منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد محمد يوسف مرسي



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 23/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:   الإثنين أبريل 23 2012, 00:24

ويعد الكمبيوتر ناتجاً من نواتج التقدم العلمي والتكنولوجي المعاصر، والركيزة الأساسية للتطورات التكنولوجية، كما يعد في الوقت ذاته أحد الدعائم التي تقود هذا التقدم؛ مما جعله في الآونة الأخيرة محور اهتمام المربين والمهتمين بالعملية التعليمية، وقد اهتمت النظم التربوية بالكمبيوتر، ودعت إلى استخدامه سواء في الإدارة المدرسية أو فى التعليم، ويستخدم الكمبيوتر كوسيط تعليمي في الشرح والإلقاء، وفي التمرينات والممارسة والحوار التعليمي، وفي حل المشكلات، كما يستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية؛ حيث يساعد على توفير بيئة تعليمية تحوي أنواعاً متعددة من مصادر المعلومات، يتعامل معها المتعلم، وتتيح له فرص اكتساب المهارات والخبرات، وإثراء معارفه عن طريق التعلم الذاتي والجماعي، كما يساعد على توفير بيئة تعليمية مناسبة، تتيح للمتعلم الاستفادة من أنواع متعددة ومختلفة من مصادر التعلم، وتهيئ له فرص التعلم الذاتي، وتعزز لديه مهارات البحث والاستكشاف، وتمكن المعلم من إتباع أساليب حديثة في تصميم محتوى التعلم وتطويره وتنفيذه وتقويمه.

ومع انتشار استخدام الكمبيوتر وقدراته الفائقة، ومستحدثاته المتطورة دائماً، ظهر مفهوم الوسائط المتعددة الذى يشير إلي تكامل وترابط مجموعة من الوسائل في شكل من أشكال التفاعل المنظم، والتأثير المتبادل بينها، تعمل جميعها لتحقيق هدف واحد أو مجموعة أهداف، وقد ارتبط المفهوم في بداية ظهوره بالمعلم علي اعتبار أنه يقوم بعرض الوسائل ويتولى تحقيق التكامل بينها، والتحكم في توقيت عرضها، وإحداث التفاعل بينها وبين المتعلم. ولكن مع التقدم العلمى والتكنولوجى عاد المفهوم للظهور بشكل أكثر اختلافاً للاستخدامات السابقة التي حصرت المصطلح في أنه استخدام لأكثر من وسيلة تعليمية استخداما متكاملا، فأصبح بالإمكان إحداث التكامل بين مجموعة الوسائل المختلفة وذلك عن طريق الكمبيوتر، مع إحداث التفاعل بينها وبين المتعلم في بيئات التعليم المفرد (الشحات عتمان،2005، ص ص 161-162).

لذا ارتبط مفهوم الوسائط المتعددة حالياً بنوع من برامج الكمبيوتر التي توفر البيانات والمعلومات بأشكال مختلفة كالصوت والصورة والرسومات المتحركة والنصوص المكتوبة وصور الفيديو، وتقدمها معاً في عرض مدمج وكبيانات موحدة، وبأسلوب عرض تفاعلى متناسق وشيق. وقد أشارت كثير من الدراسات والأدبيات منها: عبد اللطيف الجزار(1999،ص112)، صالح فايد(2000)، عمرو جلال(2000)، الشحات عتمان(2002)، عبد اللطيف الجزار(2002)، محمد خميس(2003-ب،ص ص194-197)، ياسر شعبان(2003)، إيمان الطران(2004)، كمال زيتون(2004، ص ص246-247)، مصطفى عبد السميع وآخرون(2004، ص292)، وليد الحلفاوى(2006، ص195) إلى أن برامج الكمبيوتر التعليمية متعددة الوسائط توفر للمتعلم مزايا كثيرة منها إتاحة التفاعل للمتعلم بصور ومستويات مختلفة، فتتيح له أن يتحكم فى معدل تعلمه وفقا لظروفه وقدراته واستعداداته، كما أنها تساعده على اكتساب كثير من المهارات والقدرات التعليمية التى تؤدى إلى جودة العملية التعليمية.

ولهذا فإن الوسائط المتعددة نظام تعليمى كامل لنقل التعلم، يجمع بين أنماط عديدة من المثيرات التعليمية المكتوبة والمسموعة والمصورة والمتحركة بشكل وظيفى متكامل لتحقيق أهداف تعليمية محددة، ويجعلها تسهم بشكل فعال فى تسهيل التعليم وتحسين التعلم، وذلك حسب نظرية تجميع المثيراتCues Summation Theory) / Stimili) التى نادى بها هارتمان(Hartman) و التى تشير إلى أنه يزداد التعلم كلما ازداد عدد المثيرات، إذا كانت هذه المثيرات مترابطة معاً، ويكمل كل منها الآخر، فمثلا الصوت يكمل الصورة ويرتبط بها، وكما أشار محمد خميس (2003- ب،ص142) إلى أن هذه النظرية تتفق مع نظرية الترميز الثنائى (Dual Coding Theory) التى ترى أن المعلومات يمكن ترميزها لفظياً وبصرياً ويستقبلها الفرد بقناتين، تعالج الأولى المعلومات اللفظية، وتعالج الثانية المعلومات المصورة، وأن الجمع الوظيفى والفعال لمعالجة المعلومات خلال القناتين معاً، ينشط نظام الترميز لدى الفرد، ويحسن التعلم، كما ينشط العمليات العقلية بطرائق مختلفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد زكى زكريا



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:   السبت أبريل 07 2012, 00:44

مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:
1. مرحلة التحليل والإعداد.
2. مرحلة التصميم وكتابة السيناريو .
3. مرحلة تنفيذ البرمجية .
4. مرحلة التجريب والتطوير .
5. تقويم مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة .
6. مرحلة النشر والتوزيع



أولاً مرحلة التحليل والإعداد:
*
يتم في هذه المرحلة تجميع وتجهيز متطلبات التصميم من مواد علمية وأنشطة
وصور وأصوات ولقطات فيديو وتنقيحها وإعادة إنتاجها ووضعها في الصورة
المناسبة لمتطلبات الإنتاج.
* نقرر أولاً ما هي طبيعة المحتوى الذي سنقوم بعمل التصميم له، ونتأكد من وضوح أهداف المحتوى وتطبيقها وتنظيم الأفكار المختلفة،
وتتضمن هذه المرحلة الخطوات الفرعية التالية :
1. تقدير الحاجات: مدى حاجة المتعلمين لهذه البرمجية
2. تحديد الأهداف العامة
3. صياغة الأهداف السلوكية )الإجرائية(
4. اختيار المحتوى المناسب وتنظيمه
5. تحديد المتطلبات السابقة
6. تحديد مجموعة من الأنشطة التي تعين المتعلم في تعلم بعض المفاهيم أو المبادئ أو الإجراءات من برمجية أخرى0
7. تحديد تصور للكتيبات التي ترفق مع البرمجية يوضح فيها بعض التدريبات والاختبارات المطبوعة، و توضيح لكيفية استخدام البرمجية.
8.
تحديد الوسائل التعليمية التي من المفروض أن تدخل في البرمجية لتوضيح ما
تتضمنه مثل: بعض لقطات الفيديو، أو الأشكال التوضيحية، أو الحركة، أو
الألوان وذلك بعد معالجتها.
9. وصف طرق استثارة دافعية المتعلم.
10. تحديد طرق التعزيز ونوعيته
11. تحديد طرق عرض البرمجية.
12. تحديد أنواع الأسئلة في البرمجية الهادفة إلى حث المتعلم على المشاركة الفعالة
13. تحديد إجراءات التشخيص ووسائل العلاج والإثراء
14. تحديد المراجع والمصادر التعليمية المناسبة لموضوع البرمجية وتوفيرها
15. وضع خريطة المفاهيم وهي التي توضح جميع المفاهيم والحقائق والإجراءات التي ستقدمها
البرمجية.
16. تحديد الوسائط التعليمية من أشكال وحركة ولقطات فيديو
17. تحديد استراتيجيات التعلم
17. تحديد العناصر البرمجية (التقنيات الحاسوبية) المستخدمة
18. تحديد العناصر المادية اللازمة
19. دراسة وتطبيق مشاريع صغيرة بسيطة على استخدام تقنيات الوسائط المتعددة في مواضيع مختلفة بهدف زيادة خبرات المبرمجين0
ثانياً مرحلة التصميم وكتابة السيناريو:
*
مرحلة التصميم: مرحلة يضع فيها المصمم تصوراً كاملاً للبرمجية من حيث
أهدافها ومادتها العلمية والأنشطة والتدريبات والأمثلة والتقويم. ويتم بها
أيضا وضع الخطوط العريضة لما تحتويه البرمجية: من أهداف عامة، ومادة علمية،
أو خريطة عامة توضح علاقات الوحدات بعضها مع بعض ومحتوى كل وحدة.
وتشمل مرحلة التصميم ما يلي:
1- تصميم واجهة العرض بما تحتويه من تصميم وعناصر مرئية وتوازن في عملية التركيب ووضع هيكلية للبرمجية.
2- تصميم القوائم والمعلومات والشرائح التي توضح محتويات البرمجية متعددة الوسائط.
3-
وضع المحتوى في تصميم مناسب: وتحتاج هذه الخطوة إلى معظم الوقت، علماً بأن
وجود المعلومات والصور والنصوص المؤلفة مسبقاً يساعد وبشكل كبير على تنفيذ
هذه الخطوة.
4- تحديد الشكل النهائي للبرمجية التعليمية بما فيها البدائل التعليمية.
5-
استخدام البرامج والأدوات لإنشاء الصور والحركات والأفلام والرسومات
التوضيحية والنصوص الصوتية وربطها بشكل فني مع باقي العناصر لتحقيق الأهداف
المرجوة.
* مرحلة كتابة السيناريو:
وبها تتم ترجمة الخطوط العريضة
إلى إجراءات تفصيلية مسجلة على الورق، وتتلخص خطة العمل في هذه المرحلة
بتسجيل ما ينبغي أن يعرض على الشاشة، وتحديد تسلسل ظهورهذه المعلومات
والفواصل الزمنية، وكيفية عرض كل وحدة ومعلومة. ويتم ذلك على نماذج خاصة
تعرف بنماذج السيناريو (اسكتشات)، وهي مصممة ومقسمة بطريقة تشبه تماماً
شاشة الحاسوب.
عند كتابة السيناريو لبرمجية تعليمية متعددة الوسائط يجب
مراعاة القواعد العامة التي تتبع عند تصميم أي برنامج محوسب متعدد
الوسائط، مثل:
1. تعميق العرض والشرح من خلال الأمثلة الكافية وإعادة طرح الأفكار بصيغ مختلفة.
2. المحافظة على مقروئية الشاشة، وذلك بالتقليل ما أمكن من النصوص المكتوبة وترك هوامش وفواصل كافية.
3. إبراز الأجزاء الهامة من النصوص والأشكال باستخدام الألوان وتغيير أنماط الحروف.
4. مراعاة مستوى المتعلم من حيث الكتابة وحصيلته اللغوية.
5. استخدام المصطلحات بشكل موحد ومتناسق على امتداد البرمجية.
6. استخدام القوائم وجداول العلاقات وذلك لإبراز علاقات الترابط بين العناصر المختلفة.
7. استخدام الألوان دون أخطاء وظيفيَة كلما أمكن.
8. استخدام الأشكال والمؤثرات الصوتية ولقطات الفيديو والكرتون كلما أمكن ذلك؛ ولكن دون مبالغة.
9. مراعاة تسلسل العرض ومنطقيته من خلا التمهيد والتركيز على الجوهر وترك التفاصيل التي تشتت المستخدم.
* الخطوط العريضة للسيناريو:
تبين
الخطوط العريضة للسيناريو محتويات البرنامج متعدد الوسائط بطريقة ملموسة
أكثر. ولذلك فهذا المخطط يجمع الأجزاء معاً، والتي بدورها تبني إطار العمل
لتلك المحتويات كتفاصيل قصة أو تقسيمات المشاهد.
ثالثاً مرحلة تنفيذ البرمجية (الإنتاج):
1.
اختيار نظام التأليف المناسب: وهذا يعني أن يكون لديه خبرة فائقة في معرفة
امكانات الحاسوب وبرمجياته، وإطلاع واسع على مكتبة الصور في الحاسوب،
ومكتبة الأصوات.
2. جمع الوسائط المتاحة: وهذه المهمة مرتبطة بالسابقة،
حيث يتم الإطلاع على كل ما يحتويه جهاز الحاسوب من صور ثابتة، وأخرى
متحركة، ولقطات فيديو، وصوتيات وتوفير غير المتوفر وإدخاله إلى الحاسوب
لاستخدامه في الوقت المناسب ويكون ذلك من خلال الأقراص المدمجة أو الشبكات
العالمية أو من موسوعات تعليمية أو من أي مصدر آخر.
3. تحديد توفير
الأجهزة المطلوبة: ويقصد بذلك أجهزة الحاسوب ذات مواصفات عالية، إضافة إلى
ملحقاتها من ماسحة ضوئية وكاميرا رقمية وغيرها من الأجهزة بالإضافة إلى
توفر خدمة الاتصال بالشبكات العالمية.
4. إنتاج الوسائط المتعددة: إذا
لم تتوفر الوسائط التي تحتاجها البرمجية في الملفات داخل الجهاز، أو متوفرة
على أقراص مدمجة، أو غيرها من الوسائط، عندها يصبح لزاما على المنفذ إنتاج
الوسائط المطلوبة وتجميعها في ملف واحد حتى لو اختلفت نوعياتها من أصوات
أو رسوم أو لقطات فيديو بحيث يكون جاهزا للاستدعاء عند الحاجة إليه.
5. الإنتاج الفعلي للبرمجية
رابعاً مرحلة التجريب والتطوير:
بعد الانتهاء من تنفيذ البرمجية بصورتها النهائية تأتي مرحلة التجريب والتطوير وتتضمن ما يلي:
أ) استطلاع أراء مجموع من المحكمين المتخصصين في:
* المادة التعليمية.
* تكنولوجيا التعليم.
* تصميم التدريس.
* برمجة الحاسوب.
* المناهج وطرق التدريس.
* علم النفس التربوي.
بهدف تعديل وتعميم البرمجية، بحيث تؤخذ آرائهم ومقترحاتهم من خلال قوائم التقويم المعدة لهذا الغرض، ثم تجري التعديلات على البرمجية.
ب)
وللتأكد بشكل أكبر من ملاءمة البرمجية للفئة المستهدفة يتم تطبيقها
عملياً على عينة من الفئة المستهدفة (عدد من المستخدمين / المتعلمين)
لتنقيحها وتعديل وتغيير ما يلزم بغية تعميمها.
خامساً تقويم مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:
وفي مرحلة التقويم يتم التأكد مما يلي:
* التأكد من خلو المحتوى التعليمي والوظيفي للبرنامج من الخطاء الفنية وطريقة العرض.
* يجب مراعاة أن تتم عملية الفحص الجزئية خلال عملية تنفيذ كل جزء من العمل، والتأكد من عملها بالشكل المطلوب.
*
الـتأكد من تحقيق البرمجية للأهداف المطلوبة، وأنها تحتوي على المحتوى
الذي يتم تحديده أثناء عملية التحليل، إضافة إلى الحذف والتعديل بناء على
عمليات الفحص الجزئية.
* بعد تجميع الوحدات مع بعضها البعض يجب أن تتم
عملية الفحص التكاملي الداخلي للبرمجية متعددة الوسائط للتأكد من أن كل
الوظائف المطلوبة تعمل بشكل سليم، وتصحيح الأجزاء التي لا تعمل.
* التأكد من أن كل الأهداف قد تحققت.
* بعد الانتهاء من العمل لا بّد من إجراء عملية تقويم شاملة للبرمجية وذلك من خلال استخدام معايير تقييم البرمجيات التعليمية الجيدة
سادساً مرحلة النشر:
*
بعد إجراء التعديلات المقترحة والناتجة من التجريب، والتأكد من أن جميع
الإجراءات قد تمت بشكل سليم يتم العمل على تحرير البرمجية وإنتاجها بحيث
يتم استصدار نسخ للمستخدمين/ المتعلمين يمكنهم تشغيلها دون إضافة تعديلات
أو تغييرات عليها.
* تتضمن مرحلة النشر إخراج البرمجية التعليمية متعددة الوسائط من خلال النَسِخ النهائي للبرمجية والعمل على توزيعها.
عملية
الإخراج للبرمجية قد تكون من خلال الإخراج إلى الفيديو، أو الإخراج إلى
الطابعة، أو النقل إلى الأقراص المدمجة أو العرض عبر شبكة الانترنت. ولا
يجب أن نغفل مرحلة هامة جداً ضمن مراحل إنتاج البرمجيات متعددة الوسائط ألا
وهي مرحلة التوثيق، والتي تتم قبل التوزيع حيث تشمل:
* تحديد اسم مؤلف البرمجية.
* تحديد نظام التأليف المستخدم.
* الإصدار الخاص بهذه النسخة.
* تحديد الفئة المستهدفة.
* تحديد المقرر التعليمي.
كل ذلك يكون ضمن شاشات المقدمة للبرنامج، كما تكتب بشكل لفظي على غلاف البرمجية متعددة الوسائط. خالد العجلوني متاح علي
http://www.scribd.com/doc/19557140/ED431unit1
فوائد الوسائط المتعددة:
1- المتعة و التشويق لما فيها من صور وحركة و صوت0
2- تعزيز قدرة المتعلم عن التعبير عن ذاته إذا احسن التفاعل مع المشاريع التدريسية التي ينفذها0
3- اسهامها في تعزيز التعلم لأنها تعمل علي مخاطبة الحواس0
4- توفير الوقت و الجهد لكل من المعلم و المتعلم0
5- حصول المتعلم علي التغذية الراجعة الفورية مما يزيد من التعزيز الذاتي لديه0 عبد الحافظ سلامة (92:2004)
معوقات استخدام الوسائط المتعددة:
تتعدد معوقات استخدام الوسائط المتعددة ويمكن حصر بعض المعوقات فيما يلي:
معوقات مادية:
مثل
الصعوبة في توفير الاعتمادات المالية لتحويل التقنية من فكرة الي
انتاج،وعلي الأفراد ال1ين يشرفون علي العمل أن يتفهموا أهمية هذا العمل و
أن يكون لديهم استعداد للإنفاق عليه0
معوقات زمنية:
إذ تقل قيمة
التقنية إذا لم تكن مستخدمة في الوقت المناسب،و بتطبيق ذلك علي استخدام
الوسائط المتعددة يلاحظ أنه إن لم يعرض البرنامج متزامناً مع فترة إنتاجه
فإن جدواه لا تتحقق0
معوقات إجرائية:
إذ أن اختيار المادة أو المشكلة المراد حلها و الإمكانات المطلوبة لهذا الحل يتطلب جهداً علمياً و عملياً0
معوقات بشرية:
يقصد
بها المعلمون و المتعلمون حيث أن لكل منهم حاجات مختلفة،وهما الطرفان
المتكاملان مع التقنية الجديدة و المتعلم يتعامل بسهولة مع الكمبيوتر،بينما
المعلمون فعليهم إعداد الأجهزة و حل أي مشكلة فنية0
معوقات عملية:
وتتمثل
في ضرورة الاطمئنان علي سلامة الأجهزة و صيانتها ووجود أكثر من جهة يعتمد
عليها في توفير هذه المتطلبات0صالح الضبيان (1999 : 158- 160)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مراحل تصميم وإنتاج الوسائط التعليمية المتعددة:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الثالثة التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط وتوظيفها فى التعليم-
انتقل الى: