكان المناسب : فى المنزل أو العمل أو فى مكتبة عامة أو مقهى إنترنت .
4- بالشكل والمحتوى المناسبين : من حيث الكم والكيف .
5- بالسرعة المناسبة : حيث يختلف الأشخاص فى قدراتهم وسرعاتهم الاستيعابية ، فينتقل كل مشارك من مرحلة إلى أخرى حين يتأكد لاستيعابه ما سبق وفقاً لقدراته الشخصية وسرعته الاستيعابية .
بشار غير متواجد حالياً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mu_rm11



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 07/04/2012

مُساهمةموضوع: ما أهمية التعليم الألكتروني؟    الإثنين أبريل 09 2012, 19:37

لإلكتروني الآن أصبح من أهم الوسائل الحديثة في العلملية التعليمة ومن الضروري تكوين صوره ورؤيه واضحه عن ما هية التعلم والتدريب الالكتروني واهميته في تطور التعليم. فهو من اهم وسائل التعلم عن بعد ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي
ويؤهل الطالب للتعلم فى مرحلة التعليم الجامعي والقدرة على التكيف للعمل في عصر التكنولوجيا ويضيف الاثاره والتشويق للبيئة الصفية. ويوفر
للمعلم التفاعل والمباشر والغير مباشر مع الطلاب مع إمكانية المتابعة والتقويم المستمر لهم عن طريق مختلف الأدوات المتوفرة من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتي سيتم التطرق لها لاحقا في مشاركات اخرى. وايضا لولى الأمر إمكانية المتابعة المستمرة لأبنائهم من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتواصل مع إدارة المدرسة بمختلف الوسائل المتوفره


منقول للفائدة ...

35


افضل اجابة ▼ (الڦـڷـب الـﺣزيـڼ)

12/09/2011 07:34:34 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني (بالإنجليزية: E-Learning‏) وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات. ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها.
لقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنية إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم، مما يزيد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي ؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديه من خبرات ومهارات سابقة. ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الأنماط المتطورة لما يسمى التعلم عن بعد عامة، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة.
يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب والشبكات في نقل المعارف والمهارات. وتضم تطبيقاته التعلم عبر الوب وتعلم بالحاسوب وغرف التدريس الافتراضية والتعاون الرقمي. ويتم تقديم محتوى الدروس عبر الإنترنت والأشرطة السمعية والفيديو وعبر السواتل والأقراص المدمجة.

29


wadahujayli (wadah ujayli)‏

14/09/2011 12:15:51 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
• تناقل الخبرات التربوية : من خلال إيجاد قنوات اتصال ومنتديات، تمّكن جميع المهتمين بالشأن التربوي من المناقشة وتبادل الآراء والتجارب عبر موقع محدد يجمعهم جميعاً في غرفة افتراضية رغم بعد المسافات.
•التحول إلى المجتمع الرقمي: من خلال إعداد جيلاً من المتعلمين قادراً على التعامل مع التقنية ومهارات العصر الرقمي والتطورات الهائلة التي يشهدها العالم، حيث الحكومة الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية.
•نمذجة التعليم وتقديمه في صورة معيارية : فالدروس تقوم في صورة نموذجية والممارسات التعليمية المتميزة يمكن إعادة تكرارها. ومن أمثلة ذلك بنوك الأسئلة النموذجية، خطط للدروس النموذجية والاستغلال المثل لتقنيات الصوت والصورة وما يتصل بها من وسائط متعددة.
•إعادة صياغة الأدوار في العملية التعليمية بما يتوافق مع مستجدات الفكر التربوي : يوفر التعليم الإلكتروني ثقافة جديدة يمكن تسميتها «الثقافة المعلوماتية أو الرقمية» وهي مختلفة عن الثقافة التقليدية أو ما يسمى «الثقافة المطبوعة»، حيث تركز هذه الثقافة الجديدة على معالجة المعرفة في حين تركز الثقافة التقليدية على إنتاج المعرفة. ومن خلال هذه الثقافة الجديدة يستطيع المتعلم التحكم في تعلمه عن طريق بناء عالمه الخاص به عندما يتفاعل مع البيئات الأخرى المتوفرة إلكترونياً. وهذا هو الأساس التي تقوم عليه النظرية البنائية، حيث يصبح المتعـلم مركـز الثقل في عمـلية التعـلم في حين يصبح المعلم موجه ومشرف ومنظم لعمليات التعلم.
•توفير بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة وغنية بالمصادر التقنية : يمتاز التعليم الإلكتروني بغنى وتنوع المواد والوسائل التعليمية التي يمكن أن تعد باستخدام أكفأ الأساتذة والتي يمكن عرضها باستخدام النصوص والصور الثابتة والمتحركة، إضافة إلى استخدام لقطات الفيديو. ويتم تلقي هذه المعلومات بصورة تفاعلية يتحكم فيها المتلقي بالمسار والوقت ومكان التعلم

27


الطيب الجرافي (الطيب الجرافي)

12/09/2011 07:40:00 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني فائدتة هو زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم، وبين الطلبة والمدرسة والبيئة المحيطة : وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهــات مثل مجالس النقاش، البريد الإلكتروني، غرف الحوار.
• تناقل الخبرات التربوية : من خلال إيجاد قنوات اتصال ومنتديات، تمّكن جميع المهتمين بالشأن التربوي من المناقشة وتبادل الآراء والتجارب عبر موقع محدد يجمعهم جميعاً في غرفة افتراضية رغم بعد المسافات.
•التحول إلى المجتمع الرقمي: من خلال إعداد جيلاً من المتعلمين قادراً على التعامل مع التقنية ومهارات العصر الرقمي والتطورات الهائلة التي يشهدها العالم، حيث الحكومة الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية.
•نمذجة التعليم وتقديمه في صورة معيارية : فالدروس تقوم في صورة نموذجية والممارسات التعليمية المتميزة يمكن إعادة تكرارها. ومن أمثلة ذلك بنوك الأسئلة النموذجية، خطط للدروس النموذجية والاستغلال المثل لتقنيات الصوت والصورة وما يتصل بها من وسائط متعددة.
•إعادة صياغة الأدوار في العملية التعليمية بما يتوافق مع مستجدات الفكر التربوي : يوفر التعليم الإلكتروني ثقافة جديدة يمكن تسميتها «الثقافة المعلوماتية أو الرقمية» وهي مختلفة عن الثقافة التقليدية أو ما يسمى «الثقافة المطبوعة»، حيث تركز هذه الثقافة الجديدة على معالجة المعرفة في حين تركز الثقافة التقليدية على إنتاج المعرفة. ومن خلال هذه الثقافة الجديدة يستطيع المتعلم التحكم في تعلمه عن طريق بناء عالمه الخاص به عندما يتفاعل مع البيئات الأخرى المتوفرة إلكترونياً. وهذا هو الأساس التي تقوم عليه النظرية البنائية، حيث يصبح المتعـلم مركـز الثقل في عمـلية التعـلم في حين يصبح المعلم موجه ومشرف ومنظم لعمليات التعلم.
•توفير بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة وغنية بالمصادر التقنية : يمتاز التعليم الإلكتروني بغنى وتنوع المواد والوسائل التعليمية التي يمكن أن تعد باستخدام أكفأ الأساتذة والتي يمكن عرضها باستخدام النصوص والصور الثابتة والمتحركة، إضافة إلى استخدام لقطات الفيديو. ويتم تلقي هذه المعلومات بصورة تفاعلية يتحكم فيها المتلقي بالمسار والوقت ومكان التعلم

27


جنكيز خان

14/09/2011 12:07:54 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
له عدت مميزات منها:
1/زيادة الكفاءة المدرسية من حيث توفر المعلومات.
2/زيادة التواصل بين الطلاب فيما بينهم.
3/سهولة التواصل بين المعلم و الطلاب.
4/يعزز الثقة لدى بعض الطلاب.
يكون فيه حرية تعبير أكثر.

27


آحمد التميمي (Ahmed Mohammed)‏

14/09/2011 12:57:59 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
مثل اهمية التعليم العادي , بس اسهل شوي

26


البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب)

14/09/2011 12:36:36 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
يعتبر التعليم الإلكترونى من أهم الوسائل الحديثة التى تم إدراجها فى نظم التعليم الحديثة ، ولذلك يجب فهمها على المستوى الأمثل عن طريق الطالب و الأستاذ حتى لا تأتى بأي نتائج سلبية. حيث ينظر العديد من الأساتذة إلى التعليم الإلكتروني على أنه سوف يؤدي إلى فقدان العلاقة التاثيرية بين الطالب و الأستاذ. و لكن من واقع الخبرة العملية نجد أن نظام التعليم الإلكترونى هو طريقة علمية يتم بها التواصل المستمر بين جميع أطراف العملية التعليمية (الاستاذ و الطالب) و زيادة مجهود الطالب ونشاطه حيث تتيح الفرصة للطالب أن يكون على دراية مستمرة بما سوف يتم تدريسه خلال العام الدراسى و اعطاءة القدرة المستمرة على الاعتماد الشخصى و القدرة على التفكير و ليس على التلقين من الأستاذ.

25


أبو غضب (أبــو غـــضـــب)

14/09/2011 12:54:07 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
• تناقل الخبرات التربوية
•التحول إلى المجتمع الرقمي
•نمذجة التعليم وتقديمه في صورة معيارية
•إعادة صياغة الأدوار في العملية التعليمية بما يتوافق مع مستجدات الفكر التربوي
•توفير بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة وغنية بالمصادر التقنية

25


خالدالبرنس (الله أكبر)

14/09/2011 01:00:41 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني (بالإنجليزية: E-Learning‏) وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات. ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها.
لقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنية إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم، مما يزيد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي ؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديه من خبرات ومهارات سابقة. ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الأنماط المتطورة لما يسمى التعلم عن بعد عامة، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة.
يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب والشبكات في نقل المعارف والمهارات. وتضم تطبيقاته التعلم عبر الوب وتعلم بالحاسوب وغرف التدريس الافتراضية والتعاون الرقمي. ويتم تقديم محتوى الدروس عبر الإنترنت والأشرطة السمعية والفيديو وعبر السواتل والأقراص المدمجة.

24


اقطل اليدين (خليل محمود اسماعيل ابو عواد)

14/09/2011 12:24:01 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
التعليم الإلكتروني: فائدتة هو زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم، وبين الطلبة والمدرسة والبيئة المحيطة بهم: وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهــات مثل مجالس النقاش،
البريد الإلكتروني،
غرف الحوار.
وكذالك جلب المعرفة عن طريق البحوث العلمية ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي

22


محامي اياد جرار (Chancellor eyad jarrar)‏

14/09/2011 01:35:25 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
هو من اهم وسائل التعلم عن بعد ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي
ويؤهل الطالب للتعلم فى مرحلة التعليم الجامعي والقدرة على التكيف للعمل في عصر التكنولوجيا ويضيف الاثاره والتشويق للبيئة الصفية. ويوفر
للمعلم التفاعل والمباشر والغير مباشر مع الطلاب مع إمكانية المتابعة والتقويم المستمر لهم عن طريق مختلف الأدوات المتوفرة من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتي سيتم التطرق لها لاحقا في مشاركات اخرى. وايضا لولى الأمر إمكانية المتابعة المستمرة لأبنائهم من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتواصل مع إدارة المدرسة بمختلف الوسائل المتوفره......
*************
ويمكن أن نلخّص الإجابة على هذا السؤال في مجموعة من النقاط التالية:
* يتناسب مع معطيات العصر فهو الأسلوب الأمثل لتهيئة جيل المستقبل للحياة العلمية والعملية .
* يُكسب التعليم الالكتروني الدافعية للمعلم والمتعلم في مواكبة العصر والتقدم المستمر في التكنولوجيا والعلوم والتواصل مع المستجدات في شتى المجالات.
* يوفر مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير.
* يُحفز المتعلم في مهارات التعلم الذاتي والاعتماد على نفسه في اكتساب الخبرات والمعارف وإكسابه أدوات التعلم الفعالة.
* يحقق التعلم بطرق تناسب خصائص المتعلم وبأسلوب مشوق وممتع؛ أي يراعي الفروق الفردية ويتضح ذلك في التالي:
1- الوقت والمنهج والتمارين تعتمد على مستوى ومهارات الطالب وليس على معدل المجموعة.
2- الطالب المتميز يستطيع التقدم دون انتظار الطلاب الأقل مستوى.
3- الطالب الأقل مستوى لديه وقت لرفع مستواه.
* يساعد على تحقيق الأهداف التعليمية بكفايات عالية واقتصاد في الوقت والجهد، وذلك عن طريق:
1- إتاحة الفرصة لأكبر عدد من فئات المجتمع للحصول على التعليم والتدريب.
2- التغلب على عوائق المكان والزمان.
3- الاستغلال الأمثل للموارد البشرية والمادية (حل مشكلة التخصصات النادرة).
4- تراكم الخبرات: المادة التعليمية أو التدريبية المعدة من قبل أحد المؤسسات متاحة لمن يرغب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mu_rm11



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 07/04/2012

مُساهمةموضوع: أهمية التعليم الإلكتروني   الإثنين أبريل 09 2012, 19:35

مما لا شك فيه أن التعليم الإلكتروني الآن أصبح من أهم الوسائل الحديثة في العلملية التعليمة ومن الضروري تكوين صوره ورؤيه واضحه عن ما هية التعلم والتدريب الالكتروني واهميته في تطور التعليم. فهو من اهم وسائل التعلم عن بعد ويقدم برامج تعليمية وتدريبيه باستخدام وسائل وادوات التكنولوجيا والاتصالات الحديثه سواء باعتماد مبدا التعلم الذاتي او بمساعدة المعلم حيث يخدم : الطالب من حيث انه يقدم له مجالاً أوسع للتعلم الذاتي
ويؤهل الطالب للتعلم فى مرحلة التعليم الجامعي والقدرة على التكيف للعمل في عصر التكنولوجيا ويضيف الاثاره والتشويق للبيئة الصفية. ويوفر
للمعلم التفاعل والمباشر والغير مباشر مع الطلاب مع إمكانية المتابعة والتقويم المستمر لهم عن طريق مختلف الأدوات المتوفرة من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتي سيتم التطرق لها لاحقا في مشاركات اخرى. وايضا لولى الأمر إمكانية المتابعة المستمرة لأبنائهم من خلال نظام التعلم والتدريب الالكتروني والتواصل مع إدارة المدرسة بمختلف الوسائل المتوفره

يقوم التعلم الإلكتروني بالجمع بين الطرق التقليدية والتكنولوجية للتعلم مع عدد من التكنولوجيات ، على عدة مستويات ، فهو يستخدم كافة التطبيقات الحاسوبية كالشبكات والإنترنت وغيرها ، فالبرامج التعليمية تُبث على هيئة صوت ، وصور ، ورسوم متحركة .. ولا يقتصر التعلم الإلكتروني على الطلبة ومؤسسات التعليم فقط ، بل يتسع استخدامه ليصل إلى الهيئات والمؤسسات حيث تدريب الكوادر المهنية وتطويرها .

إن الغالبية العظمى من المتعاملين مع التكنولوجيا يدركون المزايا العديدة للتعلم الإلكتروني وذلك عن الطرق والنظم التقليدية المتبعة في التعلم ، فمن المزايا التي تقوم بتوفيرها هذه التقنية .. تقديم الحلول الفورية ، توفير الوقت والمال ، النفاذ إلى المصادر التعليمية سواء أن كانت هذه المصادر على شكل محتويات أو أفراد، كذلك توفير فرص الاتصال والتفاعل مع الكفاءات في أي بقعة من العالم وفي أي مجال أو تخصص.

إن التعلم الإلكتروني يمنح المتعلم خاصية استكشاف قدرات جديدة مما تُمكنه من فتح آفاق وفرص جديدة في حياته المهنية ، كما أن هذه التقنية في مجملها تسهل عملية تشكيل مجموعات التعلم ، إضافة إلى ما توفره من جهد ووقت وتخفيض نفقات التعلم .
أم عبدالرحمن غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mu_rm11



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 07/04/2012

مُساهمةموضوع: اهميه التعليم الالكترونى:   الإثنين أبريل 09 2012, 19:33

التعليم الالكترونى:

(مفهومة..خصائصه...فوائدة..عوائقه)..

مفهوم التعليم الإلكتروني
التعليم الإلكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته و وسائطه المتعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في ايصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة.
والدراسة عن بعد هي جزء مشتق من الدراسة الإلكترونية وفي كلتا الحالتين فإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم ( مصدر المعلومات ) ، وعندما نتحدث عن الدراسة الإلكترونية فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن ( online learning ) ، بل قد يكون التعليم الإلكتروني غير متزامن. فالتعليم الافتراضي : هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنت والتقنيات.

(التعليم الإلكتروني المباشر):

تعني عبارة التعليم الإلكتروني المباشر، أسلوب وتقنيات التعليم المعتمدة على الإنترنت لتوصيل وتبادل الدروس ومواضيع الأبحاث بين المتعلم والمدرس، والتعليم الإلكتروني مفهوم تدخل فيه الكثير من التقنيات والأساليب، فقد شهد عقد الثمانينيات اعتماد الأقراص المدمجة CD للتعليم لكن عيبها كان واضحاً وهو افتقارها لميزة التفاعل بين المادة والمدرس والمتعلم أو المتلقي، ثم جاء انتشار الإنترنت مبرراً لاعتماد التعليم الإلكتروني المباشر على الإنترنت، وذلك لمحاكاة فعالية أساليب التعليم الواقعية، وتأتي اللمسات والنواحي الإنسانية عبر التفاعل المباشر بين أطراف العملية التربوية والتعليمية ويجب أن نفرق تماماً بين تقنيات التعليم ومجرد الاتصال بالبريد الإلكتروني مثلا، وسنتناول التدريب في الشركات والتعليم في المدارس والجامعات لنتبين فعالية هذا الأسلوب الجديد الذي حملته الإنترنت لنا.

(الواقعية في التعليم):

يعتبر الافتقار للنواحي الواقعية في عملية التعليم الإلكتروني المباشر أهم عيوب هذا الأسلوب في التعليم الذي يحتاج في بعض الحالات للمسات إنسانية بين المتعلم والمدرس، ونخص هنا بالحديث الفئات التي يجدي فيها التعليم الإلكتروني المباشر وحاليا نجد انه يستهدف طلاب المرحلة الثانوية بشكل رئيسي ثم طلبة الجامعات والمهن الأخرى مثل الأطباء والمهندسين أي بشكل أو بآخر التدريب المؤسسي الذي يتلقاه العاملون والفنيون في المؤسسات والشركات الكبيرة على اختلاف مجالاتها.
وهناك مواد تعليمية تصلح للتعليم الإلكتروني المباشر وتحقق فعالية كبيرة، فمثلا يمكنني أن أشرح لك مطولاً عن ظاهرة علمية طبيعية ولكن لرحلة مدرسية أو الذهاب إلى المختبر ومشاهدة هذه الظاهرة بصورة مباشرة أن يغني عن كل الجهد الذي يمكن أن نبذله في نظام التعليم الإلكتروني المباشر لشرح تلك الظاهرة، أي أن مادة التعليم الإلكتروني المباشر يجب أن تكون مناسبة له وملائمة لأسلوبه، ولذلك يمكننا القول وبكل ثقة أنه يمكن اعتماد التدريب الإلكتروني المباشر بصورة ناجحة كمتمم لأساليب التعليم التربوية الأساسية وذلك لتطوير الموارد المتاحة للطلاب لتدريبهم على استخدام التقنية لتحسين التعلم وإيجاد مدارس أكثر مرونة وزيادة تفاعل أولياء الطلبة في العملية التعليمية إضافة لزيادة وصول الطلاب وإتاحة التقنية لهم وتوسيع فرص التطوير المهني للمعلمين ويمكن للتقنية أن تعزز قدرات الطلاب والمدرسين والتربويين.

ويرى بعض التربويين والخبراء أن التعليم الإلكتروني المباشر أو التعليم بالاعتماد على الكمبيوتر سيلقى مقاومة تعيق نجاحه إذا كان يخل بسير العملية التعليمية الحالية، أو يهدد أطرافها الحاليين لكونه أحيانا يعتمد على حلول جذرية في تنفيذه.


(التعليم الإلكتروني المعتمد على الحاسب):

لا زال التعليم الإلكتروني المعتمد على الكمبيوتر CBT Computer-Based Training أسلوباً مرادفا للتعليم الأساسي التقليدي ويمكن اعتماده بصورة مكملة لأساليب التعليم المعهودة وبصورة عامة يمكننا تبني تقنيات وأساليب عديدة ضمن خطة تعليم وتدريب شاملة تعتمد على مجموعة من الأساليب والتقنيات، فمثلاً إذا كان من الصعب بث الفيديو التعليمي عبر الإنترنت فلا مانع من تقديمه على أقراص مدمجة أو أشرطة فيديو VHS طالما أن ذلك يساهم في رفع جودة ومستوى التدريب والتعليم ويمنع اختناقات سعة الموجة على الشبكة ويتطلب التعليم الإلكتروني ناحية أساسية تبرر اعتماده والاستثمار فيه وهي الرؤية النافذة للالتزام به على المدى البعيد وذلك لتجنب عقبات ومصاعب في تقنية المعلومات ومقاومة ونفور المتعلمين منه، ويحضرني هنا قول أحد أساتذتي وهو أحد من المخضرمين في التعليم والتوجيه التربوي حيث قال لي مؤخراً أنه كان ينفر من الكمبيوتر والحديث عنه من كثرة ما سمعه من مبالغات حوله على أنه العقل الإلكتروني الذكي الذي سيتحكم بالعالم لكنه أدرك أن الكمبيوتر لا يعدو كونه جهاز *** ومجرد آلة يتوقف ذكائها المحدود على المستخدم وبراعته في إنشاء برامج ذكية وفعالة تجعل من المستخدم يستفيد منها بدلاً من أن تستفيد هي وتستهلك وقته وجهده بلا طائل ويكمن في قوله هذا محور نجاح التعليم الإلكتروني الذي يتوقف على تطوير وانتقاء نظام التعليم الإلكتروني المناسب من حيث تلبية متطلبات التعليم كالتحديث المتواصل لمواكبة التطورات ومراعاة المعايير والضوابط في نظام التعليم المختار ليكفل مستوى وتطوير المتعلم ويحقق الغايات التعليمية والتربوية إذ أن تقنية المعلومات ليست هدفاً أو غاية بحد ذاتها بل هي وسيلة لتوصيل المعرفة وتحقيق الأغراض المعروفة من التعليم والتربية ومنها جعل المتعلم مستعداً لمواجهة متطلبات الحياة العملية بكل أوجهها والتي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية المعلومات وطبيعتها المتغيرة بسرعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسم السيد العدوي



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 08/04/2012

مُساهمةموضوع: أهمية التعليم الإلكتروني    الأحد أبريل 08 2012, 23:24

هل تعلم ما هو التعليم الإلكتروني؟
التعلم الالكتروني هو عملية التعلم الفعال من خلال الجمع بين المحتوى الرقمي و خدمات دعم التعليم لخلق خبرات التعلم، فالتعلم الإلكتروني يتكون من نقل المهارات والمعرفة باستخدام التطبيقات الالكترونية والعمليات، وهذا يشمل (التعلم على شبكة الإنترنت، التعلم القائم على الحاسوب، الفصول الدراسية الافتراضية، التعاون الرقمي، استخدام الصوت أو تسجيل الفيديو، والبث الفضائي) حيث نجد أن التعلم هو واحد من مجالات التعلم الإلكتروني الأسرع نمواً من حيث التطور التقني.
ما هو التدريب الإلكتروني؟ .
تدريب هو ما يعادل التعلم الالكتروني من حيث استخدام التكنولوجيا لكنه يشير إلى اكتساب المعرفة العملية والمهارات والكفاءات أو استخدامها في تنفيذ مهام محددة. بينما قد تكون مركزة على مضمون وهيكل التصميم التعليمي في مجال التدريب الالكتروني على المهارات أو الكفاءات اللازمة لأداء المهام المحددة، وليس هناك فرق بين أداة تعيين التكنولوجيا المتاحة للتعلم الإلكتروني والتدريب.
المتعلم بقيادة التعليم الإلكتروني :
المتعلم بقيادة التعليم الإلكتروني، أو التوجيه الذاتي للتعلم الإلكتروني تتألف من تقديم خبرات التعلم لمتعلمين مستقلين. ثم تؤدي إلى إدارة دائرة التعلم الخاصة بهم. قد تتكون من(محتوى صفحات الويب، عروض الوسائط المتعددة، و تطبيقات الحاسب الآلي) إلا أن الغالبية العظمى من التعلم الالكتروني قائم الآن على استخدام شبكة الإنترنت .
هل تعلم ما هي المزايا العشر التي يتمتع بها التعليم الإلكتروني :
1. استيعاب أنماط متعددة للتعلم، من خلال استخدام النص ووسائل الإعلام وحتى توسطت تكنولوجيا التفاعلات الحية.
2. تقدم التعليم الفردي من خلال التقييم والمعالجة (معالجة الاحتياجات) .
3. توفير التعليم الذاتي للطلبة الراغبين في المضي قدماً أو المتعلمين الذين يريدون المزيد من هذه الممارسة.
4. العرض والطلب على الوصول إلى التعلم عند الحاجة. المتعلم يحدد متى هو / هي يريد أن يتعلم .
5. التعلم التعاوني بحيث تسمح للمتعلمين بعدم الشعور بالعزلة.
6. تفاعل المستخدمين مع المحتوى ويعزز و يحفز على التعليم .
7. زيادة الاحتفاظ باستخدام المعززات أكثر باستمرار من المناهج الأخرى.
8. زيادة التناسق عندما يتم الحصول على الهدف من التعلم والمعرفة وتسليمها عن طريق التكنولوجيا.
9. تقليل وقت التعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهمية التعليم الإلكتروني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الرابعة التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: التعليم الالكترونى وتوظيفه فى التعليم-
انتقل الى: