منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية)

منتدى الدكتور محمد جابر يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور المعلم الجامعي في استثارة عمليات التفكير لطلابه ( من أجل تعلم فعال وأبقى أثرا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر الملاح



عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: دور المعلم الجامعي في استثارة عمليات التفكير لطلابه ( من أجل تعلم فعال وأبقى أثرا )   الخميس مارس 22 2012, 15:51

دور المعلم الجامعي في

استثارة عمليات التفكير لطلابه



لكي نكتسب المعلومات ونفهمها ونستطيع أن نطبقها في حياتنا ،نقوم بعمليات عقلية ووجدانية كثيرة يتم ذلك بشكل تلقائي ودون قصد أو تخطيط ،فالعلم المعرفي هو تحويل ما هو تلقائي وضمني إلى صريح و مباشر وقصدي حتى يمكن توجيهه وتحسينه وتصحيحه والتحكم فيه فنحن على سبيل المثال لا نقول لأنفسنا عادة أن على أن اوجد العلاقة بين ......و........ولذلك فعلى أن أقوم بعملية التفسير، فمثلا إذا كنت أريد أن اعرف الحقائق فأنني استخدم صيغة التساؤل المباشر ماذا يفعل...؟ كم عدد..؟ أما إذا كنت أريد أن أتعمق في فهم العلاقة بين أجزاء الصورة فأنني استخدم صيغة التساؤل: لماذا...؟ كيف يمكن أن ...؟

وقد توصل العلم الحديث إلي تحليل النشاط المعرفي الوجداني إلي عمليات يمكن ملاحظتها وقياسها وتنميتها تلك العمليات هي التي تفسر عملية التعلم ، وبقدر نمو هذه العمليات بقدر ما تسمح للطلاب بالتعلم ويقصد بالتعلم النمو في فهم وإدراك البيئة التي تحيط بالطالب وعدم التوقف عند التوقف عند استرجاع المعلومات ومن هنا كان الاهتمام بنظريات التفكير .



فمن هذا التطور العلمي تطورت النماذج التعليمية لتحقق التوازن المعرفة العلمية و العمليات المعرفية والوجدانية التي تيسر التعلم وهذا ما سوف نسعى لتحقيقه من خلال عرضنا فكثيراً ما نتكلم عن العمليات العقلية العليا دون أن نصل لتعريفات إجرائية تمكننا من ملاحظتها وتنميتها لدى طلابنا بالجامعة .

ولا يتم التعلم ولا التدريب ألا بالاهتمام بالجوانب الوجدانية التي تحتل مكانة هامة في النشاط المعرفي.













خلال التدريس يحاول المعلم أن يحصل على الاستجابات التي تسهم في إثراء تفكير الطلاب، واستثارة عملياته وتلك الاستجابات تتمثل فيما يلي:



• استجابات تأملية :

تعتبر الاستجابات التأملية هي محور لتعليم التفكير ، حيث تتطلب من الطلاب أن يفحصوا أفكارهم و أن يعيدوا صياغتها وذلك لتحليل الفكرة ، وإدراك العلاقة بينهم وبين غيرهم من الأفكار أو بين مكوناتها – أو بين الفكرة وأحداث في الحياة ، وقد يكون ذلك باستخدام الأسئلة التي تركز انتباه الطلاب على مكونات معينة من تفكيرهم ، فحين يفكر الطلاب في تفكيرهم يصبحون على وعي بكيفية ما يعملوا ويستطيعون تعديله تعديلاً قصدياً .



• استجابات تتطلب تحليلاً :

ينبغي تضمين تلك الاستجابات مع الاستجابات التأملية ، يطلب من التلاميذ أن يحللوا أفكارهم حين يطلب المعلمون منهم ذكر أمثلة أو ملخصاً لما قيل أو السؤال عن البدائل أو تقديم عدة مقترحات لتصنيف بيانات معينة أو المقارنة بينها أو السؤال عن مسلمات معينة .

• استجابات تتطلب تحدياً :

تلعب تلك الاستجابات دورا في إثارة التفكير لدى الطلاب، ويمكن الحصول على تلك الاستجابات عندما يطلب المعلم من طلابه. أن يضعوا فروضاً وان يفسروا بيانات ويصدروا أحكاما وان يطبقوا المبادئ على مواقف جديدة ويصنعون فروضاً تنبؤية ويتوصلون لطريقة لاختبار تلك الفروض .

دور المعلم الجامعي في تدريب طلابه على عمليات التفكير وتقويمها

حتى يمارس الطالب مهارات التفكير على نحو صحيح في حياته اليومية ، يمكن للمعلم أن :-

1. يقدم الطالب مفهوم مهارات التفكير خلال المواقف التعليمية المختلفة ،و التي قد تتضمن أداء الطالب لبعض الأنشطة كإجراء تجربة عملية أو حل مسألة رياضية أو قراءة نص معين .



2. يهتم بالمهارات العقلية والوجدانية معاً في الموقف التعليمي الواحد ،فقد يتعلم الطالب مهارة التصنيف جنباً إلي جنب مع مهارة التروي ،فالتروي يساعد الطالب على مقاومة الاندفاع وتقدير نتائج سلوكه وإعطاء فرصة للآخرين لإبداء أرائهم والتاني والتريث في تجميع الأشياء المتشابهة معاً.



3. يتخير المهارة التي تلائم طبيعية الطلاب و طبيعة المهمة التعليمية ، و قد تتطلب مهمة في أحد الموضوعات ذات الطابع العملي ( كلية الهندسة ، كلية الطب ، كلية العلوم ... الخ ) علوم بعض المهارات التي لا تتطلبها مهمة موضوع له طابع نظري كما في كليات الآداب والشريعة ... الخ



4. يدرب الطلاب على تحديد المواقف التي تفيد فيها كل مهارة من مهارات التفكير ، حتى يجعلهم المعلم أكثر وعياً بهذه المهارات ، فاخذ الطلاب قد يستخدم مهارة التقويم خلال قراءته لقصيدة معينة ،في حين يستخدم طالب أخر مهارة التفسير أثناء القراءة ، لذا ينبغي على المعلم تحديد الموقف الملائم لاستخدام المهارة.



5. يقوم مهارات التفكير لدى طلابه حتى يتأكد من فهمهم واستيعابهم لها ويمكن أن يتم من خلال ملاحظة المعلم للطلاب خلال المواقف التعليمية المختلفة، ويحدد أي المهارات يتقنها الطلاب وذلك من خلال تطبيقها على مواقف غير صفية.



6. يراعي المعلم أن يميز بين الطالب كشخص وتقييم الأداء ، فالهدف هو تقييم الأداء دون المساس بشخصية الطالب ويتم ذلك بأسلوب موضوعي ، بتوضيح الجوانب الايجابية والسلبية في الإجابة .



7. يعد المعلم خطته في تغطية العمليات العقلية والوجدانية ويستخدم ما يراه مناسباً في الدرس ولكن يركز ويشرح عدداً محدوداً من هذه العمليات ذلك بالتركيز على عمليتين فقط من العمليات المعرفية والوجدانية حسب استجابة الطلاب وحسب ما يسمح به الوقت وما يتناسب مع موضوع المحاضرة .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور المعلم الجامعي في استثارة عمليات التفكير لطلابه ( من أجل تعلم فعال وأبقى أثرا )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى (التعلم بالمنتديات الالكترونية) :: المجموعة الاولى التعلم التعاونى بالمنتديات الالكترونية :: تكنولوجيا التعليم وتوظيفها فى تطوير التعليم-
انتقل الى: