منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مكونات الوسائط الفائقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبد الشافى معوض



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 24/03/2012

مُساهمةموضوع: مكونات الوسائط الفائقة    الأربعاء أبريل 04 2012, 17:53

الوسائط الفائقة ليست تجميعا لعدة وسائط، بل تقوم على إثراء وتعميق ما يتضمنه برنامج ما من معلومات بوسائط متعددة غير خطية ، ثم تقديمها في إطار متكامل يقوم على حث حواس المتعلم، مع التأكيد على إمكانية تحكم المتعلم في النظام وتفاعله الفعال (محمد رضا البغدادي، 2002، 253).
ومن خلال تعريفات الوسائط الفائقة يتضح أنها نظام لتقديم المعلومات من خلال الكمبيوتر، وبهذا فإنها تتطلب الكمبيوتر في عملها؛ لذلك فإن مكونات الوسائط الفائقة أكثر من أن تكون وسائط تعليمية فقط

أولا: عناصر المعلومات:
هي وحدة بناء المعلومات، أو الأجزاء المكونة للمعلومات، والتي يتم من خلالها تقديم المعرفة إلى المشاهد، أو المتعلم ومن خلالها يستطيع الانتقال إلى وحدات أخرى في نظام غير خطي، وتطلق عليها جيهان محمد عفيفي (2006، 34) عقد المعلومات، وذلك لأن المتعلم يستطيع أن ينتقل من عقدة إلى أخرى مباشرة دون تتابع خطي بسبب استخدام نظام النص الفائق في الربط بين عناصر المعلومات (النص، والصوت، والصور، والفيديو) ، وفيما يلي بيان لهذه العناصر.
1. النص:
هو الهيكل البنائي الذي يتكون من كلمات أو جمل تعرض على الشاشة بصورة واضحة ولغة مفهومة، وبأساليب أدبية، أو علمية، مقروءة، أو مسموعة وأشكال مختلفة كالعناوين الرئيسية، أو الفرعية، أو في قوائم، كموجهات للمتعلم داخل البرمجية (أحمد حامد منصور، 2001، 191)، حيث يتم معالجة النص بمؤثرات متنوعة من حيث نوع الخط والحجم واللون والحركة وغيرها، وينبغي معالجة النص بالشكل المناسب من أجل تحقيق أهدافه التعليمية، (كمال عبد الحميد زيتون، 2002، 208)، وإذا كان لهذا النص علاقة مع نص آخر، أو صورة، أو فيديو فإنه يتم ربطه بها باستخدام وصلات الترابط وبهذا يتكون النص الفائق، والذي يعتبر أحد أساليب عرض المستندات على أجهزة الحاسب، حيث يتضمن إشارات مرجعيه، أو كلمات مفتاحية يوضع تحتها خط أو تكون بلون مختلف؛ لبيان موضع الارتباط للمتعلم، والذي قد يكون صفحة أو أكثر، (محمد فهمي طلبة، 1997، 189).
2. الصور:
تعد الصور وسيلة مهمة من وسائل التعليم، حيث قد يكون تعبير الصورة أفضل من نص كبير يستغرق وقتا لقراءته، وعند النظر إلى الصورة يفهم المعنى مباشرة، لذلك فإن للصور تأثير إيجابي في العملية التعليمية؛ لشرح المفاهيم وتسهيل فهمها.
وتشمل الصور الثابتة والمتحركة ثنائية الأبعاد وثلاثية الأبعاد، ويفضل التقاط الصور باستخدام الكاميرات الرقمية؛ لما تتمتع به من دقة، ووضوح عاليين، (الغريب زاهر إسماعيل، 2001، 208).
وتشير دراسة أشرف عويس إلى أن الصور المتحركة عبارة عن تصوير متتالي لحركة جسم في سلسلة من الصور الثابتة يمثل كل منها طور من أطوار هذه الحركة، وتظهر في لقطات فلميه متحركة سجلت بطريقة رقمية. (أشرف عويس محمد، 2003، 37).
3. الرسومات بأنواعها:
والتي من بينها الرسوم البيانية، والتوضيحية، والتخطيطية، والكاريكاتورية، وغيرها من الرسوم التي تعطي تصورا واضحا، وسريعا لمدى التغيرات أو التطورات الحادثة في مجال معين، وتؤكد دراسة Hays أن استخدام الرسوم المتحركة مع الموضوعات كان له تأثير كبير على الفهم طويل المدى (Hays, 1996, 139).
والرسوم قد تكون خطية، وقد تكون متحركة (تعرض في شكل متحرك) في لقطات صغيرة باستخدام الصور المتتابعة التي تعبر عن مشهد معين (أشرف عويس محمد، 2003، 35-36)، ويتم إنتاج الرسوم المتحركة باستخدام برامج حاسوبية معينة مثل برنامج الفلاش.
4. الصوت:
ويشمل الأصوات الطبيعية والصناعية والموسيقى، كما يعد من أهم عناصر البرمجيات التعليمية سواء المعتمدة على الوسائط المتعددة، أو المعدة وفق خصائص الوسائط الفائقة، ويتم سماع الأصوات إما على شكل موسيقى مصاحبة للشريحة أو موسيقى تصويرية، وقد يكون تعليق صوتي؛ لتوضيح معنى أو لشرح مفهوم، وقد يكون مصاحبا لتجربة معينة أثناء عرضها على الشاشة.
وتؤكد دراسة محمد محمد السعيد أن الصوت يلعب دورا مهما في البرمجيات التعليمية، حيث يستخدم كبديل أفضل من استخدام النص في التعليم، (محمد محمد السعيد، 2005، 110)، كما تشير دراسة عبير سروة إلى أن الصوت يعطى للتلميذ على شكل تعزيز؛ لأن التعزيز يسعد التلميذ، ويساعده على التقدم في عمليات التعلم من خلال البرامج (عبير سروة عبد الحميد، 2005، 285).
ويسمى صوت الإنسان المستخدم في البرمجيات "السرد"، ويستخدم لتوضيح وشرح المحتوى المقدم، وتقديم التغذية الراجعة، وهناك بعض الشروط عند استخدام صوت الإنسان في البرمجيات منها (إيمان عثمان السيد، 2005، 65):
1. يجب انتقاء صوت وشخصية المتحدث بما يتلاءم مع الموضوع، ونوعية الجمهور المستهدف، بحيث يكون مقنعا لهم.
2. يتسم الأسلوب المستخدم في مخاطبة المتعلمين بالقرب والصداقة.
3. يكون أسلوب المخاطبة والتعبير والعرض في صيغة المبني للمعلوم، لأنها أفضل من صيغة المبني للمجهول.
وهناك تشابه بين الصور الرقمية والمؤثرات الصوتية الرقمية، حيث إن الصوت الرقمي يتم تخزينه كملف وكلما كان الصوت أفضل كان حجمه أكبر،(الغريب زاهر إسماعيل، 2001، 209)، ويتم التحكم في الصوت من خلال أيقونة موجودة على الشاشة أثناء عرض المادة التعليمية، كما أن اقتران ظهور النص بالصوت يؤدي إلى تقليل الزمن اللازم للتعلم، كما أثبتت ذلك دراسة محمد محمد السعيد، حيث تكونت دراسته من ثلاث مجموعات تجريبية (ذات تعليق صوتي قبل النص، مصاحب لظهور النص، بعد ظهور النص) ، وكانت المجموعة ذات التعليق الصوتي المصاحب لظهور النص قد استغرقت أقل زمن للتعلم (محمد السعيد، 2005).
5. الفيديو:
هو تصوير حدث مع تزامن الصوت والصورة باستخدام كاميرات فيديو رقمية، وتسجيلها على جهاز الكمبيوتر باستخدام وصلات USB ، وكارت الفيديو، وهذه التقنية الإلكترونية تقوم بتحويل الصور الثابتة إلى فيديو من خلال تقديم (30) صورة في الثانية الواحدة، (أحمد حامد منصور، 2001، 192).
وللفيديو أهمية تعليمية كبيرة، حيث يميل المتعلمون إلى مشاهدة الأفلام التعليمية، وهي لذلك تساعد على تقديم نوع من النشاط يقبل عليه المتعلمون برغبة واهتمام؛ لذلك فإن استخدام الفيديو في التعليم يزيد من التحصيل، ويثير اهتمام التلاميذ، (راجي عيسى القبيلات، 2005، 118).
وقد يستخدم المبرمج أكثر من عنصر في الشاشة الواحدة، فقد يستخدم النص مع الصوت، وحركة الصور أو الفيديو مع النص، وهذا يزيد من جودة البرمجية؛ لأنه كلما زاد عدد عناصر الوسائط زاد عدد الحواس التي يتعلم من خلالها التلميذ، وتنمو لديه المهارات المختلفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكونات الوسائط الفائقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الثالثة التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط وتوظيفها فى التعليم-
انتقل الى: