منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  *التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة :ـــ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرو بركات



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 04/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: *التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة :ـــ   السبت أبريل 28 2012, 07:17

الحاسب الآلي في التربية
المقدمـــــــــــــــــة:
التكنولوجيا بأشكالها هي المطلب الأساسي من مطالب العصر وأصبح التقدم التكنولوجي يدخل في كل المجالات بغض النظر شكلها أو نوعها فكان للتعليم النصيب الوفير والكبير في التطور والتقدم حيث التربية نظام متكامل صمم لصنع الإنسان السوي فكان التفاعل كبير وفي تحسن وتطور مستمر .
ويعد الحاسب الآلي ناتجاً من نواتج التقدم العلمي والتقني المعاصر ، كما يعد في الوقت ذاته أحد الدعائم التي تقود هذا التقدم ؛ مما جعله في الآونة الأخيرة محور اهتمام المربين والمهتمين بالعملية التعليمية والتعلمية ، وقد اهتمت النظم التربوية بالحاسب الآلي ، ودعت إلى استخدامه سواء في الإدارة المدرسية أو التدريس .
وقد تطورت أساليب استخدام الحاسب في التعليم وأصبح الاهتمام الآن منصباً على تطوير الأساليب المتبعة في التدريس باستخدام الحاسب أو استحداث أساليب جديدة يمكن أن يسهم من خلالها الحاسب في تحقيق ودعم بعض أهداف المناهج الدراسية .إلا أن استخدامه في تدريس جميع المواد الدراسية ولا سيما في الرياضيات والعلوم وغيرها من المواد وهناك الكثير من البرمجيات التعليمية إضافة إلى أن بعض البرمجيات التعليمية العربية المتوفرة حاليا ولها خصائص علمية وتربوية كثيرة في تصميمها ، ومعمولة لتناسب طلابنا ومعلمينا ومناهجنا ، وقد يرجع ذلك إلى أن التطور في التعليم مستمر دون توقف و يجب هنا على القائمين بالمؤسسات التربوية مواكبة هذا التقدم من خلال توفير الخبرة والتخصصات من أجل جعل هذا التعلم صحيح وسليم ويؤدي الغرض المطلوب .

تعريف الحاسوب :
يعرف عليان ، ربحي مصطفى الحاسوب بأنه "" جهاز إلكتروني مصمم بطريقة تسمح باستقبال البيانات واختزانها ومعاملتها وذلك بتحويل البيانات إلى معلومات صالحة للاستخدام واستخراج النتائج المطلوبة لاتخاذ القرار ""
يعرف الفرجاني ، عبد العظيم عبد السلام الحاسوب بأنه "" آلة لمعالجة المعلومات والبيانات الحسابية وفق نظام إلكتروني ، وباستخدام لغة خاصة وهذه الآلة تستطيع تنفيذ العديد من الأوامر المخزنة بها بسرعة فائقة ""
وقد شاع استخدامه في الآونة الأخيرة في مختلف ميادين الحياة وأثبت كفاءة عالية وفرت الجهد والوقت والتكاليف مما ساعد على التفكير في الاستفادة بإمكانياته في الميادين التربوية وقد أطلقت على الكمبيوتر عدة مسميات بالعربية منها ( الحاسب الآلي ، والحاسب الإلكتروني ، والحاسوب ) وذلك لكون اسمه مشتقاً من الفعل الإنجليزي TO COMPUTE بمعنى يحسب ، كما أطلق عليه أيضاً العقل الإلكتروني والحقيقة إن الكمبيوتر رغم أنه مبنى أساساً على منطق رياضي إلا إنه أصبح يؤدي معالجات رياضية وغير رياضية ، ومن هنا فهو ليس حاسباً فقط .
والمستخدم للحاسوب يرى الدقة والإتقان وسرعة الإنجاز وتعدد الإمكانيات وسهولة استعماله كما أنه يقوم بتنفيذ أوامر الإنسان من كافة العمليات ولكنه يقوم فقط بالوظائف التي يرسمها له مسبقاً عند وضع البرنامج ويعتبر هذا الجهاز من أهم سمات العصر الحديث فكل شيء حولنا يمكن أن يدار من خلاله فهو يستخدم في جميع الهيئات والمؤسسات التعليمية فهو آلة في يد الإنسان فيمكن أن يحسن استخدامه أو يسيء استخدامه ..

مكونات الحاسوب :
1) المكونات المادية (Hard ware) وهي كافة الأجهزة المرتبطة بالحاسوب من شاشة ، ولوحة مفاتيح وغيرها .
2) البرمجيات ( Soft ware) وهي البرامج المستخدمة في الحاسوب ( برامج تعليمية ، برامج تستخدم في المكتبة ) .
3) المعلومات ( Data ) وهي مجموعة البيانات المدخلة أو المخرجة .
يتكون الكمبيوتر من وحدات خارجية ظاهرة ووحدات داخلية غير ظاهرة للمستخدم وهي كما يلي :
أولاً : الوحدات الخارجية :_
1- لوحة المفاتيح : وهي وحدة إدخال معلومات وبيانات وأرقام لكي تتم معالجتها داخل الكمبيوتر بالشكل المطلوب .
2- الفأرة أو الدالة : هي إشارة ضوئية يتم تحريكها على الشاشة والتأشير على المتطلبات المرغوبة وهي ذات مفتاحين يستخدم الأيسر منهما في إحداث التأثير المطلوب .
3- الماسحة الضوئية : وهي وحدة إدخال تقوم بعمل المونتاج الإلكتروني في تقطيع أو قص الصور والنصوص بجهاز الحاسوب .
4- الطابعة : وهي وحدة إخراج تقوم بطباعة مخرجات النصوص والرسوم .
5- شاشة الكمبيوتر : وهي الشاشة التي يتمكن المستخدم من إمكانية النظر في كل ما يقوم به وتكون بأنواع وأشكال مختلفة .
ثانياً : الوحدات الداخلية للكمبيوتر :_
أ‌) الأقراص الصلبة والأقراص المرنة : تمثل مخزن البيانات ولا تمحى لها تسجيل ممغنط والذاكرة الدائمة على الذاكرة الوقتية وهي دائما تمثل الرقم الأكبر في مواصفات جهاز الكمبيوتر ، والقرص المرن يعرف بواسطة قطره .
ب‌) المعالج : هو المحرر الذي تتركز حوله هذه المنظومة ، منظومة الحاسب وهو العقل الذي يتحكم في جميع عملياته .

سعة الكمبيوتـــــــــــــــر :
لا يقاس الكمبيوتر بالحجم ولكنه يقاس بمدى الذاكرة أو المخزن فكلما زادت هذه السعة كان الجهاز قادراً على المعالجات الأكبر والأصعب، فلكي يقوم الكمبيوتر بمعالجة المعلومات Processing لابد من إعطائه التعليمات بلغة يفهمها ، وهذه اللغة تخزن في ذاكرة الجهاز بنظام ثنائي أي بمجموعات من الرقم ( صفر ) والرقم ( واحد ) ، وكذلك لأن الجهاز أصلا لا يفهم لغات ولكنه يفهم أمرين اثنين هما ( أغلق الدائرة / افتح الدائرة ) وكأنه لمبة كهر وبائية تضاء وتطفأ بالمفتاح ، ولذلك فإن ( صفر / واحد ) هما المعبران عن هذه الحالة ، وهما المكونان الرئيسيان للغة الكمبيوتر ، ومن هنا يمكن القول أن لغة الآلة Machine Language هي اختصار لحالتي الصفر والواحد .

أمثلة من لغات الكمبيوتر :
لغات الكمبيوتر صممت من أجل سلامة الاتصال مع الآلة وهي اللغات ذات المستوى الرفيع التي بنيت على قواعد محددة ومصاحبة بعدد محدودة من مفردات الإنجليزية وتستخدم في معظم الأجهزة على هيئة سلسلة من التعليمات التي تحقق الهدف المطلوب وتسمى ( البرنامج ) وقد اخترعت هذه اللغات من أجل عملية البرمجة ، وأقدم هذه اللغات الفورتران وابسطها لغة البيسك زمن هذه اللغات أيضا لغة الكوبول ولغة الباسكال ولغة الليسب ولغة اللوجو ولغة ( أى بى إل ) وغيرها .

الاستخدامات التعليمية للكمبيوتر :
استخدم الكمبيوتر في الميدان التربوي لعدة أسباب ، منها أنه يعطي الفرصة للتلاميذ للتعلم وفق طبيعتهم النشطة للتعرف على التكنولوجيا السائدة في المجتمع في الحاضر والتطلع للمستقبل ، ومنها أن الكمبيوتر يسهم بإمكانياته الهائلة في تطوير الإدارة التعليمية وخاصة عمليات التسجيل والجداول الدراسية والامتحانات والنتائج وغيرها .
ومنها أن الكمبيوتر يسهم في تحسين العمليات التعليمية ذاتها عن طريق تفريد التعليم وبرمجة المواد التعليمية وتطوير نظم تقديمها .
وقد دلت الدراسات على زيادة التحصيل الدراسي عند التعلم بمعونة الكمبيوتر وأن التعلم عن طريقه يتكافأ مع الطرق الأخرى ، وأنه يحسن التعليم لدى التلاميذ ذوى الخبرات المنخفضة والبطيئين في التعلم ، كما دلت الدراسات على اختزال زمن التعلم بالكمبيوتر بالمقارنة بالزمن المستغرق في الطرق التقليدية وأنه يحسن الاتجاهات نحو استخدام الكمبيوتر في المواقف التعليمية وإذا كانت هذه بعض نتائج الدراسات العلمية فإن شركات الإنتاج وبعض رجال التعليم يرددون نفس النتائج تقريباً ولكن بصيغ مختلفة ومن أمثلة ما يطرح في هذا المجال أن الكمبيوتر يساعد التلاميذ على الاكتشاف بأنفسهم والاستمتاع بالتعليم وعدم السلبية بما يقوم به التلميذ من تفاعل ونشاط ومشاركة وأنه يساعد في التنسيق بين اليد والعين ويعمل على التعلم الفردي وفق المعدل ويشجع على التفكير ألابتكاري وقد قسم الفرجاني ، عبد العظيم وظائف الكمبيوتر في التعليم إلى قسمين هما :*
1) استخدام الكمبيوتر في الإدارة التعليمية . ( CMI ) _1
2) استخدام الكمبيوتر كمساعد في عملية التدريس . ( CAI ) _2

هناك العديد من النظم التي يقدمها الكمبيوتر نوجزها فيما يلي :

1) نظم الحوار:
وهي نظم قائمة على إستراتيجية إرشادية كالمعلم الخصوصي، تعتمد على تقديم المعلومات عن طريق تبادل الحوار بين التلميذ والكمبيوتر فالبرنامج يطرح السؤال والتلميذ يجيب والكمبيوتر يصحح الاستجابات الصحيحة وقد قدم هذه الطريقة كاربونيل عام 1970م بالغة الإنجليزية وأطلق عليها إستراتيجيات التدريس الفردي.
2) أسلوب حل المشكلة :
اشتقت هذه الطريقة من نظرية بياجيه وأبحاث الذكاء الاصطناعي وقدمها بابرت 1973م وتعتمد على اعتبار الكمبيوتر وسيطاً لعرض البرنامج الذي يشارك فيه التلميذ متطلبا درجة عالية من المهارة ، وغالبا ما يقدم بلغة اللوجو والكمبيوتر يقدم للتلميذ مثالا يحتذي به ليتجنب الخطأ ويشترك التلميذ بمحاولات في كتابة البرنامج ويمكن استخدام هذه الطريقة ابتداء من عمر 12 عاما .
3) النماذج الرياضية :
هذه الطريقة محاولة لاستخدام أسلوب المعالجة الإحصائية والنظريات الرياضية في عملية التعلم ولا يشترط أن يكون التعلم هنا في مادة الرياضيات ، فمن الممكن أن يكون تعلم مفردات اللغة بطريقة رياضية .
إن تطبيق هذه الطريقة يعتمد على إظهار المثير والاستجابة مقترنين على طريقة تداعي الاستجابات المرتبطة ، وقد قدم لوبش وتشاينج 1974م نموذجا في حالات متتابعة وكل حالة تمثلها ثلاث كلمات مرتبطة بتعلم سابق كان قابلا للنسيان ،
وأشارا إلى بناء النموذج ينبغي أن يكون على مدى معرفتنا وتوقعنا لمعلومات التلميذ وأسلوبه الخاص في التعلم وأكد على ضرورة ردود الأفعال المتوقعة قبل بناء النموذج ثم تحديد مفردات اللغة المطلوب تعلمها وتصنيفها وتحديد عدد الكلمات المطلوب تعلمها في كل جلسة ، وكل هذا يسبق بناء النموذج الذي يتأثر شكله وطريقته بهذه العوامل .

4) الكمبيوتر كمساعد في التعلم :
استخدام الكمبيوتر كمساعد في التعليم اعتمد على تقديم بعض التدريبات والتمارين والممارسات التي تتطلب وظائف قياسية مختلفة للإجابة عن الأسئلة الوارد بها وكذلك عن
أسئلة التلميذ نفسه فالهدف الرئيسي هو تكوين مهارة التلميذ عن طريق تدريبه المستمر على أمثلة جديدة يمارس حلها وبالتالي يصل إلى إتقان التعلم ولقد استخدم بالمروأولد هوفت 1975م الكمبيوتر كمساعد في التعليم بهذا الغرض ، فيتم التعليم بطريقة ما و يقوم الكمبيوتر بتقديم برامج إتقان التعليم ومن أهم الخطط التي قدمت كما ذكرها الفرجاني ، عبد العظيم ،في مجال الكمبيوتر المساعد في التعليم كما يلي :

• مشروع ربط الكمبيوتر بالتلفزيون .
• مشروع تشغيل التدريس أوتوماتيكيا .
• طريقة المحاكاة ( simulation ).
• البرمجة الخطية والمتفرعة .

بعض برمجيات الكمبيوتر ومجالات استخدامها في التعليم :

من أهم البرمجيات المستخدمة في مجال التعليم :
1- برنامج (MS-WIN- WORD)
يعد هذا البرنامج من أكثر البرامج استخداماً لمعالجة النصوص في المؤسسات التعليمية ومكن للمعلم استخدام هذا البرنامج في جميع التخصصات التعليمية وأهمية البرنامج في كونه يعمل على إكساب المهارات التالية : ( الطباعة _ تنسيق النصوص _ تنمية القدرة على التفكير الإبداعي في الكتابة ) وغيرها من المهارات التي تفيدهم في الحياة العملية .
2_ برنامج (MS-EXCEL )
يستخدم في البيانات المجدولة ويستخدم في تعليم دورات التقنية الإحصائية ، والحروف الميكانيكية والمواد التجارية ويمكن عن طريقه يتم عمل الرسومات البيانية
3_ برنامج (MS-ACCESS)
يستخدم لقواعد البيانات ،وإعداد الملفات ، وتنظيم المعلومات فيها واسترجاعها واستخراجها
4- برنامج (AUTO CAD)
يستخدم في عمل الرسم الهندسي والخرائط وهذا البرنامج يسهل إنتاج رسومات معقدة ذات إبعاد مختلفة ويكسب المتعلم مهارة الإسقاط والرسومات الهندسية بشكل مجسم من الداخل .
5-برنامج (3D-STUDIO)
يستخدم لعمل الرسومات المتحركة في حال الرسم الهندسي المعماري ولعمل تصاميم إبداعية متعددة وعرضها .
6- برنامج (CORAL DRAW)
يستخدم لأغراض الرسم اليدوي حيث يتيح للمتعلم تغيير الشكل والأبعاد والحجم والألوان . ويستخدم لخدمة الأعمال الفنية من ديكور وتصاميم داخلية وتصميم الأزياء .
عند عمل برنامج تعليمي يجب مراعاة الأمور التالية :
1) وضوح تعليمات استخدام البرنامج .
2) توافق محتوى البرنامج مع الأهداف المحددة .
3) تسلسل المحتوى منطقياً ونفسياً .
4) وضوح كتابة النص ( المحتوى ) وتقسيمه إلى فقرات بشكل مناسب .
5) توافق المعلومات التي تقدم مع المهارات المتعلمة من خلال البرنامج .
6) أن يخلق البرنامج تفاعلاً نشطاً بين المتعلم والبرنامج ويقدم التعزيز من خلاله .
7) أن يكون البرنامج مرنا ( متشعب المسارات ) بحيث يسمح للمتعلم بالانتقال من نقطة إلى أخرى بسهولة ضمن البرنامج .

ولقد بين الفار ، إبراهيم عبد الوكيل ( ولقد ثبت لمعظم مستخدمي الحواسب بالتجربة العملية في كثير من الدول المتقدمة أن التعليم بالحاسوب - إذا ما استخدم في المكان المناسب وفي الوقت المناسب - يمكن أن يحقق نتائج ممتازة في غرفة الصف . وهذا بدوره يتضمن تدريب المعلمين على الاستخدام لأمثل لهذه التقنية حتى يمكنهم تقرير الخطة المناسبة والمكان الملائم والزمن المطلوب للوصول بالمعلمين والطلاب على حد سواء إلى إتقان المهارات والحقائق العلمية والمفاهيم المتضمنة
الدواعي التربوية للكمبيوتر :
فيما يلي أهم الدواعي التربوية لاستخدام الحاسوب كما ذكرها " الفار ، إبراهيم عبد الوكيل" :
وتضخم المواد التعليمية .
عجز الوسائل التقليدية .
المحاكاة (simulation ) .
التعليم التفاعلي .
زيادة فاعلية التعليم .
مصدر من مصادر المعلومات .
معيناً لدراسة المواد المختلفة .
التدريب لاكتساب المهارة و التعليم الفردي والتعاوني .
عرض التجارب المخبارية و لأغراض البحوث العلمية .
تعليم الندرة ( مثال مقررات ميكانيكا الكم ، وعلم الأوبئة ) .
التكامل بين أنظمة العرض الأخرى وذلك عن طريق التحكم في إدارة وتشغيل الأجهزة .
تقنية معالجة الكلمات ( تحرير النصوص ) .
موضوعات القراءة والحفظ .
بنوك الاختبارات ( صياغة نماذج مختلفة للاختبارات ) .
الإبداع الفني ( الرسم والتصميم وغيرها ) .
الإبداع الموسيقي ( تعليم النظريات الموسيقية ) .
أداة كشف وإبداع ( التحكم والإتقان السلوكي ) .
تنمية مهارات حل المشكلات .
التدريس والتعلم عن بعد .
مشكلة ضعف المعلمين .
يستخدم في الألعاب التربوية .
مساعد في تعليم المعوقين ,

لماذا استخدام الكمبيوتر في التعليم ؟
الوظائف الأساسية للكمبيوتر التعليمي هي :
1) تصميم برامج تعليمية متطورة لتحقيق أهداف تعليمية وسلوكية .
2) اختصار الزمن وتقليل الجهد على المعلم والمتعلم .
3) تعدد المصادر المعرفية لتعدد البرامج التي يمكن أن يقدمها الجهاز لطالب واحد أو لعدة طلاب للتعليم بطريقة الاستنتاج .
4) القدرة على خزن المعارف بكميات غير محددة وسرعة استعادتها مع ضمان الدقة في المادة المطروحة .
5) عملية التعلم ووجود عنصري الصح والخطأ (( التعزيز )) أمام المتعلم أسلوب جيد للتقويم الذاتي .
6) تنوع الأساليب في تقديم المعلومات وتقويمها .
7) ملاءمة كل برنامج لمجموعة من الطلبة ولمادة تعليمية معينة .
Cool تنظيم عملية التفكير المنظم الإبداعي لدى المتعلم .
9) تفريد عملية التعليم – عن طريق التعلم الذاتي .

الكمبيوتر وعملية التعليم والتعلم :
نتيجة الإدارة المتعددة الناجحة التي يؤديها الكمبيوتر للمؤسسات العامة والخاصة تم إخضاع الكمبيوتر للعمل التربوي والتعلمي في المجالات التالية :
أولاً : التعلم الذاتي عن طريق التعليم المبرمج لمواد المنهاج والنشطات التعليمية المنهجية المختلفة .
ثانياً : إجراء الأعمال الفنية للمؤسسات التعليمية كالمدارس والجامعات .
ثالثاً : تنسيق العمل الإداري بالمؤسسات التعليمية .
ففي التعلم الذاتي ، يشكل الكمبيوتر مصدراً خصباً من مصادر التعلم كالكتاب والأشرطة المسجلة والأفلام التعليمية التلفزيونية وأشرطة الفيديو وغيرها من الأجهزة والمواد التعليمية .
وعندما يتقن المتعلم التعامل مع جهاز الكمبيوتر ويتعرف على طرق التعلم من خلاله فإنه يجد في برامجه المعدة إعداد فنياً محتوى معرفياً منظماً لمواضيع عملية وإنسانية مع طريقة التعامل مع كل برنامج ، في ظل التعلم عن طريق الاستنساخ مع الصح والخطأ والتعزيز والتقويم الذاتي ، حيث تكون النتيجة تعلماً واستيعاباً بفهم للمادة التعليمية المجلة "" برنامج الكمبيوتر "" .
كما يستطيع الطالب حل التمرينات المبرمجة مسبقاً من قبل المدرس حيث يتعرف على طرق حلها ونتائجها المودعة ، بجانب هذا كله توجد البرامج الترفيهية وألعاب التسلية التي تتوفر في الأسواق التجارية .
وتتم عمليات التعلم من خلال الكمبيوتر بوقت أقصر وبجهد أقل وبنتائج صحيحة ، وقد استطاع هذا الدور الفعال للكمبيوتر مقابلة المشكلات المتعددة في المؤسسات التعليمية كنقص المواد التعليمية والعجز في المدرسين المؤهلين كما جاء تلبية للتطور التقني الذي أخذ يسود العالم ويسهم في تطوير الحياة وتحسين أساليب العمل .

إرشادات عند التعليم بمساعدة الكمبيوتر :
البرنامج التعليمي عبارة عن سلسلة من عدة نقاط تم تصميمها بعناية فائقة بحيث تقود الطالب إلى إتقان أحد الموضوعات بأقل وقت من الأخطاء قبل البدء في استخدام البرنامج على المستخدم إتباع الإرشادات التالية :
1) توضيح الأهداف التعليمية المراد تحقيها من البرنامج .
2) إخبار الطلبة عن المدة الزمنية المتاحة للتعلم على الكمبيوتر .
3) تزويد الطلبة بأهم المفاهيم أو الخبرات التي يلزم التركيز عليها وتحصيلها في أثناء التعلم .
4) شرح الخطوات التي على الطالب إتباعها لإنجاز ذلك البرنامج وتحديد المواد والوسائل كافة، التي يمكن للطالب الاستعانة بها لإنهاء دراسة البرنامج .
5) تعريف الطلبة بكيفية تقويم تحصيلهم لأنواع التعليم المطلوب .
6) تحديد الأنشطة التي سيقوم بها الطالب بعد انتهائه من تعلم البرنامج .
7) تسليم كل طالب النسخة المناسبة للبرنامج ، وإخباره عن الجهاز الذي يستخدمه
Cool عند البدء باستخدام الكمبيوتر يقوم الطالب بعدة استجابات للدخول إلى البرنامج ، بعدها يدخل الكمبيوتر في حوار مع المتعلم الذي يستعمل هذا البرنامج حيث يقوم بطرح أسئلة أو مشكلات على الطالب الذي يقوم بدوره بالإجابة عن كل سؤال أو مشكلة مطروحة .

فوائد الكمبيوتر التعليمي ومميزاته :
يسمح الكمبيوتر التعليمي للطلبة بالتعلم بحسب سرعتهم .
إن الوقت الذي يمكن أن يستغرقه المتعلم في عملية التعلم أقل في هذه الطريقة منه في الطرق التقليدية الأخرى .
إن الاستجابة الجيدة للمتعلم يقابلها تعزيز ، وتشجيع من قبل الحاسوب .
إنه صبور ، ويستطيع التلاميذ الضعاف استعمال البرنامج التعليمي مرات ومرات دون ملل
يمكن الطلبة الضعاف من تصحيح أخطائهم دون الشعور بالخجل من زملائهم .
إنه يوفر الألوان والموسيقا والصور المتحركة مما يجعل عملية التعلم أكثر متعة .
إن الحاسوب يمكن أن يوفر تعلما جيدا للطلبة بغض النظر عن توافر المعلم أو عدمه وفي أي وقت يشاءون وفي أي موقع .

عيوب الكمبيوتر التعليمي ومساوئه :
إن التعليم بالكمبيوتر ما يزال عملية مكلفة ولابد من الأخذ بعين الاعتبار تكاليف التعليم عن طريق الكمبيوتر موازنة بالفوائد التي يمكن أن نجنيها منه وذلك من ناحية التعليم والتدريب فقد تصبح عملية صيانة أجهزة الحاسوب مشكلة ، وبخاصة إذا ما تعرضت هذه الأجهزة للاستعمال الدائم .
يوجد نقص كبير بالنسبة لتوافر البرامج التعليمية ذات المستوى الرفيع والتي يمكن عمل نسخ منها دون أخذ الموافقة المسبقة من أصحابها الشرعيين بالإضافة إلى النقص البرامج الملائمة للمناهج العربية .
إن البرامج التعليمية التي تم تصميمها لكي تستعمل مع نوع ما من الأجهزة الحاسوبية لا يمكن استعمالها مع أجهزة حاسوبية أخرى .
إن عملية تصميم البرامج التعليمية ليست بالعملية فمثلاً : درس تعليمي مدته نصف ساعة يحتاج إلى أكثر من خمسين ساعة عمل .


الخاتمـــــــــــــــــــــــــــة:

من اللمحة السريعة عن الكمبيوتر واستخداماته التعليمية يتضح أن الكمبيوتر المساعد في التعليم هو النظام الأكثر وجوداً في التعليم حتى الآن وبرغم كل الجهود التي بذلت والميزانيات الضخمة التي أنفقت فما تزال البرامج الكاملة لتطوير التعليم وتفريده في خطواته الأولى ويتضح أيضاً أن الكمبيوتر المساعد في التعليم اعتمد على تكامل الوسائل التعليمية الأخرى .
وتعدد مجالات استخدام الكمبيوتر في العملية التعليمية حيث يمكن استخدامه كهدف تعليمي أو أداء أو كعامل مساعد في العملية التعليمية أو كمساعد في الإدارة التعليمية وهنا طرحنا الكمبيوتر كمساعد في التعليم .
أن برامج الكمبيوتر المساعد في التعليم بالرغم من أنها بدأت في الستينات إلا أنه لا توجد البرامج المتخصصة في المقررات التي يمكن الاعتماد عليها لتنشر على نطاق واسع ومن هنا فإما أن نلجأ إلى البرامج الخاصة أو نبدأ بإدخال الكمبيوتر في الجوانب الإدارية فالكمبيوتر بالحالة الراهنة يمكن أن يسهم بفاعلية في الإدارة التعليمية وتطويرها مثل نظم المتابعة وإعداد الجداول والإحصاءات والامتحانات ورصد الخط البياني لتقدم المؤسسة والتنبؤ بحاجات المستقبل وغيرها . وتكون هذه نقطة بداية وانطلاق لإدخال الكمبيوتر في مجال التعليم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسام فرج حسام الدين

avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 20/04/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: *التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة :ـــ   السبت أبريل 21 2012, 02:17

الله ينور عليك وفعلا جزاك الله خيرا على هذه المعلومات المفيدة انا فعلا كنت محتاج معلومات في الموضوع ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمدعبدالفتاح ابراهيم



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: *التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة :ـــ   الثلاثاء أبريل 03 2012, 21:09

اتفق العديد من التربوين على أن التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة يخلق التفاعل النشط الإيجابي والمتبادل بين المتعلم والبرنامج التعليمي من خلال الممارسة والتدريب والتمثيلات وحل المشكلات وحرية التعامل مع المحتوى التعليمي ( Stresbel , 1998, p.297) , فما توفره الوسائط المتعددة بين تفاعلية تسمح للمتعلم بالاستعراض والبحث , وتوفر له بيئة ثنائية الاتجاه على الأقل ( علي عبد المنعم , 1998م , ص161) على الجانب الآخر يتيح التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة بدعم مفهوم البنائية constructivisHonnum, 2001, p.25) باعتبار أن التعلم يأخذ مكانه عندما يكون المتعلم أكثر نشاطاً وقدرة على بناء هيكلهم المعرفي بأنفسهم , وبالتالي يتم بناء المعنى من خلال المشاهدة المعرفية والتفاعل مع العروض واللقطات والنصوص والأصوات والتصفح والبحث عن المعرفة بحرية داخل البرنامج .

من هنا يمكن التدريس بالوسائط المتعددة تحقيق المبادئ التي تقوم عليها البنائية مثل الانتقال من التدريس إلى البناء أو من التدعيم إلى الميل أو من الطاعة إلى الاستقلالية ومن الإلزامية إلى التعاونية ( Kdhn & friedman , 1998, p.163) وفي هذا الصدد أكد ( Aggarwal, 1997, P.356) على أن التدريس بتكنولوجيا الوسائل المتعددة يسهم في تحقيق الفرديةindividnalism في التعلم ويشجع على التعلم الذاتي حيث يراعى الفروق الفردية بين المتعلمين ,واعطاء البدائل للبدء السليم في البرنامج , بمعنى أن المتعلم يستطيع ضبط المادة التعليمية وفق استجابته , وفي اطار متنوع أساليب التدريس والتدعيم والتدريبات والأمثلة (عبد الله الكندري , 1999 , ص21) .

واتفق أيضا عدد من الباحثين (أنظر فتح الباب عبد الحليم , 1995م , ص36 ( shellnit , & st.al .1999 p.186) ( Nelson , 1998, p.250) ( Milheim, 1995, p.7) (محمد البغدادي , 1998, ص266) ( Mc- comell , 2000.p.2) ,اتفق الجميع على فعالية التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة ودورها في استثارة الواقعية لدى المتعلم واستغراق انتباهه وتمكنه من توجيه تعلمه وتتابعه في المحتوى التعليمي وكذلك تحقيق المتعلم ذي المعنى عند فهم الهيكل البنائي لأنواع المعارف أي تكوين معرفة متكاملة ذات معنى وليس معرفة مجزأة , وفي نفس الوقت تدعيم للتعلم التعاوني عندما يعمل الطلاب في مجموعات تعاونية لمناقشة الاستراتيجيات التعليمية المختلفة, وفي بيئة واقعية.

تتناول المفاهيم المجردة وطرق تبسيطها وتعلمها وفي زمن تعلم مختصر تتراوح نسبته من 20-40% من الوقت المخصص لحدوث التعلم بمقارنة بالطريقة التقليدية (إبراهيم الفار ، 1998, ص59) , الأمر الذي دفع الباحث في دراسته الحالية إلى استخدام برنامج في تكنولوجيا الوسائط المتعددة في التدريس لتنمية تحصيل الطلاب ومهاراتهم في تصميم وانتاج إحدى المواد التعليمية الهامة لخريجي كليات التربية وهي الشرائح المتزامنة حديثاً.

الدراسات السابقة :

اهتمت دراسات متعددة باستقصاء فعالية تكنولوجيا الوسائط المتعددة في تدريس مسافات مختلفة وفي مراحل تعليمية متنوعة , وحاول الباحث تناول عدد من الدراسات ذات العلاقة بمتغيرات الدراسة الحالية سواء تكنولوجيا الوسائط المتعددة كمتغير مستقل وعلاقته بالتحصيل أو المهارات العملية عامة في تكنولوجيا التعليم أو مهارات الصميم والإنتاج الفعلية كالشرائح المتزامنة حديثاً وقد حاول الباحث الاستفادة من التنويع والشمول للدراسات السابقة العربية منها والأجنبية بما يفيد دراسته الحالية .

1- دراسات خاصة بتكنولوجيا الوسائط المتعددة والتحصيل .

* *دراسة ويتكن ( watkin 1996) التي هدفت إلى استقصاء فعالية التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة المخزنة على قرص مدمج CD في تحصيل عينة من طلاب جامعة أبرزونا(59طالباً) واتجاهاتهم نحو العلوم وأظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطه التي درست بالطريقة المتبعة في التحصيل , وعدم وجود فروق دالة احصائياً بين المجموعتين في الاتجاهات.

** دراسة ميكدونالد ( Mcdonald, 1996) التي استهدفت تأثير التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة على التحصيل والاتجاه نحو الكمبيوتر لدى يفيد من طلاب جامعة نبراسكا Nebraska بمدينة لينكن Lincon عددهم 298 طالباً , وكشفت نتائج الدراسة من عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين التجريبيتين التي درست بتكنولوجيا الوسائط المتعددة , الضابطة التي درست نفس المحتوى التعليمي بالطريقة العادية في كل من التحصيل أو الاتجاه نحو استخدام الكمبيوتر.

* *دراسة فابري ( Fabry, 1998) لإستقصاء فعالية برنامج تفاعلي متعدد الوسائط وقائم على تمثيل الظواهر , في التحصيل الدراسي لدى عينة من تلاميذ المرحلة الابتدائية قوامها 25 تلميذا وتضمن البرنامج عدد من الوسائط مثل الرسوم المتحركة , ولقطات فيديو ,ونصوص ,وصوت وصور , وكشف نتائج الدراسة عن فعالية البرنامج في زيادة التحصيل الدراسي لأفراد العينة .

** دراسة ألن ( Alen , 1998) لاستقصاء فعالية برنامج في تكنولوجيا الوسائط المتعددة في تحصيل عينة من طلاب الجامعة (76 طالباً ) وكذلك اتجاهاتهم نحو استخدام الكمبيوتر متعدد الوسائط في محتوى علمي ( ميكروبيولوجي , بجامعة تكساس (Texas) وكشفت نتائج الدراسة التي استغرقت 16 أسبوعا عن وجود فروق داله إحصائيا لصالح المجموعة التجريبية التي درست بتكنولوجيا الوسائط المتعددة على المجموعة الضابطة التي درست الطريقة المعتادة في التحصيل والاتجاه نحو الكمبيوتر .

** أما دراسة كورفتس ( Korfiatis Fatal, 1999) فقد استخدمت برنامج في تكنولوجيا الوسائط المتعددة المعد مسبقاً من قبل اعضاء هيئة التدريس بجامة سير الوينكي ( Thess alonkiki) باليونان والذي يتضمن عديد من الوسائط قبل الرسوم والصور والنصوص والصوت لتمثيل الظواهر في علم البيئة والسكان ويسمح البرنامج ببناء نماذج واستكشاف إثر المتغيرات وصياغة فروض واختيارها , وتنمية مهارات عملية .وأظهرت نتائج الدراسة تفوق المجموعة التجريبية التي درست البرنامج على المجموعة الضابطة التي استخدم معها طريقة المحاضرة في التحصيل واستيعاب المفاهيم المتضمنة في المحتوى التعليمي.

* واستهدفت دراسة بيكلي( Buckly, 2000) تأثير برنامج تكنولوجيا الوسائط المتعددة المعد من قبل أعضاء هيئة التدريس بجامعة " ستانفورد " ( Stanford) عام 1992 في مجال العلوم على التحصيل والفهم لدى عينة من طلاب المدرسة العليا (28 طالباً) بمدينة " مدوسترن "وأظهرت النتائج فعالية البرنامج متعدد الوسائط في التحصيل والفهم لدى الطلاب .

** حاولت ( هناء عباس , 2001) دراسة فعالية استخدام الكمبيوتر متعدد الوسائط على التحصيل الأكاديمي وتنمية القدرات الإبتكارية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية بالقاهرة , بعد أعداد البرنامج في ضوء استراتيجنين حل المشكلات والاكتشاف على أن يتضمن كل درس عدد من الشاشات الخاصة بالأهداف والتوضيح والأنشطة , والتقويم , والأسئلة الموضوعية .

وكانت عينة الدراسة قوامها 88 تلميذاً في مجموعتين تجريبية وضابطة, وكشفت النتائج عن تفوق المجموعة التجريبية التي درست بالبرنامج (46 تلميذاً , على المجموعة الضابطة 42 تلميذاً التي درست بالطريقة المعتادة في كل من التحصيل , والتفكير الابتكاري .

2- دراسات خاصة بتكنولوجيا الوسائط المتعددة والمهارات العلمية.

* دراسة ( الغريب إسماعيل , 2000م) التي استهدفت استقصاء فعالية برنامج يتضمن وسائل سمعية وبصرية على مهارات انتاج الشرائح لدى طلاب كلية التربية بجامعة الكويت , واستخدم في البرنامج شرائط الفيديو والشرائح المتزامنة صوتياً , ونصوص , وصوت .وقام البرنامج على المشاهدة والاستماع لعينات من الشرائح المنتجة مسبقاً .وكشفت نتائج الدراسة عن مقدمة المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في التحصيل للمحتوى التعليمي الخاص بمهارات انتاج الشرائح في مقرر وسائل وتكنولوجيا التعليم وكذلك تفوقهم في مهارات انتاج الشرائح المتزامنه صوتياً .

**دراسة ( Lavoie , Good , 1988) لاستقصاء فعالية التدريس بالكمبيوتر ذي الوسائط المتعددة في تنمية المهارات العلمية مثل :

الملاحظة والتفسير والاستنتاج والتنبؤ , وقامت عينة الدراسة مكونة من 46 دارس ودارسة في مجموعتين تجريبية وضابطه , وكشفت النتائج بأن المجموعة التجريبية تفوقت في أدائها بالنسبة للاستنتاج والتنبؤ .

** دراسة" ( Fraynierz & Lockwood) (1882) " حول تأثير استخدام برنامج كمبيوتري متعدد الوسائط على تنمية مهارات العلمية المتكاملة , ومهارات حل المشكلة لدى طلاب الجامعة (58 طالباً / وأظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية (34طالباً ) التي درست بالبرنامج على المجموعة ( الضابطة 24 طالباً , التي درست بالطريقة المعتادة في مهارات الرسوم البيانية, تصحيح التجارب , تفسير البيانات .

** دراسة ( Maor , Taylor,1995) حول استقصاء فعالية برنامج كمبيوتري متعدد الوسائط وقائم على المدخل البنائي في تنمية المهارات العملية لدى طلاب المرحلة الثانوية .وكشفت نتائج الدراسة عن فعالية البرنامج في تنمية مهارات العمليات العلمية .

* دراسة ( كمال شريف) (1993) التي هدفت إلى دراسة تحليلية مقارنة بين أنماط التصميم التشكيلي الفوتوغرافي في إنتاج أفلام الشرائح. واهتمت الدراسة بنمطي التصميم الجرافيكي والتصميم الحي المباشر لدى طلاب كلية التربية النوعية والفنون التطبيقية والمعهد العالي للسينما بالقاهرة. وكشفت نتائج الدراسة عن أهمية تقييم أفلام الشرائح من حيث الفكر التصميمي لها وسعة الفيلم والتعدد في أنماط التصميم عند إنتاج الشرائح .

تعقيب :

يتضح من الدراسات السابقة الخاصة بتكنولوجيا الوسائط المتعددة وسلامتها في التحصيل الدراسي أو المهارات العملية في إنتاج الشرائح أن هناك اتفاق واختلاف في عدد من الدراسات فمثلاً بعض الدراسات كشفت عن فعالية البرنامج متعدد الوسائط في التحصيل أو الاتجاه نحو استخدام الكمبيوتر في دراسة ( Buckly , 2000) في حين تعارضت دراسات أخـرىAllen, 1998)) في نفس النتيجة . وقد يرجع ذلك لاختلاف العينة أو المحتوى التعليمي أو خطوات تطبيق البرنامج على عينات الدراسات السابقة .

ولكن الأمر الذي اتفقت فيه غالبية الدراسات هو فعالية برنامج الوسائط المتعددة في تنمية المهارات العملية لدى المتعلم خاصة ما يهم الدراسة العالية وهي مهارات انتاج الشرائح مع الأخذ في الاعتبار أن ما تم استخدامه لتنمية مهارات إنتاج الشرائح المتزامتة حديثاً أو الدراسات السابقة اعتمد على وسائل سمعية وبصرية أو التعليم دون إعداد أو برنامج تكنولوجي يتضمن وسائط تعليمية هادفة أيضا .

** اهتم عدد من الدراسات بالمقارنة بين نمطين لتصميم أفلام الشرائح ( كمال شريف , 1993) في حين اهتمت دراسات أخرى بتدريب الطلاب على مهارات استخدام الشرائح المتزامنة حديثاً ( الغريب اسماعيل, 2002) .

ورغم اتفاق أو تعارض عدد من الدراسات السابقة في تأثير برنامج تكنولوجي متعدد الوسائط في التحصيل ومهارات انتاج الشرائح إلا أنه في حدود علم الباحث لم تتطرق أي من هذه الدراسات إلى تصميم برنامج يستند إلى البنائية في تنظيم محتوى تعليمي ( انتاج وتصميم الشرائح) المقرر على طلاب كليات التربية بالمملكة العربية السعودية , بقصد زيادة تحصيل الطلاب المعلمين في هذا المحتوى وإكسابهم المهارات العلمية اللازمة لتصميم وانتاج الشرائح المتزامنة صوتياً , وهذا هو موضوع الدراسة الحالية .

مشكلة الدراسة :

تتلخص مشكلة الدراسة الحالية في التساؤل الرئيسي الآتي :

1- ما فعالية برنامج تكنولوجي متعدد الوسائط في التحصيل الدراسي وتنمية مهارات انتاج الشرائح المتزامتة صوتياً لدى طلاب كلية التربية.

2- ما مثالية استخدام برنامج في تكنولوجيا الوسائط المتعددة في تنمية مهارات تصميم وانتاج الشرائح المتزامنة صوتياً لدى طلاب كلية التربية .

3- هل توجد علاقة ارتباطيه بين التحصيل الدراسي ومهارات تصميم وانتاج الشرائح المتزامنة صوتياً في الأداء البعدي لطلاب كلية التربية على أدوات التقويم ا لمحددة .

فرضيات الدراسة :

للإجابة عن أسئلة الدراسة تم اختيار الفروض الصفرية الآتية عند مستوى دلالة (0.02):

1- لا توجد فروق دالة احصائياً بين متوسطي درجات الطلاب أفراد العينة في المجموعتين التجريبية التي درست بالبرنامج التكنولوجي, والمجموعة الضابطة التي درست بالطريقة المعتادة في التحصيل الدراسي على مستويات التذكر , والفهم والتطبيق .

2- لا توجد فروق دالة احصائياً بين متوسطي درجات الطلاب أفراد العينة في المجموعتين التجريبية والضابطة في مهارات تصميم وانتاج الشرائح المتزامنه صوتياً .

3- لا توجد علاقة ارتباطيه داله إحصائيا بين تحصيل أفراد العينة , ومهاراتهم في تصميم وإنتاج الشرائح المتزامنة صوتياً في أدائهم البصري على أدوات التقويم الخاصة بالدراسة .

أهداف الدراسة :

تهدف الدراسة الحالية إلى :

1- إعداد برنامج تكنولوجي متعدد الوسائط وتجريبية واستقصاء فعاليته على التحصيل وتنمية مهارات التصميم والإنتاج للشرائح المتزامنة لدى طلاب كليات التربية.

2- تحديد إطار عام للمهارات العملية اللازمة لتصميم وانتاج الشرائح المتزامنة صوتياً .

أهمية الدراسة :

تظهر أهمية الدراسة فيما يلي :

1- توجيه نظر القائمين على التعليم بكليات التربية في أقسام تكنولوجيا التعليم على فعالية ودور برامج الوسائط المتعددة في تحقيق نتائج تعليمية هامة .

2- تزويد أقسام تكنولوجيا التعليم ببرنامج تكنولوجي ليسهم في تنمية التحصيل والمهارات العملية في زمـن اقل من الزمن الذي تستغرقه الطرق العادية من التدريس لموضوع الشرائح التعليمية .

3- تقديم اختبار تحصيلي مقنن حول الشرائح التعليمية المتزامنه صوتياً , وبطاقة الملاحظة يستفيد منها القائمين بالتدريس بكليات التربية والمدارس العامة.

4- تزويد مخططي مناهج تكنولوجيا التعليم بمحتوى مبرمج تكنولوجيا ويحقق أهداف هامة في المجال تفيد الطالب المعلم بعد تخرجه وعمله في مجال التدريس .

5- إبراز أهمية البرامج التكنولوجية متعددة الوسائط في تحقيق أهداف تعليمية متنوعة.

حدود الدراسة :

اقتصرت الدراسة الحالية على ما يلي :

1- محـتوى الشرائح التعليمية في مقرر وسائل وتكنولوجيا التعليم المقرر على طلاب كلية التربية

2- عينة من طلاب كلية التربية بمكة المكرمة بجامعة أم القرى .

3- المهارات العملية اللازمة لتصميم وانتاج الشرائح المتزامنه صوتياً كما حددها الباحث .

4- التدريس باستخدام البرنامج المعد , والطريقة التقليدية المعتادة .

5- الوسائط المستخدمة في البرنامج هي الصوت , الرسوم المتحركة والصور الثابتة , والنصوص , والشرائح التعليمية .

أدوات الدراسة :

تم استخدام الأدوات الآتية في إجراءات الدراسة :

1- اختبار تحصيلي في المحتوى التعليمي المحدد من إعداد الباحث .

2- بطاقة ملاحظة لتقييم أداء الطلاب في مهارات تصميم وانتاج الشرائح المتزامنة صوتياً من إعداد الباحث .

3- برنامج معد على قرص مدمج CD.ROM يقدم المحتوى التعليمي المحدد بوسائط متنوعة وتنظيم هادف من إعداد إحدى الشركات الخاصة ( شركة نوابغ – القاهرة-مصر ) .

عينة الدراسة :

تكونت عينة الدراسة من مجموعتين هما :

1- المجموعة التجريبية من طلاب كلية التربية بمكة المكرمة قوامها 25 طالباً , تم اختيارها عشوائياً من الطلاب في بداية ( الفصل الدراسي الثاني (2001-2002) للتدريس باستخدام البرنامج التكنولوجي ذي الوسائط المتعددة .

2- المجموعة الضابطة من طلاب كلية التربية بمكة المكرمة قوامها 25 طالباً , تم اختيارهم عشوائياً لتدريس نفس المحتوى التعليمي الذي تدرسه المجموعة التجريبية ولكن بالطريقة التقليدية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*التدريس باستخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة :ـــ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الثالثة التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط وتوظيفها فى التعليم-
انتقل الى: