منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  فعالية الوسائل التكنولوجية المستخدمة في الغرفة الصفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدعادل



عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 15/03/2012

مُساهمةموضوع: فعالية الوسائل التكنولوجية المستخدمة في الغرفة الصفية   الإثنين مارس 19 2012, 22:51

فعالية الوسائل التكنولوجية المستخدمة في الغرفة الصفية
إن إدارة المعلم وتوظيفه للتكنولوجيا وإتقانه للتعامل معها، سيلعب دوراً كبيراً في إعطاء الصورة الواضحة عن استخدام التكنولوجيا في التعليم ، ونحن بحاجة إلى معلمين أكفاء في مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كي يكون استخدامها في عملية التعليم والتعلم فعالا، كما يلعب الدمج والربط بين المحتوى التعليمي والتكنولوجيا دوراً في ذلك إضافة إلى أن استراتيجيات التدريس المستخدمة في ذلك تزيد من المردود التعليمي للتكنولوجيا ، كما أن حرص المعلم على التعلم التعاوني وتطبيقه بفاعلية يزيد من المحصلة التعليمية للطلاب ، عدا عن أن استراتيجياته في التركيز على التعلم بالعمل وعلى تنمية البحث والاستقصاء لدى الطالب تشكّل أهمية في تحسين تعلم الطلاب .

أن العملية التعليمية تحولت من الإعتماد على المعلم ومحاضراته التقليدية إلى التركيز على الطالب، وعلى استخدام التكنولوجيا و توظيفها . فالمعلم في النظام التربوي الجديد الذي يعتمد على استخدام وسائل وأدوات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات هو الميسر الذي يقوم بالتوضيح حسب الحاجة إلى المعرفة، ويعتمد العصف الذهني لطلابه وتنمية روح البحث والاستقصاء والعمل التعاوني لديهم . وهو شخص قادر على إكساب المتعلم مهارات التفكير من خلال إجادته هو نفسه لتلك المهارات، فهو محفز ومشجع على النمو والتعلم، ويقوم على معاونة الطلبة على اتباع أساليب تفكير متطورة، تتناسب والتكنولوجيا دائمة التطوير والتحديث، ويتعامل مع أدوات ومختبرات تتطلب مهارات نفس حركية إلى جانب مهارات عقلية، ويسعى إلى اجتذاب انتباه الطلبة إلى التكنولوجيا كضرورة، وهو مطالب أيضاً بأن يتعامل مع محتوى بحيث يستطيع مواكبة أحدث ما تم تطويره. لذا فإن دوره الجديد هو في تنويعه لإاستراتيجياته في الصف، وذلك لإعطاء تعلم أفضل وتدخل أقل ، كما يتمثل في عمله على تفعيل عمل الطلاب ونشاطهم ويؤمن بتبادل الخبرات معهم وحسن الإتصال مع زملاءه والإستفاده منهم ما امكن، وعلى توظيف التكنولوجيا الموجودة في الصف أو في البيت أو في المرافق المجتمعية الأخرى مهما كان نوعها او مصدرها. كما يلعب دورا مهما في التخطيط والقييم المدرسي، حيث أصبح يتجه نحو التخطيط القائم على استخدام وسائل وأدوات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، وعمل نماذج جاهزة لهذا التخطيط وتخزينها والعمل على تنفيذها.

أما الطالب فقد أصبح بعد توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات محوراً للعملية التعليمية التعلمية ولم يعد متلقياً حافظاً كالسابق، فعلى طالب اليوم أن يتعلم بالعمل وبالبحث للحصول على المعرفة ، وأن يتبع توجيهات معلمه لييسر له الوصول إلى المعرفة والحصول عليها من خلال أوراق عمل أو أنشطة يعدها المعلم فينفذها الطلاب، وطالب اليوم يحتاج إلى أن يتعلم أخلاقيات توظيف التكنولوجيا وتكون نظرته لها إيجابية و يعلم أنها وسيلة تعلم وليست وسيلة لعب فقط ، وإن كان هناك ألعاب تعليمية تنمي جوانب التفكير لدى الطالب فعليه أن يتعلمها، وأن يحرص على التعامل بدقة مع الأجهزة ويحافظ عليها لأنها ليست له وحده . وأن تنشأ وتتكون لديه روح البحث العلمي، ليتمكن من الحصول على المعرفة، وأن يكون قادراً على عرض منتجاته التعليمية ، للتعبير عن ذاته وعن قدراته، وأن يكون مستعداً لتفعيل عملية الإتصال الفعال مع غيره ومع معلمه وركنا اساسيا في العمل التعاوني.



إن إستخدام ادوات ووسائل تكنولوجيا المعلومات والإتصالات والوسائط المتعددة داخل الغرفة الصفية سيوفر بيئة مناسبة للعملية التعليمية بشكل يتيح للطالب التفاعل مع مجريات الدرس، كما انها تتيح للمعلم متابعة الطالب ومعرفة مدى استفادته، وسوف يغير ايضا من الطريقة التي تؤثر بها التكنولوجيا في الطلاب سواء على حياتهم الخاصة أو في مجال العمل بحيث تساعدهم على التواصل ودعمهم لبعضهم البعض، واحترام دور الآخرين وأرائهم وعدم الاستخفاف بأعمال الآخرين أثناء الحصة، كما أنها تساهم في الاهتمام بالتعليم الفردي والذاتي والتعاوني، فالفوائد التي يمكن أن يجنيها الطالب من خلال استخدام تلك الأدوات والوسائل تشتمل على مواقف تعليمية جديدة تتضمن تقديم الأنشطة المتنوعة والمعينات والوسائل التعليمية ذات الأنماط المتعددة في العملية التعليمية، ما يؤدي الى نتاجات تعليمية متميزة.



ان الإيجابيات الكبيرة والحلول المتميزه التي تأتي من خلال إستخدام احدى الوسائل والأدوات التكنولوجية، تجعل المعلم ان يجد صعوبة بالغة في التفكير بعدم الإستفادة من هذه الأدوات والوسائل في العملية التعليمية، او بعدم وجودها من الأصل، فبدونها سيكون هنالك محدودية في التواصل بين المعلم والطالب، وعملية التعليم داخل الصف لن تكون متكافئة للجميع، وسيعود المعلم ملقنا ومسيطرا كما كان سابقا، كما ان الكتاب سيصبح المصدر الوحيد للمعلومه، بحيث يكون هنالك محدودية كبيرة لمصادر التعلم الأخرى، فعدم توفر تقنيات التعليم والمعلومات بأشكالها المختلفة لن تسمح للطالب الوصول إلى المعلومات، لذلك لن يكون قادرا على إمتلاك مهارات الاتصال، او التعامل مع ثقافة الأخر وحضارته والاستفادة منها، او أن يكون قادرا على استخدام التقنيات الحديثة في عملية التعليم والتعلم مستقبلا، بالإضافة لذلك سيكون دور المعلم ثابت غير متجدد، وسيشجع الطلاب على حفظ المحتوى الدراسي بدلا من التعاون فيما بينهم على اختيار الأنشطه والوسائل المناسبة لتعلمهم، كما ان عنصر التشويق والحركة والنشاط العملي سيتم إختزاله بصورة كبيرة، وبالتالي فإن الطالب سيكون سلبي غير مشارك بتعلمه، ونموه الأكاديمي والنفسي سيكون سلبيا، لأن التعلم النشط لا يتحقق إلا من خلال المتعة القائمة على الإبداع العلمي والفاعلية، مما يسمح بتنمية الطالب في كافة الجوانب، وبالتالي فإن عدم إستخدامها سيضعف من عملية التركيز على تقويم الجوانب المهارية والوجدانية والمعرفية للطالب. ان كل هذه الأمور والعناصر المذكورة سابقا ستفقد الدرس والطالب والمعلم والعملية التعليمية برمتها الكثير في حال عدم إستخدام أدوات ووسائل تكنولوجية داخل الغرفة الصفية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فعالية الوسائل التكنولوجية المستخدمة في الغرفة الصفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الاولى التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: تكنولوجيا التعليم وتوظيفها فى تطوير التعليم-
انتقل الى: