منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحرب المعلوماتية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد السعيد محمد الحسينى



عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 27/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرب المعلوماتية   الجمعة أبريل 13 2012, 11:10





إذا كان البعض يتهكم على www (world wide web) وينطقها World Wide Wait، فإن البعض الآخر ينظر إليها بمنتهى الجدية على أنها World Wide War باعتبارها ساحة المعركة القادمة، فالذي يدير العالم الآن آحاد وأصفار غاية في الصغر، وعندما تندلع الحرب تدور رحاها لصالح من يتحكم في المعلومات؛ على ما نرى أو ما نسمع أو ما نعمل أو ما نفكر فيه، وكلها حول المعلومات، إنها حرب معلومات.
إن حرب المعلومات ليست حديثة ، فقد مارستها البشرية منذ نشأتها باستخدام نظم المعلومات المتوفرة لديها، فقد قام أحد القياصرة بتشفير بعض المعلومات الحساسة والمطلوب إرسالها إلى قادته خوفاً من كشف سرية هذه المعلومات من قبل أعدائه، وبعد اختراع المذياع ، بدأ استخدامها كوسيلة في الحرب حيث يقوم أحد الأطراف بضخ معلومات موجهه إلى الطرف الآخر تهدف إلى إحداث تأثيرات نفسية لديه كنشر معلومات سرية أو مكذوبة عنه وذلك لزعزعة الثقة فيه ،ومع ظهور الحاسوب واستخدام الشبكات لربط أجهزة الحاسوب وانتشار شبكة الإنترنت بشكل خاص واتساع استخدامها ، بدأت حرب المعلومات تأخذ بعداً جديدا،فالتضخم الكبير في صناعة المعلومات جعل الاعتماد على نظمه الحديثة (الحاسوب و الشبكات) أكبر وأكثر في إدارة أمور الحياة المختلفة ولذا فإن استخدام المعلومات كسلاح أصبح أكثر عنفاً و أشد تأثيراً، ومع ذلك فإن نظم المعلومات التقليدية كالطباعة و المذياع مازالت ضمن قائمة وسائل الحرب المعلوماتية ، ففي حرب الخليج الأخيرة تم استخدام وسائل تقليدية حيث أسقطت القوات المشتركة ما يقرب من 30 مليون نشرة داخل الأراضي العراقية بالإضافة إلى بث إذاعي موجه ، كان الهدف من ذلك كله إقناع أفراد الجيش العراقي بالاستسلام و أنهم لن ينالهم أذى من ذلك،وتشير تقارير منظمة الصليب الأحمر الأمريكي إلى أن حوالي 90 ألف جندي عراقي قاموا بتسليم أنفسهم يحمل معظمهم بعض النشرات التي تم إسقاطها أو قصاصات منها مخفية في ملابسهم، وفي الحرب نفسها تم أيضاً استخدام وسائل حديثة في المعركة المعلوماتية حيث استخدمت الأقمار الصناعية و طائرات التجسس المختلفة، وقد تزامن في نفس الفترة قيام مجموعة من الهاكرز هولنديي الجنسية باختراق عدد كبير من أجهزة الحاسوب التابعة للدفاع الأمريكي مرتبطة بشبكة الإنترنت،وكانت هذه الأجهزة تحوي معلومات هامة عن الجيش الأمريكي ،واستطاع هؤلاء معرفة معلومات حساسة مثل مواقع الجيش و تفاصيل الأسلحة المختلفة الموجودة في كل موقع من هذه المواقع كان يمكن أن يستغلها النظام العراقي لصالحه.
هناك ثلاثة عناصر أساسية للحرب المعلوماتية هي المهاجم و المدافع و المعلومات وأنظمتها ، وبناءً على ذلك هناك نوعان من الحروب المعلوماتية هي الحرب المعلوماتية الهجومية و الحرب المعلوماتية الدفاعية .
الحرب المعلوماتية الهجومية:تستهدف الحرب المعلوماتية الهجومية معلومات معينة أو نظم معلومات عند الطرف المراد مهاجمته المدافع وذلك لزيادة قيمة تلك المعلومات أو نظمها بالنسبة للمهاجم أو تقليل قيمتها بالنسبة للمدافع أو بهما جميعاً.
الحرب المعلوماتية الدفاعية:تشمل الحرب المعلوماتية الدفاعية جميع الوسائل الوقائية المتوفرة للحد من أعمال التخريب التي قد تتعرض لها نظم المعلومات.
لعل أحد الأسباب التي أدت لإساءة فهم معنى ومجال حرب المعلومات في وسائل الإعلام هو عدم وجود تعريف رسمي لحرب المعلومات أو (IW)، فهي ما زالت جديدة نسبيا... ومع وجود تعريفات عدة لحرب المعلومات واختلاف وجهات وزوايا النظر إليها، فإن وين شوارتو يعرف حرب المعلومات عن طريق فصلها إلى ثلاثة مستويات: شخصية، ومؤسسية، وعالمية.
1) حرب المعلومات الشخصية: يتم فيها الهجوم على خصوصية الأفراد في الفضاء المعلوماتي بالتنصت عليهم ومراقبة شؤونهم الإلكترونية عبر البريد الإلكتروني، ومكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية له برنامج carnivore الشهير في التلصص على البريد الإلكتروني.
2) حرب المعلومات بين الشركات والمؤسسات: وهي حرب تدور ضمن إطار المنافسة أكثر من العداء إلا أنها ليست بالشريفة بأي معيار، وتسودها قوانين الحرب التي قوامها استباحة كل شيء لتعطيل المنافس وتهديد أسواقه، فقد تقوم شركة باختراق النظام المعلوماتي لمنافسها، وتسرق نتائج وتفاصيل أبحاثه، ليس هذا فحسب بل قد تدمر البيانات الخاصة بمنافسها أو تستبدلها ببيانات زائفة في لمح البصر، وتستطيع بعد هذه الجولة من الحرب المعلوماتية أن تجعل الأمر يبدو كما لو كان حادثا أحدثه فيروس كمبيوتري...وقد تنشر شركة منتجة للدواء أبحاثا على الإنترنت تتهم مركبا ما بأنه يسبب سرطان الرئة (بالطبع دون ذكر المنافس)، وهذا المركب تستخدمه شركة أخرى في إنتاج دواء لعلاج الربو مثلا.
3) حرب المعلومات العالمية: ينشب هذا النوع من الحرب المعلوماتية بين الدول وبعضها البعض، أو قد تشنه القوى الاقتصادية العالمية ضد بلدان بعينها، لسرقة أسرار الخصوم أو الأعداء وتوجيه تلك المعلومات ضده.. وهي حروب قائمة وجارية بالفعل، واللغط المثار حول نظام التجسس الأمريكي- البريطاني إيشلون echelon هو أبرز تجليات تلك الحرب.
أخيرا:حرب المعلومات أوinformation warfare هي استخدام نظم المعلومات لاستغلال وتخريب وتدمير وتعطيل معلومات الخصم وعملياته المبنية على المعلومات ونظم معلوماته وشبكات الحاسوب الخاصة به، وكذلك حماية ما يوجد من كل ذلك من هجوم الخصم؛ لإحراز السبق، والتقدم على نظمه العسكرية والاقتصادية....وليس من الضروري أن تنشب تلك الحرب بسبب عداء تقليدي، بل قد تنشب مع منافس تجاري أو اقتصادي، أو خصم ثقافي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تامر الملاح



عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: الحرب المعلوماتية   الثلاثاء مارس 20 2012, 13:01


يتعرض الإنسان في هذا العصر إلى كم هائل من المعلومات يصعب
عليه في كثير من الأحيان التعامل معه. حاصرت المعلومات
الإنسان ومازالت تحاصره بواسطة وسائل عدة ، ابتداء بالآلة
الطابعة ، ومروراً بالتلفاز والمذياع ، وانتهاء بالحاسب الآلي
والإنترنت. لقد إزداد الإعتماد على نظم المعلومات والإتصالات
في آخر عقدين من القرن الماضي إزدياد مضطرد حتى أصبحت تلك
النظم عاملاً رئيساً في إدارة جميع القطاعات المختلفة
كالقطاع المصرفي والتجاري والأمني فضلاً عن المشاريع الحيوية
والحساسة كتوليد ونقل الطاقة ووسائل المواصلات جوية كانت أو
بحرية. إن مجرد تخيل تعطل تلك النظم أمراً يثير الرعب لدى
الكثير ولو ليوم واحد ولعل مشكلة عام ألفين أكبر دليل على
ذلك. إن تعطيل مثل هذه الخدمات يعني

في أفضل صوره وأدناها تشاؤم

تجميد للحياة المدنية. لذا فقد فتحت وسائل التقنية الحديثة
مجالات أوسع وأخطر للحرب المعلوماتية.









إن "حرب المعلومات" ليست حديثة ، فقد مارستها البشرية منذ
نشأتها باستخدام نظم المعلومات المتوفرة لديها. فقد قام أحد
القياصرة بتشفير بعض المعلومات الحساسة والمطلوب إرسالها إلى
قادته خوفاً من كشف سرية هذه المعلومات من قبل أعدائه. وبعد
اختراع المذياع ، بدأ استخدامها كوسيلة في الحرب حيث يقوم أحد
الأطراف بضخ معلومات موجهه إلى الطرف الآخر تهدف إلى إحداث
تأثيرات نفسيه لديه كنشر معلومات سريه أو مكذوبة عنه وذلك
لزعزعة الثقة فيه . ومع ظهور الحاسب الآلي واستخدام شبكات
لربط أجهزة الحاسب وانتشار شبكة الإنترنت بشكل خاص واتساع
استخدامها ، بدأت "حرب المعلومات" تأخذ بعداً جديد.
فالتضخم الكبير في صناعة المعلومات جعل الاعتماد على نظمه
الحديثة (الحاسب الآلي و الشبكات) أكبر وأكثر في إدارة أمور
الحياة المختلفة ولذا فإن استخدام المعلومات كسلاح أصبح أكثر
عنفاً و أشد تأثيراً. ومع ذلك فإن نظم المعلومات التقليدية
كالطباعة و المذياع مازالت ضمن قائمة وسائل الحرب المعلوماتية
، ففي حرب الخليج الأخيرة تم استخدام وسائل تقليدية حيث
أسقطت القوات المشتركة ما يقرب من 30 مليون


نشرة داخل الأراضي العراقية بالإضافة إلى بث إذاعي موجه ،
كان الهدف من ذلك كله إقناع أفراد الجيش العراقي بالاستسلام و
أنهم لن ينالهم أذى من ذلك. تشير تقارير منظمة الصليب الأحمر
الأمريكي إلى أن حوالي 90 ألف جندي عراقي قاموا بتسليم أنفسهم
يحمل معظمهم بعض النشرات التي تم إسقاطها أو قصاصات منها
مخفية في ملابسهم. وفي الحرب نفسها تم أيضاً استخدام وسائل
حديثة في المعركة المعلوماتية حيث ُ استخدمت الأقمار الصناعية
و طائرات التجسس المختلفة. وقد تزامن في نفس الفترة قيام
مجموعة من "الهاكرز" هولنديي الجنسية من اختراق عدد كبير من
أجهزة الحاسب الآلي تابعة للدفاع الأمريكي مرتبطة بشبكة
الإنترنت. كانت هذه الأجهزة تحوي معلومات هامة عن الجيش
الأمريكي . استطاع هؤلاء معرفة معلومات حساسة مثل مواقع الجيش
و تفاصيل الأسلحة المختلفة الموجودة في كل موقع من هذه
المواقع كان يمكن أن يستغلها النظام العراقي لصالحه. (1)




وعلاوة على استخدامها كعامل مساعد في الحروب التقليدية ، يمكن
أن تكون "المعلوماتية" هي الساحة التي يتحارب فيها الأعداء ،
و لعل أشهر مثال على ذلك "الحرب الهاكرية" بين مجموعات
عربية و إسرائيلية التي إستمرت عدة أشهر بين عامي 2000م
و2001م حيث قام كل طرف بتعطيل أو تخريب مواقع للطرف الآخر،
فقد تم في الشهر الأول لهذه المعركة (أكتوبر 2000) - وهي
أعنف فترة لهذه الحرب غير المعلنة حتى الآن - تخريب 40 موقع
إسرائيلي مقابل 15 موقع عربي. (2)









هناك ثلاثة عناصر أساسية للحرب المعلوماتية هي "المهاجم" و
"المدافع" و "المعلومات وأنظمتها ". وبناءً على ذلك هناك
نوعين من الحروب المعلوماتية هي "الحرب المعلوماتية الهجومية"
و"الحرب المعلوماتية الدفاعية".







الحرب المعلوماتية الهجومية






تستهدف الحرب المعلوماتية الهجومية معلومات معينة أو نظم
معلومات عند الطرف المراد مهاجمته "المدافع" وذلك لزيادة قيمة
تلك المعلومات أو نظمها بالنسبة للمهاجم أو تقليل قيمتها
بالنسبة للمدافع أو بهما جميعاً. أما قيمة المعلومات ونظمها
فهي مقياس لمقدار تحكم واستحواذ المهاجم (او المدافع)
بالمعلومات ونظمها. إن ما يسعى للحصول عليه المهاجم في حربه
المعلوماتية من أهداف قد تكون مالية كأن يقوم بسرقة وبيع
سجلات لحسابات مصرفية ، وقد تكون الحرب المعلوماتية الهجومية
لأهداف سياسية أو عسكرية ، أو لمجرد الإثارة و إظهار القدرات
وهذا ما يحدث عادةً في مجتمعات "الهاكرز" (1).










إن عمليات الحرب المعلوماتية المتعلقة بزيادة قيمة المعلومات
ونظمها بالنسبة للمهاجم لها عدة أشكال. من أهم هذه العمليات
هي التجسس على المدافع و ذلك لسرقة معلومات سرية عنه بغض النظر
عن الأهداف فقد تكون هذه الأهداف تجارية بين شركات أو
إستراتيجية وعسكرية بين دول. ومن تلك العمليات أيضاً التعدي
على الملكية الفكرية وقرصنة المعلومات كسرقة البرامج الحاسوبية
وتوزيع مواد مكتوبة أو مصورة بدون إذن المالك الشرعي لهذه
المواد وهذا النوع من العمليات إنتشر بشكل كبير مع وجود
الإنترنت نظراً لسهولة النشر و التوزيع على هذه الشبكة.
إنتحال شخصيات آخرين ُ تصنف كذلك ضمن عمليات الحرب
المعلوماتية الهجومية حيث يقوم المهاجم بإستغلال هوية الغير


إما لتشويه سمعته أو لسرقته. أما بالنسبة لعمليات الحرب
المعلوماتية المتعلقة بتقليل قيمة المعلومات أو أنظمتها
بالنسبة للمدافع فلها صورتان وهما إما تخريب أو تعطيل نظم
المعلومات الخاصة بالمدافع (أجهزة الحاسب الآلي أو أنظمة
الإتصالات) ، أو سرقة أو تشويه معلوماته (3).








إن قيمة المعلومات
ونظمها بالنسبة للمهاجم في الحرب المعلوماتية الهجومية تعتمد
بشكل كبير على قدرات و إمكانيات المهاجم في الوصول إلى نظم
المعلومات ، كما تعتمد قيمتها كذلك على أهمية تلك المعلومات
و نظمها بالنسبة له .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحرب المعلوماتية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الاولى التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: تكنولوجيا التعليم وتوظيفها فى تطوير التعليم-
انتقل الى: