منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  توظيف التكنولوجيا في التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد السعيد محمد الحسينى



عدد المساهمات: 32
تاريخ التسجيل: 27/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: توظيف التكنولوجيا في التعليم    الأحد أبريل 08 2012, 01:26



كيف يمكن أن نوظِّف تكنولوجيا التعليم في تحسين أداء المؤسسات التربوية؟



إن المربي في هذا العصر يطالعه كل يوم جديد في مجال تقنيات التعليم، لا سيما البرمجيات والإنترنت، وكلما تمثل المربي -(أبًا كان أو معلمًا أو ذا صلة بالشأن التربوي بأي صورة)- حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "كلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته" (رواه البخاري ومسلم). كلما ازداد إحساسه بالمسؤولية، وازدادت حيرته أمام كيفية التعامل مع هذه التقنيات بما ينمي مواهب وكفاءات شباب المستقبل من أطفال اليوم، ويحقق تأثيرًا إيجابيًّا على جوانب شخصياتهم المختلفة، ويوفِّر لهم أفضل مستوى من التربية والتعليم.
وقد يصاحب هذا التعامل بعض التصورات، مفادها أن تكنولوجيا التعليم هي مجموعة الأجهزة والآلات المستخدمة في التعليم، وأن نجاح التعليم التكنولوجي معناه قيام الوسائط التعليمية بعملية التعليم نيابة عن الأب أو المعلم، بالتالي فدور المربي هو توفير جهاز "حاسب آلي" وبعض البرمجيات والوسائط التعليمية الأخرى للطالب أو الطفل في مراحل التعليم والعمر المختلفة، ولكن الحق أن هذه التصورات يجانبها الصواب، ولا نستطيع أن نصل إلى إجابة التساؤل المهم الوارد بالاستشارة، إلا إذا وضعنا أيدينا على التصورات الصحيحة التي يجب توافرها عند التعامل مع تكنولوجيا التعليم.
وبالتالي فإن كيفية استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التربية والتعليم تتوقف على تحديد الهدف، واتباع خطوات تطبيق تكنولوجيا التعليم بشكل علمي سليم، وتأثير ذلك على تكوين المتعلم بما يتمثل في تنمية الدافعية الذاتية للتعلم لديه، وتحويله إلى باحث نشط عن المعلومات وليس متلقيا لها، وتفجير طاقات الإبداع والابتكار لديه.
وانطلاقًا من كل ما سبق تجد أخي الفاضل أن حديثنا بشأن توظيف تكنولوجيا التعليم موجه بشكل أكثر إلى المربي -(أبًا كان أو معلمًا أو ذا صلة بالشأن التربوي بأي صورة)- بصفته قناة الاتصال المباشرة بين المتعلم (الطفل في مراحله العمرية المختلفة) ووسائل تكنولوجيا التعليم المختلفة.
-ويمكن تحديد تلك التصورات الصحيحة التي يجب توافرها عند التعامل مع تكنولوجيا التعليم من خلال الإجابة على التساؤلات الآتية:
-ما مفهوم تكنولوجيا التعليم؟
- ما دور المعلم (الأب - المربي) في تكنولوجيا التعليم؟
- كيف ومتى نشتري الوسائل التعليمية؟
- ما خطوات تطبيق التكنولوجيا التعليمية؟
-أولاً: مفهوم تكنولوجيا التعليم:
الواقع أن كلمة "تكنولوجيا" عريقة الأصل، وتتألف من مقطعين: logic ,techno،بمعنى "التفكير المنطقي" أو المهارة في فن التدريس.. على هذا تكون تكنولوجيا التعليم في أوسع معانيها تخطيطًا، وإعدادًا، وتطويرًا، وتنفيذًا، وتقويمًا كاملا للعملية التعليمية من مختلف جوانبها، ومن خلال وسائل تقنية متنوعة تعمل جميعها بشكل منسجم مع العناصر البشرية لتحقيق أهداف التعليم.
ثانيًا: دور المعلم (الأب - المربي) في تكنولوجيا التعليم:
كان دور المعلم في التعليم التقليدي هو أن يقدم الحقائق والمعلومات للمتعلم، أما في تكنولوجيا التعليم فيتحول دوره إلى تعليم المتعلم كيف يتعلم، وهذا يتطلب حسن احتواء المتعلم كي يقوم بمسؤولية تعلمه على أساس من الدافعية الذاتية، ومساعدته على أن يكون باحثًا نشطًا عن المعلومات لا متلقيًا لها، كما يقوم المعلم بتصميم أنشطة تعليمية، وتوفير الوسائل والتقنيات اللازمة لها، وذلك من خلال مجموعة أسئلة يطرحها على نفسه، ومن هذه الأسئلة:
- ما الهدف من الوسيلة؟.. لمن سوف أستخدم هذه الوسيلة؟
فيتعرف على طبيعة الفئة المستهدفة (المتعلم)، ويستقصي مدى تناسب الوسيلة وخصائص الفئة المستهدفة.
- متى أستخدم هذه الوسيلة؟
- فيحدد الفترة الزمنية المناسبة لهذا الاستخدام؛ بحيث يأتي استخدام الوسيلة في موقعها تمامًا.
- كيف سأستخدمها؟ هل أعرضها جميعًا دفعة واحدة؟ هل أعرض أجزاء منها؟
- لماذا هذه الوسيلة بالذات دون غيرها؟ مثلاً: لماذا قرص الحاسوب وليس شريط الفيديو؟
ثالثًا: الفرق بين التعليم التقليدي وتكنولوجيا التعليم:
-يمكن تلخيص الفرق في النقاط التالية:
- التعليم التقليدي:
- المعلم نموذج يُحتذى.
-الكتاب المقرر مصدر أساسي.
- الحقائق باعتبارها أساسًا.
-المعلومات منظمة وجاهزة.
-التركيز على النتائج.
- التقويم الكمي.
-تكنولوجيا التعليم:
- المعلم مسهِّل للعملية التعليمية ومرشد.
- هناك مصادر ووسائل اتصال متنوعة.
- التساؤلات باعتبارها الموجه.
- المعلومات تكتشف.
- التركيز على العمليات.
- التقويم كمًّا وكيفًا.
: التعليم التقليدي تتوقف مهمته عند إيصال المعلومات إلى الطالب.. معلومات سابقة التجهيز، ولكن في حالة التعليم الحديث لا يقوم المعلم سوى بإرشاد الطالب إلى كيفية استكشاف المعلومة، والاطمئنان إلى أنه قادر في المستقبل على تعليم نفسه بنفسه (الوصول إلى مرحلة التعليم الذاتي) من غير الرجوع إلى المعلم.
وبالتالي لا عبرة بكَمّ المعلومات التي تصل للمتعلم، ولكن العبرة بالنتيجة النهائية: الوصول بالمتعلم إلى مرحلة استخدام مهارته وقدراته في اكتشاف المعلومات.
رابعًا: كيف ومتى نشتري الوسائل التعليمية؟:
إن شراء الوسائل التعليمية يجب ألا يتم عشوائيًّا أو ارتجاليًّا؛ بل يجب أن يتم وفق أسلوب واضح ومدروس، ولا يكون المعيار هو الأغلى ثمنًا، أو الأكثر تطورًا، أو الأجمل شكلاً، أو الأكبر حجمًا؛ لأن كل هذه الاعتبارات قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى وسائل ليست ذات قيمة، أو وسائل لا صيانة ولا قطع غيار لها، أو وسائل تصلح للزينة وليس للتعليم.
ولذلك يُنصح في هذه النقطة بتحديد الهدف من الوسيلة؛ هل الاحتياج إليها حقيقي؟ وهل الخبرة اللازمة للتعامل معها يمكن توفرها؟ ويرجع في ذلك للمتخصصين.
خامسًا: خطوات تطبيق تكنولوجيا التعليم:
تسير خطوات تطبيق التكنولوجيا التعليمية على النحو التالي:
-أولاً: تحديد الموضوع التربوي أو التعليمي المراد تناوله.
-ثانيًا: تحديد الأهداف من وراء تناول هذا الموضوع.
-ثالثًا: اختيار الوسيلة المناسبة.
-رابعًا: تصميم البيئة التعليمية.
-خامسًا: التنفيذ.
-سادسًا: مرحلة التقويم التي تحدِّد مدى صلاحية التكنولوجيا المستخدمة، ونقاط الضعف، ونقاط القوة فيها.
.
والخلاصة: إن تكنولوجيا التعليم ليست فقط الأساليب الحديثة من العملية التربوية، أو استخدام الآلات والأجهزة التعليمية، وإنما طريقة تفكير ومهارات تدريس. ووسائل تكنولوجيا التعليم لا تعني فقط الحاسبات ووسائل الإعلام، وإنما تعني أيضًا السبورة والطباشير ولوحات العرض ومعامل اللغات، طالما توفر الاستخدام الجيد والتوقيت المناسب لما تتطلبه العملية التربوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد فتوح



عدد المساهمات: 15
تاريخ التسجيل: 22/03/2012

مُساهمةموضوع: توظيف التكنولوجيا في التعليم    الخميس مارس 22 2012, 17:00

بسم الله الرحمن الرحيم
تحية تربوية
ساهم التقدم العلمي الحديث في تسهيل عملية إيصال المعرفة أو البحث عنها، إذ نكاد نستغني عن الطرق التقليدية القائمة على الالقاء أو الذهاب إلى المدرسة لنحصل على المعرفة. بل أصبح في متناول الجميع الوصول إلى مصادر المعرفة إما بواسطة الأجهزة السمعية البصرية بمختلف أشكالها أو عن طريق الشبكة العنكبوتية في إطار البحث عن المعلومات أو التعليم التعليم عن بعد. إذن:
- المقصود بتكنولوجيا التعليم؟
- وكيف يمكن توظيف تكنولوجيا المعلومات في التعليم والتعلم؟
- و ماهي مجالات استخدام الحاسوب و ملحقاته في التعلم؟
1- مفهوم تكنولوجيا التعليم.
تتعدد تعاريف تكنولوجيا التعليم حسب استعمالاتها، فمن الباحثين من سماها ب تكنولوجيا التعليم Technologie éducative أو تكنولوجيا التدريس Technologie d'instruction أو تكنولوجيا التربية Éducation de technologie أو التكنولوجيا في التعليم Technologie dans éducatif وقد شكلت هذه المصطلحات عائقا لصياغة تعريف محدد لتكنولوجيا التعليم حيث أن كل مصطلح منها له مدلوله أو ربما مدلولاته لدى المتخصصين في هذا المجال.
سنحاول من خلال هذا العرض الإشارة إلى تعريف كل من تكنولوجيا التعليم وتكنولوجيا التدريس لكون المصطلحين متقاربين في المعنى:
- تكنولوجيا التعليم و يقصد بها تنظيم عملية التعليم والتعلم. أو بعبارة أخرى كل عمليات التعليم والتعلم والتطوير والإدارة إضافة إلى الأجهزة والمعدات والمواد التي تساهم في عمليتي التعليم والتعلم.
- أما تكنولوجيا التدريس فتعني الوسائل التقنية (أجهزة وأدوات...) التي يوظفها المدرس في عملية التعليم و التعلم.
يلاحظ من خلال التعريفين أن التكنولوجيا المستخدمة في عملية التعليم (تكنولوجيا التدريس) هي جزء من تكنولوجيا التعليم وبالتالي فإن أجهزة: كأجهزة الإسقاط الضوئي والأجهزة السمعية والسمعبصرية والحاسب هي أجهزة تكنولوجية تستخدم في هذه العملية . وهنا يحدث الالتباس في مفهوم تكنولوجيا التعليم. فكلمة تكنولوجيا لها معنيين الأول الإجراء التكنولوجي للتصميم التعليمي والثاني مجموع الأجهزة والمعدات التي تستعمل في عمليتي التعليم والتعلم. من هنا نجد أنه من الضروري التفريق بين عملية التصميم والأجهزة المستخدمة في عمليتي التعليم والتعلم.
و في هذا الصدد يرى ريسر وديمسي (2002) وفي مجمل استعراضهما لتكنولوجيا التعليم يشيران إلى أن الغرض من هذه التكنولوجيا هو فهم الطريقة التي يتعلم بها الأفراد وكيفية تصميم أنظمة ومواد تعليمية لتسهيل عملية التعلم. وكذلك استخدام التكنولوجيا المناسبة للمساعدة في تصميم وتوصيل التعليم. ويخلصان القول إلى أن تكنولوجيا التعليم تمثل اليوم الحل الأمثل للمشاكل المتعلقة بالتعليم فهي تساعد في فهم المشاكل المتعلقة بالأداء وكذلك إيجاد حلول لهذه المشاكل. فأحيانا يكون الحل يتعلق بعملية التدريس وأحيانا أخرى يتعلق بأمور غير تدريسية.
وقد أوردت جمعية الاتصالات التربوية والتكنولوجيا (1997) تعريفا مطولا ومفصلا لتكنولوجيا التعليم نلخصه فيما يلي:
(إن تكنولوجيا التعليم هي عملية مركبة ومتكاملة تشمل الأفراد والإجراءات والأفكار والأدوات والمؤسسة التعليمية لتحليل وتخطيط وتنفيذ وتقييم وإدارة الحلول المتعلقة بالمشاكل الخاصة بجميع مظاهر التعلم الإنساني.)

مما سبق يمكن استخلاص مايلي:
- تكنولوجيا التعليم تهدف إلى جعل العملية التعليمية التعلمية أكثر فاعلية.
- تكنولوجيا التعليم عبارة عن عملية مركبة و متكاملة.
- تكنولوجيا التدريس جزء من تكنولوجيا التعليم.


2- توظيف تكنولوجيا المعلومات في التعليم والتعلم.
منذ النصف الثاني من القرن الماضي أصبحت تكنولوجيا المعلومات خياراً استراتيجياً للنهوض باقتصاد الأمم. ونظرا للنتائج المبهرة التي تم تحقيقها على المستوى الاقتصادي، أدخلت هذه التكنولوجيا في ميدان التعليم نظرا لأهميته في جسم أي مجتمع. وبالفعل أعطت نتائج ايجابية في هذا الميدان، تتلخص فيما يلي:
1- حفز وتحسين عمليتي التعليم والتعلم و زيادة دافعية التلاميذ.
2- إعداد المتعلمين للتعامل بكفاءة مع عصر المعلومات عن طريق اكتسابهم لمهارة التعلم الذاتي واستخدام شبكات الاتصال في الولوج إلى مصادر المعلومات الإلكترونية.
3- تنمية الوعي المعلوماتي لدى التلاميذ عن الحاسوب ومكامن القوة والضعف فيه وحدوده وآثاره الإيجابية والسلبية.
4- تشجيع التلميذ على ممارسة التعلم الذاتي والتفكير والإبداع وحل المشكلات.

وفي هذا الصدد سأشير إلى خصائص الحاسوب و كيف نستفيد منه في التربية:
1- مميزات استخدام الحاسوب:
السرعة العالية في الاستجابة للعمليات المنجزة. قدرة عالية لتخزين المعلومات. التشجيع على الاكتشاف. تخفيف العبء على المعلم. يوفر بيئة تعليمية ذات اتجاهين. استخدامه غير مقيد بمجال أو مكان أو وقت. 2- توظيف الحاسوب و ملحقاته:
1. الأقراص المضغوطة :
وسيلة إيضاح : استخدام الصور والأشكال المسجلة على القرص لإيضاح وتدعيم شرح المدرس. وسيلة لبناء المعرفة بطريقة ذاتية : ـ إعطاء التلميذ وثيقة لشرح طريقة الإبحار داخل القرص المستخدم للوصول بنفسه إلى الجزء المراد دراسته. وسيلة للتقييم : خلال الدرس : تقييم تكويني : ـ وجود أنشطة تفاعلية مسجلة على القرص : يكون ذاتي بمعنى أن يستطيع التلميذ أن يتحقق بنفسه من مدى استيعابه للدرس. ـ في حالة عدم وجود أنشطة تفاعلية مسجلة على القرص، يرفق مع القرص وثيقة يدون عليها ما هو مطلوب تقييمه. عند انتهاء الدرس : تقييم إجمالي : وثيقة مطلوب إكمال بياناتها بالمعلومات التي حصل عليها التلميذ أثناء استخدامه للقرص. وفي هذه الحالة، يمكن إضافة الدرجة التي حصل عليها التلميذ إلى درجات الامتحان الشهري.
2 - الأجهزة المساعدة في إنتاج الوسائل التعليمية:
الماسح الضوئي ( السكينر )، الكاميرا الرقمية ، الطابعات، كاميرات الفيديو ، الكاميرا الوثائقية
3- استغلال برامج الحاسوب:
كثيرة هي البرامج التي يمكن استعمالها في العملية التعلمية التعليمية، سنشير الى اهمها:
- معالج النصوص ( الوورد، الباوربوينت ، معالج البيانات ( الأكسل ) ، معالج قواعد البيانات ( الأكسس ) ، معد صفحات الويب (الفرنت بيج) ، الفلاش ، السويتش ، الفوتوشوب ، الفجول بيسك ، برامج تحرير الفيديو الصوت(… movie maker et ulead video studeo) .


2- الانترنيت:
تعتبر الإنترنت أحد التقنيات التي يمكن استخدامها في التعليم العام بصفة عامة وهي عبارة عن شبكة ضخمة من أجهزة الحاسب الآلي المرتبطة ببعضها البعض والمنتشرة حول العالم) ابو الفتوح حلمي(.

أما استخداماتها فتتلخص في:
- البريد الإلكتروني كوسيط بين الأستاذ والتلميذ لتسليم الواجب المنزلي،الاتصال بالمتخصصين،وسيلة اتصال بين بالوزارة...
- البحث: محرك بحث Google، yahoo، Altavista ...
- الترجمة على رأس المواقع المتخصصة في هذا الميدان AltaVista ...
- موسوعات على رأسها الموسوعة الحرة (ويكيبيديا) ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

توظيف التكنولوجيا في التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» موقع توظيف-رماة الحدق
» نتائج مسابقات توظيف الأساتذة في جميع الولايات2014/2015
» نتائج مسابقة توظيف الاساتذة لولاية مستغانم 2014/2015

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) ::  :: -